المؤتمر نت - أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي أن الدولة انطلاقا من مسؤوليتها على أمن المواطن واستقراره وحرصا منها على استتباب الأمن بمحافظة صعدة وحرف سفيان، لا تتردد في التعاطي ايجابيا مع أي خطوة تحقق هذا الهدف.
المؤتمر نت -
العليمي:الاتفاق الموقع بين الدولة والعناصر المتمردة يمثل ترجمة عملية للنقاط الست
أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي أن الدولة انطلاقا من مسؤوليتها على أمن المواطن واستقراره وحرصا منها على استتباب الأمن بمحافظة صعدة وحرف سفيان، لا تتردد في التعاطي ايجابيا مع أي خطوة تحقق هذا الهدف.

وقال العليمي إن زيارته لمحافظة صعده تأتي بناء على توجيهات فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية بهدف تلمس الأوضاع في المحافظة عن كثب والاطلاع على ما يحتاجه أبناء المحافظة من مشاريع تنموية وكذا جهود إعادة الأعمار، بالإضافة إلى بحث تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه من قبل عضو مجلس الشورى رئيس اللجنة الوطنية للإشراف على تنفيذ النقاط الست في محور الملاحيظ والشريط الحدودي علي القيسي وممثل الحوثيين يوسف فيشي وعلي ناصر قرشة بتاريخ 21 يونيو 2010م والذي تم تعميده من قبل نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة الأمنية العليا.
وأفاد انه سيلتقي خلال زيارته للمحافظة كلا من محافظ المحافظة وأعضاء المجلس المحلي ورؤساء وأعضاء اللجان الوطنية المكلفة بالإشراف على تنفيذ النقاط الست لإحلال السلام والأمن في المحافظة.

وقال: إن الاتفاق يتضمن تنفيذ ما تبقى من النقاط الست التي أعلن عبدالملك الحوثي القبول بها، وتشمل الكثير من النقاط المتعلقة بعودة النازحين إلى قراهم آمنين، وإيقاف الاستحداثات والمتارس من قبل الحوثيين وتأمين الطرقات والمساجد والمدارس وإطلاق جميع المختطفين لدى الحوثيين، وتسليم المعدات المدنية والعسكرية، تمهيدا لإطلاق ما تبقى من العناصر الحوثية من السجون.

وأشار العليمي إلى أن هذا الاتفاق يتضمن إعلان صلح عام وشامل بين المواطنين لمدة خمس سنوات لجميع المواطنين في صعده وحرف سفيان والجوف والسواد دون استثناء.
سبأ
تمت طباعة الخبر في: السبت, 14-ديسمبر-2019 الساعة: 07:10 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/81942.htm