المؤتمر نت - أوصت ندوة فكرية نظمتها جامعة عمران اليوم بتعميق الحس التاريخي الوطني وتعزيز المعرفة بنضالات أبناء اليمن الموحدة ضد الإمامة والمستعمر البريطاني  وبناء ثقافة  وطنية تنموية تسهم في نقل المجتمع إلى حالة أفضل من الوعي المعرفي وصدقية التعامل الإيجابي الذي يخدم مصلحة الوطن.
المؤتمرنت –عمران- محمد الشامي -
ندوة تدعو لترسيخ مفاهيم الثقافة الوطنية لدى الشباب
أوصت ندوة فكرية نظمتها جامعة عمران اليوم بتعميق الحس التاريخي الوطني وتعزيز المعرفة بنضالات أبناء اليمن الموحدة ضد الإمامة والمستعمر البريطاني وبناء ثقافة وطنية تنموية تسهم في نقل المجتمع إلى حالة أفضل من الوعي المعرفي وصدقية التعامل الإيجابي الذي يخدم مصلحة الوطن.

وفي ندوة فكرية وطنية نظمتها جامعة عمران -بالتعاون مع كلية التربية والألسن اليوم - بعنوان (مسارات الثورة اليمنية ودلالات إنجازاتها) استعرض عدد من أساتذة الجامعة محاور الثورة اليمنية، ومقدمات تاريخية وسياسية وكفاح وطني توج بانتصارات على الحكم الإمامي البائد والمستعمر البريطاني البغيض؛ بالإضافة إلى واحدية الثورة اليمنية في الأهداف والمبادئ السامية كجسر عبور لتحقيق الوحدة اليمنية المباركة.

وتضمنت محاور الندوة -التي حضرها عمداء الكليات ومجاهد الكهالي- عضو اللجنة العامة للمؤتمر- ثورة 14 أكتوبر وصولاً إلى رحيل أخر جندي بريطاني من عدن في الثلاثين من نوفمبر والتضحيات التي قدمها إخواننا في الشطر الجنوبي من الوطن سابقاً للخلاص من الاستعمار ، و محطات تاريخية هامة في تاريخ المجتمع اليمني أهمها محطة الـ(17) من يوليو 1978م كواحدة من أهم العوامل التي رسمت جهود تحقيق أهداف الثورة اليمنية بما في ذلك إعادة اللحمة الوطنية في (22) مايو 1990م.

وفي الندوة التي حضرها لفيف من المثقفين والمهمتين وطلاب وطالبات الجامعة ومسئولو السلطة المحلية، أشار أمين عام المجلس المحلي للمحافظة -صالح المخلوس ورئيس جامعة عمران الدكتور صالح السلامي -إلى الضرورة الحتمية التي تمثلها عملية تضافر جهود المؤسسات الأكاديمية والعلمية في ترسيخ المفاهيم الوطنية وثقافة التآلف والتعاون المجتمعي.

ونوه إلى أهمية اصطفاف القوى الوطنية وفعالياتها المختلفة وراء القيادة السياسية والحكومة لإنجاز واجبات وتعهدات التنمية الشاملة لما فيه رقي وتقدم الوطن والإنسان اليمني.

كما حث المخلوس ورئيس الجامعة الشباب على تحمل مسئولياتهم وواجباتهم تجاه الوطن وحماية مكاسبه الوطنية من خلال لعب أدوار ريادية وتوعوية في أوساط المجتمع من شأنها خلق حالة من الوعي والتماسك والتلاحم والتعاضد المجتمعي.

ورفعت الندوة في ختام أعمالها برقية تهنئة ووفاء وإخلاص للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الذي توج الثورتين بوحدة وطنية في الثاني من عشرين من مايو 1990م.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 09:36 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/65075.htm