الإثنين, 17-يناير-2022 الساعة: 08:07 ص - آخر تحديث: 12:11 ص (11: 09) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
الديمقراطية ممارسة مسؤولة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من افتتاحية


عناوين أخرى متفرقة


الديمقراطية ممارسة مسؤولة

الأربعاء, 08-فبراير-2006
محمد على سعد - عندما قامت الوحدة اليمنية المباركة في (22 مايو 1990م) كان الخيار الديمقراطي هو الخيار الوطني الذي رافقها وأصبح وبمرور ما يقارب العشر السنوات منذ قيامها أمراً حيوياً وهاماً ملازما لها.. والنهج الديمقراطي بأوجهه المتعددة والذي يشمل التعدد الحزبي والسياسي وحرية الصحافة والتداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات الحرة والمباشرة سواء على صعيد انتخاب نواب الشعب أم اختيار رئيس الجمهورية أو انتخاب الفعاليات السياسية والاجتماعية الأخرى.
هذا الخيار الديمقراطي صار سمة يمانية، وترجم في الدستور وكل القوانين الصادرة عنه، وصار جزءاً من الممارسة السياسية اليومية وهو مهم وهام لتنظيم الفعاليات والممارسات السياسية ومحكوم بقوانين واضحة وبحقوق وواجبات مكفولة قانوناً.
أردنا من إيراد ما تقدم توفير توطئة مناسبة لما سنتحدث عنه، ونقصد هنا أحد أوجه الممارسة الديمقراطية وهي حرية الصحافة، فالمعروف أن الصحافة اليمنية تتمتع بحرية مكفولة بالقانون لكن لا بد من التأكيد أن حرية الفرد أو الصحيفة أو الحزب تنتهي عند نقطة انتهاك حق الآخر..
وفي هذا المقام لا بد من الوقوف أمام إشكالية التفريق بين الممارسة الديمقراطية في التعدد الصحفي وبين المهام الوطنية للصحافة اليمنية وضرورات التزامها بقانون الصحافة وبما يخدم العلاقات اليمنية مع الأشقاء والأصدقاء، فبعض الصحف "حزبية، أهلية" تعمد في نشرها أخباراً تتعلق بعلاقات اليمن مع الأشقاء والأصدقاء إلى الإثارة ونشر البلبلة وذلك بغرض زيادة التوزيع.. أو ربما لأغراض أخرى تريد تحقيقها الصحفية أو الحزب الصادرة عنه وما يهمنا هنا أنه مهما كانت الأهداف المتوخاة من نشر أخبار الإثارة بالنسبة لأصحاب الصحف.. فإن المهم أن لا نترك الممارسة الديمقراطية، وحرية الصحافة والاستفادة من هذا المناخ الصحي في كتابات لا تخدم لا العلاقات اليمنية مع الآخرين ولا تخدم تعزيز تجربة الديمقراطية والتعدد الصحفي ولا تفيد ولا يستفيد منها القارئ.
ومن هنا نقول لزملاء لنا.. إن الديمقراطية ممارسة مسئولة، وإن حرية الصحافة والتعدد الصحفي ما لم تخدم القضايا الوطنية للشعب ووحدته وكرامته وسيادته تصبح عبثا من الدرجة الأولى.
نقول: إن حرية الآدمي تنتهي في النقطة التي يجري فيها الاعتداء على حرية الغير.. فما فائدة نشر مقالات أو أخبار تسيء لعلاقات بلادنا بالغير.. وما فائدة نشر أخبار الإثارة والبلبلة.
إننا نريد أن تصبح اليمن ولليمن علاقاتها الطيبة مع الجميع.. والصحافة جزء من هذه الرسالة الهامة.


comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة

28

أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتورلماذا هذا الحقد من معظم حكام الخليج على اليمن وسورية والعراق؟

12

بقلم/ غازي أحمد علي*عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام

11

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريفزورة‮ ‬معقدة‮ !‬‬‬

21

راسل‮ ‬القرشي‮ ‬الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم

01

بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬ نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد

30

أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬ طريقهم‮ ‬طريقنا

30

ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتورجورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به

09

توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبياستلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة

14

د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات

11

أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬ 14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة

11

د. قاسم لبوزة*الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية

29

د. وهيبة فارع سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى

29








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022