المؤتمر نت - الدكتور ابوبكر القربي وزير الخارجية
المؤتمرنت -
القربي::الحكومة ستواجه بحزم كل أعمال العنف والتخريب
قال الدكتور ابوبكر القربي وزير الخارجية :إن الوحدة اليمنية مصير طبيعي وعودة لالتحام طرفي جسد الوطن الواحد بعد أن تشطر لظروف معينة، وإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو 1990م تمثل مرحلة جديدة وطور جديد في تاريخ اليمن والحدث الأبرز والمشرق في التأريخ المعاصر للأمة العربية.

وأضاف القربي أن الدعوات الانفصالية لبعض الأصوات الخارجة عن الاجتماع الوطني وأحداث التخريب التي حدثت في بعض مديريات من المحافظات الجنوبية قامت بها مجموعات خارجة عن النظام والقانون تغذيها عناصر انفصالية تحلم بالعودة إلى ما قبل 22 مايو مستغلة أجواء التسامح والديمقراطية التي ينعم بها الوطن من اجل تنفيذ مأربها .

وفي حين أشار القربي إلى أن الحكومة تعاملت معهم بمنتهى الحرص على حفظ الأمن وحماية المواطنين مع منحهم حق التظاهر والتعبير عن الرأي في إطار الدستور والقانون، وأكدت الحكومة التزامها بمبادئ حقوق الإنسان والحريات اللذان يكفلهما الدستور والقوانين السارية، إلا أنها ستواجه بحزم كل أعمال العنف والتخريب التي تطال المنشآت العامة وأموال المواطنين والتي تخرج عن إطار القانون.

الأخطر في الأمر بحسب وزير الخارجية هو انضمام بعض العناصر المتطرفة و عناصر من القاعدة إلى ما يسمى الحراك والذي يظهر خطورة هذه الدعوات وما يترتب عليها من آثار سلبية على الآمن والسلم في المنطقة وعلى مستقبل اليمن.

واعتبر القربي موقف السعودية وحرصها على استقرار اليمن ليس بجديد على الأشقاء في السعودية يعكس الوضع الطبيعي والحقيقي للعلاقات بين البلدين الشقيقين، ومدى وعي وإدراك القيادة السياسية في المملكة لمخاطر وتبعات زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن، وإدراك سعودي بأن وحدة اليمن كانت إضافة إيجابية إلى أمن واستقرار المنطقة.

وأكد وزير الخارجية أن العلاقات اليمنية السعودية في تطور ونمو مستمر وهي تنبع من حرص قيادتي البلدين، بزعامة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على الدفع بهذه العلاقات إلى المستوى الأفضل.

وقال القربي : (نحن في اليمن راضون عن مستوى التعاون الاقتصادي والتنسيق السياسي بين اليمن والمملكة ونتطلع إلى المزيد في مجال الشراكة الاقتصادية والاستثمار خاصة وأن اليمن تقدم فرصاً استثمارية متنوعة وفي قطاعات اقتصادية واعدة وهذا هو المسار الصحيح لتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين ومع بقية دول مجلس التعاون).

وحول تنظيم القاعدة ومدى تهديده للمصالح الأجنبية في اليمن قال القربي في حوار نشرته صحيفة المدينة السعودية اليوم انه لا أحد ينكر وجود تنظيم القاعدة وعناصر متطرفة في اليمن كما هي موجودة في العديد من دول المنطقة و خارج المنطقة ، الإشكالية ما هو حجم هذه التنظيمات ومدى قدرتها على القيام بأعمال إرهابية .

ولفت القربي إلى معاناة اليمن من تضخيم قدرات هذه الجماعات لأن استهدافاتهم كما ظهر كانت بائسة وتستهدف الأهداف الناعمة والسهلة مثل استهداف السياح والأبرياء.

وأكد أن الأجهزة الأمنية أثبتت قدرة في التعامل مع هذه الجماعات وقبضت على بعض عناصرها وتأخذ في الاعتبار دائما اخذ الحيطة واليقظة في تعقب بقية هذه العناصر.

وطالب القربي من ينصحون اليمن ويشككون في قدراتها أن يأتوا برؤية حول كيفية المساعدة والدعم بالإمكانيات والتدريب والدعم اللوجيستي لمكافحة الإرهاب.

تمت طباعة الخبر في: الأحد, 19-يناير-2020 الساعة: 02:45 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/70492.htm