الخميس, 16-يوليو-2015
المؤتمر نت -    عبدالكريم المدي -
الزميل أنيس منصور يهنئ قيادة المؤتمر من الرياض
من المعيب وغير اللائق أن يتحول الصحفي والمثقف إلى داعية للقتل والتحريض بالاعتداء على بيوت صحفيين آخرين وقيادات سياسية مدنية بعضها تنتمي لعدن بل وتُمثّل عدن كلها ..

للأسف الشديد صدر هذا التحريض والوعيد من الزميل أنيس منصور الذي تعلمنا الصحافة معاً في مؤسسة صحفية واحدة هو يتذكرها جيدا.. وكان عهدي به حينذاك شاب به قدر كبير من التواضع والطيبة والروح المسالمة.. كان مجتهداً في عمله وهو يراسلنا بالأخبار والتقارير من عدن ولحج .

واليوم يحرض بل ويقول بالنص أنه سيتم تدمير بيوت تلك القيادات في عدن وإن غداً لناظره قريب وهذا الكلام موجود في صفحته بالفيسبوك.

يا زميل أنيس مهما كانت شدة الصراع ومبررات الكراهية والاختلاف يجب أن يظل الصحفي محافظاً على الحد الأدنى من قيم المهنية والمدنية والسلام لا ينجرف لهذا الحد ويفجر في الخصومة.

هل تعتقد أن تدمير بيوت القيادات المؤتمرية التي ذكرتها في منشورك بالفيس مصدر فخر ومن شأن هذا الوعيد والتحريض سيمنحك وساماً..

فقط أحببت أن أذكرك أن يقوم بمثل هكذا عمل ويتبنى مشاريع مرفوضة كهذه إنما يسيء لنفسه ومهنيته وتاريخه.. لأن هذا الفكر والأسلوب بكل بساطة لا ينسجم مع أخلاق اليمنيين وقيم التعايش وفي مدينة السلام والتعايش والمدنية عدن.

وهل هذه هي التهنئة المناسبة التي يرفعها صحفي محترم لمجتمعه ولزملائه ولقيادات أكبر وأهم حزب يمني (المؤتمر الشعبي العام) الذي كل يوم يؤكد بأنه حزب مدني لا يحمل السلاح في وجه أحد وليس له ميليشيات مسلحة ومن يثبت عكس ذلك فليأتي بالدليل. .
عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 30-نوفمبر-2023 الساعة: 01:53 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/123841.htm