المؤتمر نت - شهدت صباح اليوم مديرية المضاربة رأس العارة بمحافظة لحج مهرجاناً جماهيرياً حاشداً تضامناً واستنكاراً لأعمال الإرهاب التي ترتكبها عناصر خارجة عن القانون والدستور والتي تمثلت بأعمال الاعتداء والقتل والتي كان أخر ضحاياها المقدم/ فضل عرمش  والنقيب غمدان الصبيحي في محافظة الضالع.

المؤتمرنت – لحج وحيد الشاطري -
أبناء الصبيحة يدينون قتل انفصاليين لضابطين في الضالع
شهدت صباح اليوم مديرية المضاربة رأس العارة بمحافظة لحج مهرجاناً جماهيرياً حاشداً تضامناً واستنكاراً لأعمال الإرهاب التي ترتكبها عناصر خارجة عن القانون والدستور والتي تمثلت بأعمال الاعتداء والقتل والتي كان أخر ضحاياها المقدم/ فضل عرمش والنقيب غمدان الصبيحي في محافظة الضالع.

وفي المهرجان ألقى ياسر اليماني – وكيل أول محافظة لحج – كلمة أكد فيها أن أبناء الصبيحة الشرفاء المناضلين الذين وهبوا أرواحهم الزكية دفاعاً عن ثورتي (26) سبتمبر و(14) أكتوبر وعن الوحدة اليمنية لن يقبلوا بالتأمر على وحدة اليمن وأعمال التقطع والإرهاب من مجاميع خارجة عن القانون والدستور،مؤكداً أن من يقومون بتلك الأعمال هم تجار حروب.

وأضاف إن أبناء الصبيحة أوفياء ومدافعين عن الوطن والمواطنين وهم صخرة لا تلين،وستكون الصبيحة مقبرة لكل من يتآمر على الوطن من الخارجين عن القانون الدستور .

وقال اليماني نحن قيادة السلطة المحلية نعدكم بأننا سوف نتابع هؤلاء الخارجين عن القانون ونعمل على القبض عليهم لينالوا جزاءهم الرادع ،عبر التنسيق بين السلطة المحلية بالمحافظة والسلطة المحلية بمحافظة الضالع التي تتابع القضية بحرص شديد من أجل القبض على هؤلاء المتآمرين الخونة قطاع الطرق .

وأشاد اليماني بأبناء الصبيحة الذين يقفون صفاً واحداً في سبيل تعزيز الوحدة الوطنية بزعامة القائد علي عبدالله صالح رئيسا لجمهورية .

وفي المهرجان ألقيت كلمات من ثابت العطري مدير عام مديرية المضاربة ورأس العارة ومحمد صالح محمد عن أسر الشهداء تطرقت إلى استنكار أبناء الصبيحة لمقتل المقدم فضل عرمش حبيش والنقيب /غمدان الصبيحي الذين قتلوا في محافظة الضالع من قبل مجاميع إرهابية أرادت زعزعة أمن واستقرار الأمن والمواطنين.

مؤكدين أن أبناء الصبيحة يستنكرون المجزرة الدموية للانفصاليين الخارجين عن القانون الذين يريدون إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء وتمزيق اليمن.


تمت طباعة الخبر في: السبت, 07-ديسمبر-2019 الساعة: 02:02 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/81863.htm