المؤتمر نت - مجزرة غزة

المؤتمرنت -
المؤتمر الشعبي والتحالف الوطني يدعوان العالم لوقف عربدة العدوان الإسرائيلي في غزة
دان المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز العمل الإجرامي العدواني الغادر الذي ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي وأدى إلى استشهاد المئات من الرجال والنساء والأطفال من إخواننا في فلسطين .

وقال المؤتمر في بيان صادر فرع محافظة تلقى المؤتمرنت نسخة منه إن العدوان الإجرامي الجبان يؤكد أن الكيان الصهيوني يواصل عملية استخفافه بكل الجهود العالمية المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة وتنصله من الاتفاقات والمواثيق الدولية التي ألزمته بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة دون قيد أو شرط.

وقال البيان :" تبرز في هذه اللحظات على وجه التحديد الأهمية القصوى للمبادرة اليمنية التي أطلقها الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والهادفة إلى توحيد الصف الفلسطيني لمواجهة العدو المحتل ،وتوظيف كل الإمكانيات العربية –البشرية والمادية لدحر الاحتلال الإسرائيلي الغاصب عن فلسطين الحبيبة".

من جانبها استنكرت أحزاب التحالف الوطني بمحافظة تعز العدوان الإسرائيلي الغاشم على أبناء الشعب لفلسطيني الأعزل وأكد التحالف أن هذه الجريمة البشعة تكشف بوضوح أن الصهاينة ورم سرطاني في الجسد العربي والإسلامي يجب استئصاله ،وانه ليس أمام العرب سوى إلقاء مسرحية (السلام) المزعوم ، والدفاع عن الحق المسلوب، وانتصاراً لتأوهات الأشقاء في فلسطين .

وأشاد البيان بدعوة الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية لعقد قمة عربية طارئة داعين الفلسطينيين والعرب قبول المبادرة والتعاطي معها بروح أخوية ومسئولة من أجل نصرة إخواننا الفلسطينيين الصامدين في أرض الرباط،ورفع الحصار الجائر والظالم عنهم،وإنقاذهم من غدر وعدوان آلة والدمار الإسرائيلية.

ودعت أحزاب التحالف الأسرة الدولية إلى الخروج من دائرة الصمت،واستشعار مسئوليتها أمام الإنسانية والتاريخ انتصاراً للحق الإنساني في فلسطين التي يواجه شعبها وحيداً أبشع احتلال عنصري عرفه العالم.

ودعا المؤتمر وأحزاب التحالف المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية إلى العمل على إيقاف العدوان ضد الأشقاء الفلسطينيين ونطالب الحكام العرب باستشعار روح الأخوة مع أشقائهم في فلسطين المحتلة،ونبذ التخاذل والانهزام والارتهان،والمبادرة إلى نصرة إخوانهم في الدين واللغة والدم والتاريخ المشترك.



تمت طباعة الخبر في: الأحد, 15-سبتمبر-2019 الساعة: 09:36 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/65811.htm