المؤتمر نت - الجفري يرأس الاجتماع

المؤتمر نت – عدن - سالم العسكري -
الجفري يدعو لعدم ترك الشباب فريسة للأفكار المتشددة
أكد الدكتور عدنان الجفري – محافظ عدن – أهمية التعاون المثمر بين الأهالي ورجال الأمن لتجنب ارتكاب الأخطاء والإضرار بالسكينة العامة والأمن والاستقرار.

وأوضح خلال ترؤسه اجتماعاً ضم المكتب التنفيذي ومحلي مديرية خور مكسر بعدن والعلماء وخطباء المساجد و الشخصيات الاجتماعية و الأمنية في خور مكسر لمناقشة القضايا الأمنية في المديرية بحضور عبدالملك عامر – مدير عام المديرية وعوض مشبح – الأمين العام للمجلس المحلي أن الأمن والسكينة العامة مسئولية الجميع لقطع دابر الفتنة وتأجيج الوضع من خل استغلال بعض الأخطاء الصغيرة إن وجدت والعمل منها ذريعة وأسباب لخلق ظاهرة جديدة ودخيلة على المدينة وأهلها وأبنائها وهي ظاهرة العنف.

وتطرق في كلمته إلى المواقف الوحدوية الشجاعة لأبناء هذه المديرية في كافة المراحل الوطنية والتي تعكس وعيهم العالي تجاه القضايا الوطنية.

وأردف قائلاً " لقد اجتمعت بكم اليوم لوضع حد لبعض الظواهر من خلال القراءة الصحيحة لدوافعها وأسبابها والعمل معاً صفاً واحداً لمجابهة تلك الأسباب حتى لا نجد الشباب من أبنائنا عرضة لبعض الأفكار المتشددة وفريسة لهم.. فأبناء خور مكسر معروفون بأخلاقهم وسلوكياتهم الرفيعة لهذا يجب أن لا نسكت على أي أخطاء يرتكبونها ويسيئون فيها لسمعة الشرفاء في المدينة وكذا لن نرضى بأي ظلم على أبنائكم حسب ما تقولون ولكن هناك نظام وقانون يجب أن يمتثل له الجميع، مسئولون ومواطنون".

مشدداً على أن القانون فوق الجميع ويجب أن يكون الجميع سواسية أمامه وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا واستتباب الأمن في المديرية.

ووجه بسرعة التحقيق مع المحتجزين وتقديم من يثبت تورطه في أي أعمال مخلة بالأمن وإطلاق سراح من يثبت براءته وعلى أن يقوم الجميع بالتعاون مع رجال الأمن والإبلاغ عن أي مخالفات أو أي ظواهر تهدف لزعزعة الاستقرار في الحي ومنعها أولاً من قبلهم.

وقد استمع المحافظ إلى عدد من الملاحظات والمقترحات وقام بالرد عليها.

ثم قام بزيارة تفقدية إلى حي السعادة والتقى عدداً من الأهالي وأكد لهم حرص قيادة المحافظة على أبناء المديرية والمحافظة وعلى السكينة العامة للمجتمع.

يذكر أن أجهزة الأمن أطلقت مساء أمس (7) مواطنين من المحتجزين ثبت براءتهم..
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 05-يوليو-2020 الساعة: 09:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/81931.htm