المؤتمر نت - اخصائي: النساء عرضة للإصابة بـ “المرض الصامت”

المؤتمرنت -
اخصائي يمني: النساء أكثر عرضة للإصابة بـ “المرض الصامت”
قال استشاري جراحة العظام والمفاصل، الدكتور محمد هطيف، إن أهمية الوعي والتثقيف حول هشاشة العظام، تكمن في أنه ليس فقط منتشرا بشكل كبير ، ولكن أيضاً لأن خطورته تكمن في السمة الخاصة التي ينفرد بها والتي نطلق عليها المرض الصامت.

وأشار الدكتور هطيف - وهو استاذ دكتور جراحة العظام بجامعة صنعاء, إلى أن هشاشة العظام مرض يمكن أن يحدث في أي عمر، لكنه أكثر شيوعاً عند البالغين ومن هم فوق الخمسين، لافتاً إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام بأربع مرات عن الرجال.

بالنسبة للنساء, يزيد خطر إصابتهن بهشاشة العظام, بعد انقطاع الطمث, الذي يصاحبه توقف المبيضين عن إنتاج هرمون الاستروجين (المسؤول عن عملية التبويض) ، حسب ما يوضح الدكتور هطيف.

ولفت إلى أن الإفراط في هرمون الغدة الدرقية، أو فرط نشاط الغدة الجار درقية أو الغدة الكظرية، يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بهشاشة العظام. محذراً من عدم علاج هشاشة العظام لما ينتج عنه من كسور متعددة بمرور الوقت.

ونصح الدكتور هطيف بإجراء اختبار كثافة المعادن، لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاباً بهشاشة العظام، منوهاً بأنه بإمكان الطبيب أن يصف دواء يمنع فقدان العظام أو يكوّن عظامًا جديدة، مثل “البايفوسفونيت ومعدلات مستقبلات هرمون الاستروجين الانتقائية”.

وشدد على حاجة الإنسان إلى الكالسيوم وفيتامين( د) باعتبارهما أساسيين لصحة العظام. لافتاً إلى أن فيتامين ( د) يساعد على امتصاص الكالسيوم، وقد يتمكن الشخص من الحصول على جزء منه من الشمس ، ولكنه سيحتاج أيضًا إلى تناول طعام غني بفيتامين (د).

وتشمل الأطعمة الغنية بالكالسيوم منتجات الألبان قليلة الدسم، والخضروات الورقية، والسلمون، أو السردين مع العظام، وفول الصويا، والحبوب المدعمة بالكالسيوم أو عصير البرتقال, وفقاً للدكتور هطيف.

يزيد خطر إصابة النساء بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث الذي يصاحبه توقف المبيضين عن إنتاج الاستروجين المسؤول عن عملية التبويض.

واحتفل العالم في يوم 20 أكتوبر من كل عام، باليوم العالمي لهشاشة العظام، بهدف تسليط الضوء على خطورة هذا المرض، وزيادة الوعي بمخاطره.

وهشاشة العظام، مشكلة عالمية متنامية، وتصيب رجل من كل خمسة رجال فوق سن الخمسين، بينما تصيب واحدة من كل ثلاث نساء.

وخصصت منظمة الصحة العالمية، اليوم العالمي لهشاشة العظام؛ للتركيز على العلاج المتاح للتغلب على هذا المرض خاصًة لمن تزيد أعمارهم عن الـ50، والتوعية بضرورة الكشف المبكر عن المرض، للحصول على العلاج في الوقت المناسب.

وتصنف المنظمة هشاشة العظام ضمن أكثر 10 أمراض انتشاراً في العالم.

وهشاشة العظام أحد الأمراض الخطيرة الصامتة التي تصيب 30% من النساء بعد سن الخمسين و10% من الرجال في نفس الفئة العمرية، مما يتسبب في تدهور كثافة وقوة العظام والتي تؤدي إلى الكسور، بحسب منظمة الصحة العالمية. *المصدر/ المجلة الطبية
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 17-مايو-2022 الساعة: 07:03 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/160497.htm