الثلاثاء, 28-يونيو-2022 الساعة: 06:43 م - آخر تحديث: 06:17 م (17: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
سوء نيه !!
وليد غالب
‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
العسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي
عمار الأسودي
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
جيل الوحدة
أحمد الكبسي
الوحدة وتكالب الأعداء
يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
فنون ومنوعات
المؤتمرنت - متابعات -
المداعة في اليمن أفضلية الصناعة اليدوية
كغيرها من الصناعات التقليدية يسيطر الجهد اليدوي على الكثير من مراحل صناعة “المداعة” التي تعد من أهم وسائل التدخين المفضلة لدى اليمنيين في المنازل خاصة منهم كبار السن.

وثمة العشرات من الحرفيين يجتهدون في العمل لساعات طويلة في صناعة أجزاء المداعة يدويا بدءاً من جسم المداعة الرئيسي “الجحلة”، مرورا ب “القطب” ثم “القصبة” المستخدمة للشفط وانتهاء ب “البوري” الذي توضع عليه أحجار النار.

ويقول أحمد الزبيدي (حرفي) إن بعض قطع المداعة تستورد من الخارج خاصة قاعدتها النحاسية لصعوبة صناعتها يدويا، فيما الأجزاء الأخرى تصنع محليا وتستخدم الآلة في بعض مراحل صناعتها خاصة في نحت الخشب وتشكيله والكثير من الناس يفضلون المداعة المصنوعة يدوياً.

وتتكون المداعة في شكلها العام من قطعة نحاسية تسمى “الجحلة” وهي مجوفة ومكسوة من الداخل بالخشب وتملأ بالماء وتستقر على الأرض بواسطة جلاس نحاسي وتوصل من فتحتها في الأعلى بعمود خشبي اسطواني “القطب” وهو مجوف مغطى من الخارج بزخارف رصاص وينتهي برأس اسطواني مفتوح من الأعلى.

والجزء الثاني من المداعة هو القصبة وهي أداة شفط الهواء وتكون بطول 4 5 أمتار وتصنع من هيكل حديدي حلزوني ومغطى بالجلد والقماش ولها رأسان من الخشب المزخرف يوصل أحدهما بالمداعة والثاني يستخدم لشفط الهواء، والجزء الثالث هو البوري الذي يوضع فيه التمباك وأحجار النار وهو عادة مصنوع من الفخار.

ويوضح الحاج صالح الراعي حرفي في صنعاء القديمة إن صناعة أجزء المداعة يدويا أصبح مكلفا كثيرا مع ارتفاع أسعار المواد التي يصنع منها مثل الخشب والرصاص والنحاس والجلد والخيوط وغيرها.

ويشير إلى أن صناعة المداعة في اليمن كانت في السابق صناعة مزدهرة لكنها انحسرت قليلا بسبب صعوبة العمل اليدوي وتكاليفه فضلا عن تزايد استخدام الناس ل “الشيشة” التي تعد المنافس الأكبر ل”المداعة”. ويؤكد صالح أن الصناعة اليدوية للقصبة وبعض أجزاء المداعة مفضل لدى الكثير من اليمنيين بسبب عناية الحرفيين بالمواد التي تصنع منها.

ويقول حسن الجشمي (حرفي) إن صناعة القصبة يدويا يستغرق وقتا طويلا وهي تكلف ما بين 5 - 15 الف ريال للواحدة ويشير إلى أن صناعة القصبة بواسطة الآلة لا يمكن أن يتم لأن الصناعة اليدوية مفضلة لدى الكثيرين كما أنها تتميز بالتنوع من ناحية الخشب المستخدم والجلد والزخارف.
“الخليج”









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022