التاريخ: السبت, 20-يوليو-2019 الساعة: 12:42 ص
ابحث ابحث عن:
أخبار
المؤتمر نت - استعرض مجلس النواب اليوم رسالة من رئيسه يحيى الراعي إلى زعيم حزب العمال بمجلس العموم البريطاني جيرمي كوربين تتضمن شكر البريطانيين وإحصائيات بعدد الضحايا اليمنيين والمنشآت المدنية المدمرة جراء عدوان التحالف السعودي

الأحد, 06-نوفمبر-2016
المؤتمرنت- نبيل عبدالرب -
البرلمان: رسالة ل "العموم" البريطاني بإحصائيات ضحايا العدوان وانتقادات ل "السياسي"
استعرض مجلس النواب اليوم رسالة من رئيسه يحيى الراعي إلى زعيم حزب العمال بمجلس العموم البريطاني جيرمي كوربين تتضمن شكر البريطانيين وإحصائيات بعدد الضحايا اليمنيين والمنشآت المدنية المدمرة جراء عدوان التحالف السعودي. فيما انتقد نواب ضعف المجلس السياسي (مجلس رئاسي).

وثمنت الرسالة موقف حزب العمال بمجلس العموم الداعي في مشروع قرار له " بإيقاف العنف وتقديم الإغاثة الإنسانية لليمن وإدانة قصف المدنيين وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بقيادة الأمم المتحدة ومطالبة الحكومة البريطانية بإيقاف الدعم الذي تقدمه لقوات التحالف بقيادة السعودية".

وذكرت الرسالة أن العدوان قتل عشرة آلاف يمني من المدنيين منهم 3200 طفل، و 1900 امرأة، و 5100 مسن.
إلى جانب تدمير 78 ألف منزل، و 820 مدرسة، و 212 جسرا، و 263 مستشفى، و 664 مسجدا، و46 جامعة، 242 موقعا أثريا، و178 خزان مياه مركزي، و705 مخازن غذائية، و14 مطارا جويا ومثلها موانئ، و915 ناقلة غذاء، و276 محطة النفط، و54 مصنعا ومنشأة تجارية.
علاوة على ذلك أشارت الرسالة إلى 65 مجزرة.

وعلى صعيد قريب كلف البرلمان القائم بأعمال رئيس لجنة الشؤون الخارجية النائب بسام الشاطر بتحرير رسالة مماثلة للبرلمان الباكستاني تتضمن الإحصائيات السابقة وتوضيح تزييف إعلام تحالف العدوان السعودي بشأن صاروخ يمني قال العدوان إنه استهدف مكة المكرمة.
وكانت باكستان شهدت أمس مظاهرات منددة بتضليل السعوديين الرأي العام الإسلامي بخصوص الصاروخ اليمني.
وفي دائرة أخرى انتقد نواب المجلس السياسي، وطالبه رئيس البرلمان يحيى الراعي بأن يتحمل مسؤولياته وقال "على المجلس السياسي ألا يترك المفاتيح في يد الملويين في الشوارع".

ودعا النائب ناصر باجيل المجلس السياسي إلى أن يكون ممثلا للشعب وفق اتفاق صنعاء السياسي الموقع قبل أشهر بين القوى الوطنية. حاثا المجلس على عدم ترك قوى سياسية تتدخل في الشؤون التنفيذية للبلد .في إشارة إلى تدخلات اللجنة الثورية العليا التابعة لأنصار الله (الحوثيين).




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر