المؤتمر نت - أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الجمعة، أن الانفجار قادم

الجمعة, 23-فبراير-2024
المؤتمرنت -
حماس تكشف موعد الانفجار القادم
أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الجمعة، أن الانفجار قادم رداً على أي قيود على دخول المسلمين للمسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك، في ظل اعتزام الاحتلال التضييق على المصلين في الشهر الفضيل.

ودعا القيادي في الحركة أسامة حمدان خلال مؤتمر صحفي، الشعب الفلسطيني في "الداخل المحتلّ والقدس والضفة"، إلى رفض هذا القرار الإجرامي، وتصعيد مواجهة الاحتلال في كل مكان، والنفير وشدّ الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك حمايةً له".

وقال حمدان إنّ المساس بالمسجد الأقصى، أو حرية العبادة فيه أو الوصول إليه، لا، ولن يمرّ دون محاسبة، مهما كانت الأثمان والتضحيات.

وأضاف، "إننا ندق ناقوس الخطر.. فشعبنا يواجه الموت جوعاً من خلال جريمة الاحتلال بتجويعه بقصد القتل، التي أوصلت الأمور الى الحد الذي يهدد حياة عشرات الآلاف من أبناء شعبنا".

وتابع: "تتواصل حرب التجويع المُعلَنة على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، وخاصّة في محافظة شمال القطاع، الذي لا يجد أهله ما يسدّون به رمَق أطفالهم، ووصل بهم الحال إلى استخدام أعلاف الحيوانات – إن وُجِدَت – لطحنها وخَبزِها".

وشدد بالقول: ستبقى هذه الحرب الهمجية وصمة عار تُلَطِّخ وجه كل المشاركين والمتقاعسين والمتخاذلين، ولن يكونوا بمعزل عن المحاسبة والمعاقبة، مهما طال الزمن.

ولفت حمدان إلى إن حكومة نتنياهو الإرهابية، التي ترى في إطالة زمن الحرب، هدفاً أساسياً، للهروب من استحقاقات مرحلة ما بعد العدوان؛ لا زالت تتبنى موقفاً متعنّتاً من المطالب العادلة التي تقدّمت بها حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها وقف العدوان وعودة النازحين وإيوائهم، ورفع الحصار لإعمار ما دمره العدوان الصهيوني.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 18-مايو-2024 الساعة: 04:52 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/173577.htm