المؤتمر نت - بعض من المفرج عنهم على ذمة فتنة صعدة في الحديدة

المؤتمرنت -
تواصل عملية الإفراج عن المحتجزين المشمولين بالعفو الرئاسي
واصلت الأجهزة القضائية والأمنية اليوم الإفراج عن العناصر المحتجزة على ذمة أحداث فتنة التخريب والتمرد في محافظة صعدة"شمال اليمن" والعناصر المحتجزة على ذمة أحداث الشغب والأعمال الخارجة عن القانون في بعض مديريات المحافظات الجنوبية، تنفيذا للتوجيهات التي أصدرها الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بهذا الشأن في خطابه الهام بمناسبة العيد الوطني الـ 20 للجمهورية اليمنية .

ففي محافظة الحديدة أفرج اليوم عن 40 شخصا من العناصر المحتجزة على ذمة أحداث فتنة التخريب والتمرد في محافظة صعدة .

وخلال عملية الإفراج دعا رئيس اللجنة المكلفة بالإشراف على تطبيق آليات النقاط الست لإنهاء فتنة التمرد في محور الملاحيظ علي بن علي القيسي, المفرج عنهم إلى الاستفادة من العفو الرئاسي ..

مشيرا إلى أن هذا العفو يعكس الحكمة التي يتحلى بها دوماً فخامة الرئيس في مثل هذه الحالات التي تستدعي تحكيم العقل, وهو ما عهدناه من الرئيس.

وحث المفرج عنهم على المشاركة بفاعلية في بناء الوطن’ وأن يكونوا أداة فاعلة في التنمية, وتجنب أية ممارسات أو أعمال يجرمها القانون, لا يأتي منها سوى الفتن والخراب والدمار .

وقد أعرب المفرج عنهم عن شكرهم الجزيل لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح على هذه المكرمة ليعودوا إلى أهلهم وذويهم مواطنين صالحين ويشاركوا في تنمية وبناء هذا الوطن كل في مجاله.

حضر عملية الإفراج مدير أمن المحافظة عبدالوهاب الرضي ورئيس نيابة الاستئناف بالمحافظة القاضي علي سعيد الصامت وعدد من القيادات الأمنية.

وفي محافظة أبين, أفرج اليوم عن ثلاثة وعشرين شخصا من المحتجزين على ذمة أحداث الشغب والأعمال الخارجة عن القانون التي شهدتها المحافظة مؤخرا.

وقد التقى وكيل محافظة أبين احمد غالب الرهوي ومعه الوكيل المساعد حمود عثمان السعدي ومدير امن المحافظة العقيد عبدالرزاق المروني بالمحتجزين, وأبلغهم أن الإفراج عنهم يأتي تنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية, الحريص دوما على تجسيد روح التسامح والحكمة والصبر على الشباب وإعطائهم فرصة جديدة للمساهمة في تحمل مسؤولية بناء هذا الوطن.

وحث الرهوي, المفرج عنهم على الالتزام بالأنظمة والقوانين النافذة والعمل على كل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار ورفض أية أعمال خارجة عن القانون لما فيه مصلحة أبناء محافظة أبين .

وقد عبر المفرج عنهم عن سعادتهم بهذه المكرمة الرئاسية, واعتبروها انعكاسا لحكمة فخامة الرئيس وسماحته.. مؤكدين أن هذا العفو سيكون حافزا لهم لبذل المزيد من العطاء والمساهمة بفاعلية في خدمة مسيرة التنمية في الوطن والدفاع عن ثوابته الوطنية وفي مقدمتها الوحدة المباركة.

وكان مصدر مسئول في اللجنة الأمنية العليا في اليمن صرح يوم أمس انه تنفيذاً لتوجيهات الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وما تضمنه خطابه التاريخي الهام الذي ألقاه عشية الاحتفالات بالعيد الوطني العشرين للجمهورية اليمنية ‘ فقد تم اتخاذ الترتيبات اللازمة للبدء فورا في الإفراج عن عدد (200) عنصر من العناصر المحتجزة على ذمة أحداث فتنة التمرد في محافظة صعدة وعدد (98) من العناصر المحتجزة على ذمة أحداث الشغب والأعمال الخارجة عن القانون في بعض المحافظات.

تمت طباعة الخبر في: الأحد, 29-مارس-2020 الساعة: 10:14 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/81021.htm