المؤتمر نت - أصدر‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬بياناً‮ ‬مهماً‮ ‬بمناسبة‮ ‬العيد‮ ‬الوطني‮ ‬الـ‮»‬61‮« ‬لثورة‮ ‬الـ‮»‬26‮« ‬من‮ ‬سبتمبر‮ ‬المجيدة‮..

الإثنين, 25-سبتمبر-2023
المؤتمرنت -
بيان صادر عن المؤتمر الشعبي العام بمناسبة العيد 61 لثورة 26 سبتمبر
أصدر‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬بياناً‮ ‬مهماً‮ ‬بمناسبة‮ ‬العيد‮ ‬الوطني‮ ‬الـ‮»‬61‮« ‬لثورة‮ ‬الـ‮»‬26‮« ‬من‮ ‬سبتمبر‮ ‬المجيدة‮.. ‬ ينشر المؤتمرنت فيما‮ ‬يلي‮ ‬نصه‮:‬


بسم‮ ‬الله‮ ‬الرحمن‮ ‬الرحيم

يحتفل الشعب اليمني بالعيد الوطني الواحد والستين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م والتي مثلت محطة تحول جذري في تاريخ شعبنا اليمني بالنظر الى نجاحها في انهاء الحكم الامامي وحالة التخلف والجمود والعزلة التي فُرضت على الشعب اليمني وحرمته من ابسط حقوقه التي‮ ‬كفلتها‮ ‬كل‮ ‬الشرائع‮ ‬السماوية‮ ‬وفي‮ ‬مقدمتها‮ ‬الدين‮ ‬الاسلامي‮ ‬الحنيف‮ ‬وهي‮ ‬الحرية‮ ‬والمساواة‮.‬
والمؤتمر الشعبي العام وهو يهنىء جماهير شعبنا اليمني العظيم من اقصاه الى اقصاه بالعيد الوطني الواحد والستين لثورة 26 سبتمبر لَيؤكد ان هذه الثورة ستظل هي الثورة الأم التي مهدت لحدوث تحولات وطنية جذرية كان ابرزها انطلاق ثورة الرابع عشر من اكتوبر بعدها بعام تقريباً ضد المحتل البريطاني في جنوب الوطن لتتجسد حقيقة اليمن الواحدة أرضاً وإنساناً، بالإضافة الى كل المنجزات والمكتسبات بدءاً من حصول اليمني على حقوقه الاساسية مروراً ببناء الدولة اليمنية وفقاً للمفاهيم والنظم المعمول بها عالمياً، وارتباطها بالعالم شعوباً ودولاً وهيئات ومنظمات وكل ما يترتب على ذلك من تطور وتقدم وازدهار، وانتهاءً بتحقق المنجز التاريخي الأبرز وهو اعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، ولذلك يمكن التأكيد على ان أي حركة تغيير او تحول شهدتها او ستشهدها اليمن لم يكن لها ان تتحقق او تنجح لو لم تقم ثورة 26 سبتمبر 1962م، بل ان أي تحول او تغيير يجب ان يرتبط وينطلق ويستمد مشروعه وقيمه ومبادئه من الاهداف الستة لثورة 26 سبتمبر وقيمها ومُثُلها الوطنية التي كانت وستظل شعاع النور والتنوير الذي يجب ان نهتدي به في كل مراحل التحولات التي تمر بها اليمن واليمنيون‮.‬
إن مرور ستة عقود من عمر الثورة اليمنية 26 سبتمبر يجب أن يكون كافياً لليمنيين ليعيدوا اساليب تفكيرهم ونظرتهم لتاريخ بلدهم وشعبهم بعيداً عن التعصب والتخندق الذي يحاول فرض اجندة وافكار معينة سواءً أكان ذلك بنسف كل المنجزات والمكتسبات التي تحققت خلال العقود الستة للثورة او بالرفض المطلق لنقد هذه المرحلة وما شهدته، ذلك ان مثل هذه المواقف هي السبب الاول الذي يمثل حجر عثرة امام القدرة على صنع التحولات الناجحة التي تتطلب قراءة وتقييم وتمحيص المراحل التاريخية بكل ايجابياتها وسلبياتها ومن ثم البناء على ماهو ايجابي وتصحيح‮ ‬ومعالجة‮ ‬السلبيات‮ ‬برؤية‮ ‬تضع‮ ‬مصالح‮ ‬الوطن‮ ‬العليا‮ ‬وثوابته‮ ‬فوق‮ ‬أي‮ ‬اعتبارات‮ ‬او‮ ‬مصالح‮ ‬ضيقة‮.‬
إن المؤتمر الشعبي العام الذي نشأ وتأسس من رحم القيم السبتمبرية الجمهورية سيظل يكرر مواقفه في التمسك والدفاع عن الثوابت الوطنية المتمثلة بالثورة اليمنية واهدافها، والنظام الجمهوري، والوحدة الوطنية، والنظام الديمقراطي الذي يكفل للشعب اختيار حكامه وحق التعبير عن آرائه وقناعاته وتوجهاته وفقاً لنظام دستوري وقانوني يكفل المواطنة المتساوية، وتحقيق العدالة الاجتماعية، ورفض النزعات المتطرفة مذهبية كانت او مناطقية او قروية او انفصالية او اتخذت أي شكل من الاشكال، وضرورة ترسيخ مفهوم الشراكة الوطنية التي تضمن تحقيق القاعدة‮ ‬السياسية‮ ‬التي‮ ‬تقول‮ ‬ان‮ ‬اليمن‮ ‬مِلْك‮ ‬لأبنائه‮ ‬ويتسع‮ ‬لهم‮ ‬جميعاً‮ ‬دون‮ ‬استثناء‮.‬
وإذ يكرر المؤتمر الشعبي العام تهانيه لأبناء الشعب اليمني بالعيد الواحد والستين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر فإنه يجدها فرصة ليجدد موقفه الداعي الى السلام العادل والشامل الذي يضمن للشعب اليمني كامل حقوقه ويحفظ له وحدته وسيادته واستقلالية قراره الوطني، ويرى ان الجهود الاقليمية والدولية التي تُبذل في هذا الجانب وآخرها النتائج التي تمخضت عن زيارة الوفد الوطني برفقة الوسيط العماني الى الرياض هي أمور ايجابية يجب البناء عليها واتاحة الفرصة لاستكمال النقاشات والتفاهمات والمفاوضات بشأنها وبما يضمن تحقيق انجاز ملموس على ارض الواقع خصوصاً في الملف الانساني كبداية للذهاب نحو مرحلة جديدة من العمل على تحقيق السلام الذي يجب ان ينطلق من ايقاف العدوان ورفع الحصار بشكل نهائي وخروج القوات الاجنبية من كل شبر في الجمهورية اليمنية، واخراج اليمن من الفصل السابع ورفع العقوبات الاممية المفروضة على مواطنين يمنيين، وصولاً الى اجراء حوار يمني يمني تشارك فيه كل القوى اليمنية بعيداً عن اية تدخلات خارجية من أي جهة كانت، وصولاً الى صنع مصالحة يمنية تتجاوز الماضي وتصنع رؤية موحدة لمستقبل اليمن الذي يشارك في بنائه اليمنيون جميعهم بدون استثناء‮.‬
المجد‮ ‬والخلود‮ ‬لشهداء‮ ‬الثورة‮ ‬اليمنية‮ ‬26‮ ‬سبتمبر‮.. ‬والصحة‮ ‬لمن‮ ‬تبقى‮ ‬من‮ ‬مناضليها‮ ‬وثوارها‮.‬
الرحمة‮ ‬لشهداء‮ ‬الوطن‮.. ‬والشفاء‮ ‬للجرحى‮.. ‬والحرية‮ ‬للأسرى‮.. ‬والنصر‮ ‬لليمن‮..‬

صادر‮ ‬عن‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
صنعاء‮- ‬الاثنين‮ ‬10‮ ‬ربيع‮ ‬الأول‮ ‬1445هـ‮ - ‬الموافق‮ ‬25‮ ‬سبتمبر‮ ‬2023م
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 04-مارس-2024 الساعة: 01:16 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/171084.htm