المؤتمر نت - التعاطف الزائد عن الحد، ربما يكون بدرجة خطورة عدم التعاطف ذاتها، الفرق بين الاثنين، أن الثاني يؤذي الآخرين، لكن التعاطف الزائد عن الحد ربما يكون خطراً على سلامتك أنت

المؤتمرنت -
انتبه من العلاقات السامة.. تعاطفك الزائد مع الآخرين يدمر حياتك
يتعامل الكثير منا في هذه الأيام مع جائحة عالمية ومعارك سياسية وكوارث طبيعية ومظالم عنصرية، ما أظهر لنا نوعا جديدا من المرض اسمه "إرهاق التعاطف".

ويسبب "إرهاق التعاطف" إصابة الشخص بالتوتر المرضي، الذي يمكن أن يسبب الكثير من الأمراض، بحسب ما نشره موقع مؤسسة "كليفلاند كلينك" الطبية العالمية نقلته وكالة سبوتنيك.

ما هو إرهاق التعاطف؟
القدرة على الارتباط بالآخرين والاهتمام بهم يعرف علميا باسم "التعاطف"، ولكن ما هو إرهاق التعاطف؟

إرهاق التعاطف، هو استنزاف الشخص حسابات التعاطف لديه، ما ينتهي الأمر بالشخص، إلى أن تطغى عليه بعض المشاعر السلبية التي يطلق عليها إرهاق التعاطف أو إجهاد التعاطف.

وفي أسوأ الأحوال، إرهاق التعاطف هو عدم قدرة الشخص على الرعاية، كنتيجة سلبية للتعرض المتكرر لأحداث مرهقة أو صادمة.

أعراض إرهاق التعاطف

تشمل أبرز أعراض إرهاق التعاطف هذا، ما يلي

· الانعزال عن الآخرين

· الشعور بالخدر أو الانفصال

· ضعف الطاقة اللازمة للقيام بمختلف أمور الحياة

· الشعور بالإرهاق والضعف العام

· الشعور باليأس

· عدم القدرة على الارتباط بالآخرين

· الشعور بالغضب أو الحزن أو الاكتئاب

· الأفكار المهووسة حول معاناة الآخرين

· التوتر والانفعال

· الشعور بعدم القدرة على الكلام أو عدم القدرة على الاستجابة بشكل مناسب لما يحدث من حولك

· لوم الذات

أعراض إرهاق التعاطف الجسدية

وشملت أبرز أعراض إرهاق التعاطف الجسدية ما يلي:

· عدم القدرة على التركيز أو الإنتاجية

· عدم القدرة على إكمال المهام اليومية

· الصداع

· الغثيان أو اضطراب في المعدة

· صعوبة في النوم أو تسابق الأفكار باستمرار

· اللجوء إلى المخدرات أو الكحول

· تضارب في العلاقات

· تغيرات في الشهية

· الشعور بالإرهاق طوال الوقت

· تجنب العمل أو الأنشطة الأخرى

ويقول الخبراء إن إرهاق التعاطف، هو آلية دفاعية يلجأ لها الجسم، لإخبارك بضرورة الاهتمام بنفسك، والعودة خطوة إلى الوراء للاعتناء بنفسك، والذي يمكن أن يصاب به بصورة كبيرة العاملين في مجال الرعاية الصحية، خاصة في الآونة الأخيرة، حيث تتزايد الإصابات بجائحة كورونا.

لماذا أصبح إرهاق التعاطف مشكلة أكبر؟
إذا شعرت أن أعراض التعب من التعاطف مألوفة للغاية، فأنت لست وحدك، لأنه بسبب الوباء العالمي وجميع التغييرات التي شهدناها هذا العام، بدأ العديد من الأشخاص خارج الرعاية الصحية يعانون من علامات إجهاد التعاطف.

ويشعر الآباء والمدرسون والعاملين في متاجر البقالة بالآثار السلبية، للتوتر المتكرر والتغيير المستمر والتعرض للخوف والخسارة.

وإذا كنت قد شاهدت الأخبار كل يوم على مدار الأشهر الثمانية الماضية، ورأيت أرقام فيروس كورونا تستمر في الارتفاع، فربما بدأت تشعر بالانفصال عما يعنيه ذلك بالفعل، وربما نسيت أن وراء كل رقم ابنة وابن وزوج.

وإذا فقدت وظيفتك أو أحد أفراد أسرتك، فقد تواجه صعوبة في فهم وتذكر أن الآخرين من حولك قد يواجهون أيضًا صعوبات.

علاج إرهاق التعاطف
في الوباء العالمي الذي نعيشه اليوم، يمكن أن يسير التعب من التعاطف جنبًا إلى جنب مع التعب الحذر، لكن من المهم أن تظل يقظًا بشأن إبطاء انتشار "كوفيد 19"، ويجب أن نكون مدركين لما نقوم به لمساعدة الآخرين وحمايتهم، مع الاهتمام بأنفسنا أيضًا.

ويمكن أن يتحول إرهاق التعاطف في النهاية إلى الاكتئاب، لذلك من المهم جدًا الانتباه إلى ما تشعر به، والتعامل مع هذه المشاعر والمضي قدمًا في الاهتمام بنفسك وبمن حولك.

وجاءت أبرز طرق علاج إجهاد التعاطف على النحو التالي

· الوعي
من المهم أن تعترف بما تشعر به وأن تُظهر لنفسك بعض التعاطف مع الذات، في كثير من الأحيان نكون مشغولين للغاية، لا ننتبه إلى ما نشعر به حقًا.

ونحن نسارع إلى الشعور بمشاعر نحاول دفعها بعيدًا بمجرد أن تبدأ، لكن في بعض الأحيان، يكون أفضل شيء يمكننا فعله هو أن نتوقف لحظة لنشعر بالفعل بالمشاعر ونجلس معها.

كن يقظًا وقم بإجراء تقييم ذاتي يومي لتحديد أجزاء عملك أو حياتك التي تسبب لك التوتر، ما الذي يحفزك؟ لاحظ ما تشعر به جسديًا وعقليًا.

· التوازن
كم رصيد لديك حاليا في حياتك؟ ليس فقط في عملك وحياتك المنزلية، ولكن أيضًا بمشاهدة الأخبار أو التمرير عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الهوس بالأخبار السيئة.

هل لديك اهتمامات أخرى إلى جانب وظيفتك ورعاية الآخرين؟ هل لديك توازن بين روتين الرعاية الذاتية والقلق المستمر بشأن حالة العالم؟

امنح نفسك الإذن لإيجاد توازن جيد، عندما تسوء الأمور، قد يكون من المفيد العودة إلى الأساسيات والتركيز على ما يمكننا التحكم فيه، وهذه أشياء مثل تناول الطعام بشكل جيد، والتأكد من ممارسة الرياضة، والتركيز على نوعية النوم والقيام بشيء تستمتع به. إنها أيضًا أشياء مثل ارتداء الكمامة، وعدم الذهاب إلى التجمعات الكبيرة وغسل اليدين.

· التواصل
في عالم مليء بالتباعد الاجتماعي والجسدي، قد يكون من الصعب الشعور بالاتصال بالآخرين في الوقت الحالي، لذلك فإن الشعور بالاتصال يمكن أن يكون شافيًا لأولئك الذين يعانون من إجهاد التعاطف.

وتحتاج إلى الخروج عن طريقنا للاتصال أو الدردشة المرئية مع الأشخاص الذين نهتم بهم، ويعد التحدث عن مشاعرك مع صديق محترف أو موثوق به مكانًا رائعًا آخر للبدء.
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 17-أكتوبر-2021 الساعة: 12:31 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/158624.htm