المؤتمر نت - أعلن الاتحاد التعاوني الزراعي فرع محافظة لحج رفضه وإدانته كل مظاهر العنف والتخريب ونشر ثقافة المناطقية والعصبية والأحقاد، وأكد بأن التعاونيين بمختلف جمعياتهم وأطرهم ومؤسساتهم يقفون بهذه المرحلة التاريخية الحاسمة في خندق الدفاع عن الوحدة والديمقراطية
المؤتمرنت -
تعاونيو لحج يدينون أعمال التخريب وثقافة المناطقية
أعلن الاتحاد التعاوني الزراعي فرع محافظة لحج رفضه وإدانته كل مظاهر العنف والتخريب ونشر ثقافة المناطقية والعصبية والأحقاد، وأكد بأن التعاونيين بمختلف جمعياتهم وأطرهم ومؤسساتهم يقفون بهذه المرحلة التاريخية الحاسمة في خندق الدفاع عن الوحدة والديمقراطية جنباً إلى جنب مع القوى الوطنية والفعاليات السياسية والجماهيرية في اليمن الحريصة على مكتسبات الثورة والوطن .

وقال الاتحاد في بيان صدر عنه تلقى المؤتمرنت نسخة منه: (إن راية الثورة قد ارتفعت ولن تقبل الانتكاس أبداً، وإن مسيرة الوحدة انطلقت ولن يوقفها الحاقدون والعملاء وإن الديمقراطية قد ترسخت ولن يشوهها أذناب الاستعمار والإمامة، الذين امتزجت أطماعهم وأوهامهم ورؤاهم مع جنون قطاع الطرق وامتلأت أقنعتهم الزائفة بشعارات عفا عليها الدهر، ولم تعد أكاذيبهم وأباطيلهم تنطلي على أحد).

وتساءل الاتحاد في بيانه كيف لأولئك المخربين أن يرفعوا شعارات الاستقرار والرخاء وهم يخربون مقومات التطور والتنمية، ويطالبون بمساواة وهم يثيرون التعصب والكراهية، وينادون بالحرية وهم يصادرون حرية الشعب وآمنة وكرامته.

وأضاف الاتحاد التعاوني الزراعي سيقف بصلابة وعزم لا يلين في صف الثورة ومتارس الدفاع عن مكتسباتها التاريخية العظيمة المتمثلة بالوحدة والديمقراطية والتنمية، .

وأشار بيان الاتحاد التعاوني الزراعي بلحج إلى أن التعاونيين شاركوا بدأب وإخلاص في جهود التنمية الزراعية وتعزيز مكانتها الاقتصادية ودورها المباشر في تحقيق الاستقرار المعيشي والنمو المستدام للجمعيات المحلية في مختلف الأصعدة والمجالات، دون تحيز أو تمييز سياسي أو مناطقي أو عرقي خلافاً لتلك الأصوات النشاز التي لا يطيب لها الحضور إلا في المياه العكرة، و أجواء الصخب والضوضاء الموبوءة التي عرفها الشعب اليمني جيداً خلال العهود الماضية وأدرك مقاصدها الدنيئة وأراجيفها المشبوهة بالدوائر المعادية لشعبنا ووطننا منذ الوهلة الأولى لانطلاق الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر .
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 10-أبريل-2020 الساعة: 11:42 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/69758.htm