المؤتمر نت -    عبر التربويون والتربويات بمحافظة الحديدة عن رفضهم القاطع وادانتهم الشديدة وغضبهم واستيائهم لكل مظاهر العنف والفوضى والسلوكيات العدوانية

المؤتمرنت-الحديدة -
تربويو الحديدة يرفضون مظاهر العنف ضد القطاع التربوي
عبر التربويون والتربويات بمحافظة الحديدة عن رفضهم القاطع وادانتهم الشديدة وغضبهم واستيائهم لكل مظاهر العنف والفوضى والسلوكيات العدوانية الرعناء التي تستهدف القطاع التربوي والتعليمي، مؤكدين اصطفافهم و وقوفهم الحازم ضد كل مظاهر التخلف والبغي والعدوان واولها التي تستهدف القطاع التربوي والتعليمي.

وقال مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة الدكتور علي بهلول، ان التربويين والتربويات هم حملة الهدى والنور وهم صناع الاجيال ومن حقهم وواجبهم في ذات الوقت الغضب والاصطفاف بوجه كل التهديدات التي تستهدفهم وتستهدف حرمات التربية والتعليم كأعلى القيم التي لا ينبغي تجاوزها او الاساءة اليها، مؤكدا في الوقت ذاته رفض مكتب التربية والتعليم والتربويين والتربويات لكل مظاهر التخلف واعلاها انتهاك حرمات التربية والتعليم ومنتسبيها ومنتسباتها.

وأضاف: يأتي هذا كصيغة عامة للموقف التربوي و التعليمي بالمحافظة و تبلغ هذه الصيغة اعلى تركيزاتها بمديريات الميناء والمنيرة و حيس التي تعرضت التربية والتعليم فيها خلال اليومين المنصرمين للعدوان الهمجي من عصابات طائشة حمقاء احتنكها الشيطان وزين لها سوء اعمالها وأضلها ضلالا بعيدا.
وأوضح أنه في مديرية الميناء اقتحمت واحدة من هذه العصابات مدرسة علي بن ابي طالب واقدمت على جريمة العدوان بالضرب لأحد معلميها لتعبر بذلك عن قبح الخطيئة التي زينها لهم ابليس الذي حبب اليهم الاثم الذي طوعته لهم انفسهم فاعتمدوه للاقتصاص من المعلم لموقفه التربوي الحازم ضد احد طلاب المدرسة.

وقد وجه مدير تربية المحافظة بانعقاد مجلس المدرسة لاتخاذ قرار فصل الطالب الذي جلب هذه العصابة ليستقوي بهم على معلمه ومربيه وشدد الدكتور بهلول على ضرورة الاسراع بانعقاد مجلس المدرسة واتخاذ قرار الفصل ليتم بموجبه التعميم على المديريات والمدارس بعدم قبول الطالب على الاقل حتى انتهاء المشكلة التي بدأ رجال البحث الجنائي مهامهم في التحقيق فيها تمهيدا لإحالة العصابة المعتدية على المدرسة والمعلم الى القضاء لينالوا ما يستحقون على ما اقترفوا من الاثم.

وفي مديرية المنيرة اقدمت عصابة طائشة حمقاء على العدوان على مدير الادارة التعليمية بالمديرية الاستاذ محمد ابكر دوم، الذي طلب منه مدير عام المديرية باتصال هاتفي الحضور الى ادارة المديرية فاعترضته هذه العصابة ومنعته من دخول المديرية وامطرته بالشتائم والعبارات المعبرة عن افتقار هذه العصابة لأدنى قيم الأدب والأخلاق التي يحفظها ويفخر بها مجتمعنا اليمني الشهم النبيل الأمر الذي تقف معه المديرية الغاضبة صفا واحدا للمطالبة بسرعة ضبط وتأديب هذه العصابة او فإنها لا ريب قاب قوسين أو أدنى من الاضراب الشامل المفتوح في القطاع التربوي بالمديرية التي تشهد اليوم التحاما في الاداء والاصرار على مواصلة التميز الذي برزت به المديرية في المسابقات المنهجية العلمية (اوائل الطلبة) التي جرت على مستوى المحافظة بفبراير المنصرم.

وبمديرية حيس اقدمت عصابة مسلحة من مديرية جبل على اقتحام مدرسة خالد بن الوليد بالكدحة التي تعاني من الصراع على ادارتها منذ عامين الأمر الذي جاء له هذا العدوان بالاقتحام المسلح للمدرسة معبراً عن اعلى حماقات وغباء الطيش الارعن الذي عمد الى هكذا مظهر متخلف لفرض مدير المدرسة الذي تجمع هيئة التدريس بالمدرسة والمجتمع المحلي على رفضه وقد اكدت ذلك مرارا في المحاضر زيارات المختصين و المسئولين المعنيين ومع هذا ما زال هناك من يريد ان يجعل من هذا المرفوض مفروضا حتى كان الاقتحام المسلح للمدرسة وتشريد من بها منها الخيار الذي يريدون منه ادارة المدرسة وتربية وتعليم الاجيال.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 26-يناير-2022 الساعة: 11:34 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/115599.htm