المؤتمر نت - العمراني متشحا ببندقيته

المؤتمرنت -
تأكيد لكذب إدعاءاته .. (العمراني) يهجر آل طاهر في قضية ثأر قبلي
كشفت مصادر قبليه في محافظة البيضاء النقاب عن مساعي يقودها علي العمراني وزير الإعلام (عن كتلة اللقاء المشترك) والذي ينحدر من قبيلة الملاجم لعقد صلح قبلي مع قبيلة آل طاهر لإنهاء قضية ثأر معلقة بين الطرفين منذ ما يقارب 20 عام .

وقالت المصادر للمؤتمرنت: إن الوزير العمراني أرسل العشرات من أبناء قبيلته ومشائخ من حزب الإصلاح(الإخوان المسلمين في اليمن) من قبيلة مراد محملين بالعشرات من البنادق ومبلغ أربعة ملايين ريال وعدد من الرؤوس وأنهم قاموا بعقر الذبائح أمام قبيلة آل الطاهر ونصب خيامهم على مداخل القرية " الطاهرية " بحسب ما جرت عليه الأعراف القبلية فيما يعرف بـ (الهجر) .

وأفادت المصادر أن المساعي قائمة حتى الآن رغم رفض الطرف المجني عليه بقبول الهجر في أثنين من القبيلة قتلوا على يد مجموعة من قبيلة الملاجم بينهم والد العمراني (وزير الإعلام) .

وتؤكد هذه المعلومات صحة الأنباء التي كانت نشرت بعد اعتداء تعرض له العمراني في صنعاء الماضي ، والتي تحدثت عن خلافات قبلية وقضية ثأر تقف خلف الاعتداء الذي تعرض له العمراني بعد مغادرته مقر رئاسة الوزراء وهو الاعتداء الذي لم يخلف أي إصابات , وهو ما يدحض مزاعم العمراني حينها عن استهدافه لأسباب سياسية تتعلق بالإجراءات التي اتخذها في عدد من المؤسسات الإعلامية وهو ما تلقفته أحزاب المشترك وأبواقها الإعلامية لتثير ضجة لا أساس لها .

وبحسب مصادر قبلية : فإن قضية الثأر بين قبيلة الملاجم " منخر" وآل طاهر تعود إلى ما يزيد عن عشرين عام ، حينما قام والد العمراني مع آخرين من الملاجم بقتل اثنين من آل الطاهر على خلفية شجار سابق بين اثنين من أبناء القبيلتين .

تمت طباعة الخبر في: السبت, 19-أكتوبر-2019 الساعة: 06:12 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/98639.htm