المؤتمر نت - هيئة يمنية تطلق حملة لتنظيف المساجد

السبت, 24-فبراير-2024
المؤتمرنت -
استعدادا لرمضان: اطلاق حملة لتنظيف المساجد
نظّمت الهيئة العامة للأوقاف اليوم لقاءً موسعاً للجهات الرسمية والشعبية لإطلاق حملة "أن طهرا بيتي" لتجهيز وتنظيف بيوت الله استعداداً لأستقبال شهر رمضان المبارك.

وفي اللقاء شدد عضو المجلس السياسي الاعلى سلطان السامعي ،على الهيئة العامة للأوقاف العمل على استرجاع حقوق وممتلكات الوقف المنهوبة منذ عقود مضت.

واشار الى الاهمية التي تكتسبها عملية تجهيز وتنظيف بيوت لله باعتبار ذلك من الأمور التي تعظم مقدسات الله .. مشددا على ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية في تنظيف بيوت لله باعتبار ذلك مسؤولية جماعية.

وفي اللقاء الذي حضره نائب رئيس الوزراء بحكومة تصريف الأعمال لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد ونائب رئيس مجلس الشورى ضيف الله رسام ووزراء في حكومة تصريف الأعمال لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي ابوحليقه والدولة احمد العليي والدكتور حميد المزجاجي، أشار وزير الإدارة المحلية علي بن علي القيسي إلى ما كانت تتعرض له ممتلكات الاوقاف من نهب وبسط في الفترات الماضية.

ونوه بدور الهيئة العامة للأوقاف تجاه بيوت الله التي كانت في الماضي مهملة.. لافتاً إلى أنه سيتم إصدار تعميم لجميع المحافظات والمديريات بشأن التعاون مع مكاتب الأوقاف لإنجاح الحملة.

من جانبه دعا مدير مكتب قائد الثورة سفر الصوفي إلى التعاون مع هيئة الأوقاف وترجمة اهتمامات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بالأوقاف حتى تصل إلى مجالها وتحقيق غاياتها في الحفاظ على الوقف وخدمة بيوت الله.

وتطرق الى دور المساجد وقدسيتها في الدين الإسلامي وما تسهم به من تخريج للعلماء والمجاهدين فضلا عن أنها كانت مقرا لإدارة شؤون الدولة.

بدوره أوضح رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي، في الفعالية التي حضرها أمين العاصمة الدكتور حمود عباد ومحافظ صنعاء عبدالباسط الهادي أن هناك 100 ألف مسجد في اليمن منها 20 بالمائة لديها أوقاف و80 بالمائة ليس لديها أوقاف، ما يحتم تضافر جهود الجميع لإيجاد الموارد التي تساعد على القيام بواجب خدمة بيوت الله.

ودعا الحوثي إلى التعاون مع الهيئة لتنفيذ الحملة في جميع المحافظات لتنظيف بيوت الله والمساهمة في إحيائها وإعادة دورها المحوري في بناء ثقافة المجتمع.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 18-مايو-2024 الساعة: 04:24 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/173586.htm