المؤتمر نت - حصل الباحث عبد الواسع غشيم على درجة الدكتوراه بـ(امتياز مع مرتبة الشرف) في تدبير الإدارة المحلية من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية

المؤتمرنت -
الدكتور بامتياز للباحث عبدالواسع غشيم في الإدارة المحلية
حصل الباحث عبد الواسع غشيم على درجة الدكتوراه بـ(امتياز مع مرتبة الشرف) في تدبير الإدارة المحلية من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية – جامعة "الحسن الأول" بالمملكة المغربية، وذلك عن رسالته الموسومة : (تحولات اللامركزية بين الجهوية المتقدمة والحكم المحلي – دراسة مقارنة بين المغرب واليمن) .

وتم إعلان النتيجة بعد مناقشة الدراسة المقدمة لنيل درجة الدكتوراه من قبل أعضاء لجنة المناقشة، والتي تكونت من الدكتور سعيد جفري_ رئيساً ومشرفاً، وعضوية كل من الدكتور عبدالمجيد أسعد ، والدكتور عبدالجبار عراش، والدكتور المعطي لامي .

وتناول الدراسة واقع اللامركزية في المغرب واليمن من خلال القوانين الحالية، وإلى إي مدى وصلت الوحدات المحلية في درجات الاستقلالية بعيداً عن النظام المركزي، كما تناولت تجارب اللامركزية الرائدة في دول العالم كالنموذج الألماني الذي يشكل أفضل نماذج الفيدرالية "اللامركزية السياسية" على مستوى العالم، وكذلك النموذجين الايطالي والاسباني كنموذجين تتدرج فيهما درجات اللامركزية على مستوى الوحدات المحلية، ثم حاول الباحث في دراسته الخروج برؤية حول النظام اللامركزي الذي يتناسب مع وضعية الدول العربية، وما إذا كان مشروعي الجهوية المتقدمة بالمغرب وإستراتيجية الحكم المحلي باليمن سيشكلان نقلة نوعية في المجال اللامركزي بالمغرب واليمن كلا على حده ؟ .

حضر المناقشة أعضاء السلك الدبلوماسي بسفارة اليمن بالرباط، الدكتور نجيب الغراسي المستشار للشؤون القنصلية، والأستاذ الدكتور احمد الأميري الملحق الثقافي، والأستاذ عبدالقوي السلمي مساعد الملحق للشؤون المالية، والدكتور علي نعمان مساعد الملحق لشؤون الطلاب، كما حضرت أسرة الباحث ممثلة في والده الشيخ حسين عبدالرزاق غشيم ووالدته، وأخيه العميد حقوقي مجاهد حسين غشيم المدير السابق لدائرة الاستخبارات العسكرية العامة.

وجرت المناقشة وسط حضور كبير من الطلاب الباحثين يمنيين ومغاربة، وقد أقام الباحث بعد ذلك مأدبة غداء بهذه المناسبة على شرف أعضاء اللجنة المناقشة وأعضاء السلك الدبلوماسي.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 20-أبريل-2024 الساعة: 11:53 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/104520.htm