الأحد, 26-يونيو-2022 الساعة: 02:33 ص - آخر تحديث: 02:01 ص (01: 11) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
توشح عربي بالسواد نعياً وتنديدا باغتيال أبو عاقلة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من أخبار


عناوين أخرى متفرقة


توشح عربي بالسواد نعياً وتنديدا باغتيال أبو عاقلة

الأربعاء, 11-مايو-2022
المؤتمرنت - شهد مواقع التواصل الإجتماعي، منذ صبيحة اليوم، بعد إعلان مقتل شيرين ابو عاقلة، تداولا واسعا لصورها مصحوبة بتنديدات صارخة ضد تجاوزات الكيان الصهيوني، بالإضافة إلى وضع صورها بالسواد نعيا لها نظير إستماتتها في نقل الكلمة الحرة للشعب الأعزل.

ويكون إسمها حاليا يتصدر “الترند” في جميع منصات التواصل الإجتماعي، خاصة بعد توثيق آخر احظات حياتها وهي تسقط طريحة على الارض بعد إصابتها على مستوى الرأس بالرصاص الغادر.

ناهيك عن تصدرها الحدث، إلا أن الترحم على روح الفقيدة لاقى تباينا بين المتعاطفين معها، فهنالك من اعتبر ان الترحم عليها لا يجوز كونها مسيحية .
اما بعض الآخر يرى ان الترحم عليها امر عادي، ذلك انها كانت تنافح من أحل قضية عادلة وشعب مظلوم مسلوب الحقوق عن آخرها، حيث غرد رئيس حركة حماس بالجزائر الدكتور محمد عثمان ان ” حتى لو اختلفنا معها في العقيدة.. إلا انها سقطت في ميدان الشرف”.

اما على الصعيد الدولي فتوالت بيانات التنديد الواحد تلو الآخر، لكن رغم تباين المواقف والآراء حول الحادثة إلا ان الجميع تقاطع في نقطة واحدة الا وهي أن الصحفية شيرين ابو عاقل شهيدة المهنة والخبر والقضية الفلسطينية والحركات التحررية قاطبة.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العامأبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار

20

وليد غالبسوء نيه !!

25

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬

25

أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتورالربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022

22

عمار الأسوديالعسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي

22

خالد عبدالوهاب الشريف* الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬

23

فاطمة الخطري*في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬

23

جلال علي الرويشان* الوحدة .. والوحدويون

23

أحمد الكبسي جيل الوحدة

23

يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬الوحدة وتكالب الأعداء

30

بقلم/ غازي أحمد علي*عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام

11

راسل‮ ‬القرشي‮ ‬الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم

01








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022