المؤتمر نت -

المؤتمرنت - محمد الشعيبي -
تنفيذ محطة معالجة الصرف الصحي بالضالع بتكلفة 15 مليون دولار
المؤتمرنت:
نظمت المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي فرع الضالع وبالتنسيق مع لجنة فنية بيئية إعلامية مختصة من وزارة المياه والبيئة ندوة وحلقة توعية عن معالجة مياه الصرف الصحي( المجاري) والأضرار التي تصيب المجتمع جراء ركود مياه المجاري.

وتم عرض العديد من الحلقات والصور والبرامج على شاشة نصبت داخل القاعة عن فائدة معالجة مشكلة المجاري بالطرق العلمية الحديثة وعن أضرارها في حالة البقاء دون معالجة من حيث انتشار الأوبئة والأمراض و التلوث البيئي وتشويه المنظر العام في أماكن طفحها وتسربها.

وقام الفريق المكلف بالاستعراض والتوضيح لأهمية معالجة مياه الصرف الصحي وطرق المعالجة وخطوات تنفيذ المشروع والذي لن يتسبب تنفيذه بأي أضرار كما يعتقد البعض.

وأكد المختصون أن مياه المجاري الطافحة لا يمكن الاستفادة منها لأنها ملوثة ولا يمكن بسببها بناء وإقامة حواجز مائية أو خزانات أو آبار لأنها مستقبلاً ستصبح ملوثة وقد جرى نقاش بهذا الشأن من قبل الحاضرين والمسئولين وأعضاء مجالس محلية المحافظة والمديرية وكذا المهتمين وعدد من المواطنين من أبناء مديرية الضالع وبعد الحوار الجاد والمسئول توصل الحاضرون إلى أهمية وضرورة معالجة مشكلة المجاري في مدينة الضالع والمديرية بشكل عام .

وقالوا إن لافائدة من وجود المستشفى والمدرسة ونحن لا نحمي أنفسنا وأولادنا من المخاطر الصحية والبيئية والأوبئة الناتجة عن طفح المجاري وأن الجميع لن يحصلوا على الصحة التامة إلا في وجود معالجة لمشكلة المجاري باعتبارها قضية عامة تنعكس على كافة أفراد المجتمع وأن لا ضمانة أكيدة من خطر هذا الوضع إلا بإنشاء محطة معالجة حديثة لمياه المجاري.

وقد أجمع الحاضرون على مساندة السلطة المحلية لتنفيذ هذا المشروع الصحي البيئي العام الذي يخدم الصحة والتنمية والبيئة ويحقق مصلحة أبناء المديرية بشكل عام، وأكدوا على استعدادهم لبذل الجهود والتعاون مع الجهات المنفذة للمشروع الذي تبلغ تكلفته أكثر من (15) مليون دولار بدعم من الصندوق السعودي للتنمية.

حضر الندوة واللقاء محمد أحمد البشطرة – مدير فرع المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بالمحافظة، وأعضاء الهيئة الإدارية ومدراء عموم مديريات قعطبة والضالع وأعضاء المجلس المحلي في المديريتين .
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 18-نوفمبر-2019 الساعة: 02:20 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/75583.htm