المؤتمر نت - شهد ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء مساء اليوم حفل إيقاد شعلة الثورة اليمنية المباركة, الذي نظمته اللجنة العليا للاحتفالات ووزارة الشباب والرياضة.
وحضر الحفل رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول , ووزير الدولة امين العاصمة عبد الرحمن محمد الاكوع ووزير الشباب والرياضة حمود محمد عباد.

المؤتمرنت -
إيقاد شعلة الثورة اليمنية في ميدان التحرير
شهد ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء مساء اليوم حفل إيقاد شعلة الثورة اليمنية المباركة, الذي نظمته اللجنة العليا للاحتفالات ووزارة الشباب والرياضة.
وحضر الحفل رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول , ووزير الدولة امين العاصمة عبد الرحمن محمد الاكوع ووزير الشباب والرياضة حمود محمد عباد.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة أحمد على الأشول: إن احتفالنا اليوم بمناسبة مرور 46 عاماً على قيام الثورة السبتمبرية, يعني تخليداً ووفاء لشهداء الثورة اليمنية واعتزازاً وتقديراً لدورهم البطولي الرائع والصمود الباسل الذي سجلته جماهير شعبنا في الالتفاف المتلاحم دفاعاً عن الثورة والنظام الجمهوري والاحتفال برمزية تأصيل وتعميق المعاني والقيم الثورية الوطنية النبيلة على طريق البناء والتقدم في ظل المناخات الديمقراطية والتحولات السياسية التي تشهدها البلاد ويقودها بكل حكمة واقتدار فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف: إن مسيرة الوطن تمضي قدماً في رحاب الثورة والوحدة وقد أحدثت تحولات عظيمة ومشهودة في حياة الشعب والوطن وانتقلت باليمن من براثن العهود الإمامية الاستعمارية البغيضة إلى واقع الوحدة والديمقراطية والتنمية ودولة المؤسسات دولة النظام والقانون.

ولفت إلى أن هناك من يريد أن يعيق الخطى ويسعى للخراب وإراقة الدماء وإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء في محاولة يائسة بأحلام محتقنة في النفوس المريضة من أزلام الأنظمة الاستعمارية وسدنة الطغيان والاستبداد , مؤكدا أن هذا ما كشفته بوضوح حقائق المتمردين والتحريضيين الذين يلتقون عند نقطة العدائية للوطن بثورته ووحدته ومنجزاته.

وقال: إن القوات المسلحة والأمن باعتبارها حزب الوطن كله سوف تظل تمثل الرصيد النضالي الكبير في التضحيات والفداء في سبيل الأهداف الوطنية والمصالح العليا للبلاد وأنها في سبيل تلك الغايات العظيمة ستظل اليد الطولى لردع كل من يسعى للنيل من وحدته الوطن وثورته ونظامه الجمهوري الديمقراطي مهما كلف ذلك من تضحيات.

وتابع قائلا: إن التضحيات الجسيمة في سبيل المبادئ والقيم الوطنية والمنجزات هي الجوهر الأصيل في مضمون العقيدة العسكرية لقواتنا المسلحة والأمن وعليه فإن المؤسسة الدفاعية والأمنية بإيمانها الراسخ وعقيدتها وولائها لم ولن تأسف على التضحيات التي تقدمها والجهود التي يبذلها أبناؤها في مواقع الشرف والبطولات ولن تتهاون في ردع المتآمرين أيا كانوا وسوف لن تأخذهم رأفة أو رحمة بالأعداء طالما تمترسوا في وحل الخيانة والتآمر سواء في المتاجرة بالمواقف السياسية أو التخندق ضد الشرعية الدستورية من قبل عناصر التمرد وا لتخريب أو من قبل عناصر التحريض ودعاة التشرذم والانفصال.

وأضاف: إننا اليوم ونحن نحتفل بمرور 46 عاما على الثورة السبتمبرية و45 عاما على الثورة الاكتوبرية نتطلع إلى آفاق مستقبلية رحبة في ظل الوحدة والأمن والاستقرار والتقدم الازدهار للوطن والأمة بفضل الإرادة والعمل الدؤوب من أجل تحقيق الإنجازات العظيمة على الصعيدين التنموي الاقتصادي والتنمية السياسية والبناء الدفاعي والأمني خصوصا ونحن قادمون على استحقاق ديمقراطي قادم يتمثل بالانتخابات البرلمانية في ابريل 2009م.

وأكد بهذا الخصوص أن المؤسسة العسكرية كحامي وحارس للديمقراطية لم ولن تسمح لأحد بالتجاوز أو التطاول أو المساومة, وسوف تشكل شوكة ميزان الديمقراطية وستضرب بيد قوية على كل المتآمرين والمرجفين وستمسك بخناق كل من يريدوا أن ينفذوا مخططاتهم التآمرية على الوطن تحت أي ظرف وفي أي مكان وزمان.

واختتم تصريحه قائلا: إن القوات المسلحة والأمن سوف تظل الحارس الأمين للثورة والنظام الجمهوري الديمقراطي, كما أن منتسبيها هم الحراس الأوفياء للمنجزات والمكتسبات العظيمة وسيتصدون بقوة للإرهاب والإرهابيين, بل وسيضعون حدا نهائيا لهذا الوباء الخطير واستئصاله من جذوره لكي يبقى الوطن مصانا والشعب آمنا ومسيرة التنمية مستمرة في ظل القيادة الحكيمة لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

واستهل حفل إيقاد الشعلة بالنشيد الوطني وتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، للكشاف مصطفى محمد حيدر، وقام رئيس لجنة التدريب بجمعية الكشافة والمرشدات محمد أحمد الرادعي بالاستاذان لطابور العرض، بعد ذلك بدأ طابور العرض العام لمنتسبي الحركة الكشفية والإرشادية الذي ضم 600 كشافا ومرشدة يمثلون جميع محافظات الجمهورية.

وقدمت في الحفل المرشدة شكرية الريمي نيابة عن منتسبي الحركة الكشفية والشبابية رسالة وفاء لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية وردد شباب ومرشدات الكشافة نشيد نحن شباب الكشافة، وأيلول رفعنا أهدافه من كلمات وزير الشباب والرياضة حمود محمد عباد وألحان الفنان هشام النعمان.

كما قدم شباب الكشافة وثيقة عهد بالدم وفاء لباني نهضة اليمن وكشافها الأول فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية.

سبأ
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 23-يناير-2020 الساعة: 02:30 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/62804.htm