المؤتمر نت - يعتبر المهرجان الوطني الأول للعسل اليمني من 30 يونيو الى 2 يوليو 2022م، فرصة وبادرة طيبة لإبراز هذا المنتج القومي (كصفة)، الذي ارتبط اسمه بتاريخ الشعب اليمني

المؤتمرنت - استطلاع/ إبراهيم الحجاجي -
المهرجان الوطني للعسل اليمني.. نظرة بين الواقع والطموح
يعتبر المهرجان الوطني الأول للعسل اليمني من 30 يونيو الى 2 يوليو 2022م، فرصة وبادرة طيبة لإبراز هذا المنتج القومي (كصفة)، الذي ارتبط اسمه بتاريخ الشعب اليمني على مر العصور، من حيث القيمة الغذائية والدوائية والجودة التي لا تضاهيها أي جودة على مستوى العالم، إلا أن ثمة عوامل وإشكاليات أثرت على سمعته نسبياً، كالغش من قبل البعض وعدم حماية مصادر غداء النحل من الاحتطاب وغيرها من العومل.

(المؤتمرنت) استطلع فيما يلي آراء عدد من نحالي وتجار ومنتجي العسل اليمني:

في البداية تحدث مدير مؤسسة باب مكة للعسل اليمني أحمد عوض شائع أحد المشاركين في المهرجان، بالشكر لوزارة الزراعة وكل من عمل على تنظيم هذا المهرجان، حيث تمنى أن تكون بداية خير لتطوير العسل اليمني نحالة وإنتاج وتسويق، مطالباً الجهات الحكومية المعنية وذات العلاقة بتوحيد الجهود لمنع استيراد العسل الخارجي، خاصة أن اليمن مكتفية ذاتياً بالعسل المحلي الذي يعتبر من أجود أنواع العسل في العالم على الإطلاق.

كما طالب شائع الجهات المعنية المحافظة على حماية النحالين، وتنظيم العمل بدء من النحالة الى الانتاج والتصدير والتسويق، وكذا حماية مصادر غذاء النحل كأولوية هامة، مشيراً على تعرض العديد من المناطق الهامة التي تعتبر أماكن لغذاء النحل وانتاج أفضل أنوع العسل للاحتطاب، حيث يؤثر هذا على النحل وجودة العسل والانتاج بشكل عام.

أما مدير شركة أبو أنس للعسل اليمني، مشير إبراهيم، اعتبر المشاركة في المهرجان خطوة جيدة للترويج للعسل اليمني، وإلغاء بعض الافكار لدى البعض بأن سعر العسل اليمني مرتفع، مطمئناً الجميع بأن المنتج متوفر بأسعار مناسبة جداً وبجودة عالية جدا، لا يستطيع منافستها أي منتج للعسل الخارجي، متمنياً من الجهات المختصة الحفاظ على الاشجار التي تتغذى منها النحل وعبرها تنتج أفضل أنواع العسل في العالم.

من ضمن استطلاعنا صادفنا أصغر نحال في العالم الطفل معتز زيد حسن علي عوض 13 عام مدير نحالة (أصغر نحال في العالم)، الذي تحدث عن شهرة العسل اليمني وأصالته وسمعته التاريخية، مؤكداً على ضرورة تكاتف الجهود من قبل الجهات الرسمية وكذا منتجي ومصدري العسل اليمني للحفاظ على هذا المنتج وتطوير انتاجه، والحد من استيراد العسل الخارجي باعتبار اليمن مكتفية ذاتياً، وأن تتولى جهات رسمية التسويق بطرق علمية وحديثة تضمن الارتقاء والعائد إنتاجاً ومالياً وجودة لهذا المنتج.

من جهته قال سام الاصبحي عن (ثمرات حضرموت للعسل) إن مشاركة ثمرات حضرموت لإبراز جميع أنواع العسل الحضرمي، وأن يكون هذا المهرجان انطلاقة ليكون موسم لكل اليمنيين بل والوطن العربي، من أجل إبراز العسل اليمني والحضرمي على وجه الخصوص، كمنتج تاريخي وذات جودة عالية ينافس أجود أنواع العسل في العالم، مطالباً الجهات المختصة الاهتمام بالنحل والنحالين والحفاظ على مراعي النحل، وكذا توفير اللقاحات السنوية للنحل التي تعطيها القوة والقدرة على الانتاج بشكل أفضل.

مدير مؤسسة الهادي للعسل، مهند ناجي شرف الهادي، ينصح من جانبه المواطنين باقتناء العسل اليمني، باعتباره الأفضل جودة وتشجيع المنتج المحلي وبأسعار مناسبة مقارنة بالعسل الخارجي، وأن هذا يعتبر مساهمة بالحفاظ على المنتج وسمعته التاريخية المنتشرة على مستوى العالم، منوهاً الى ضرورة إيجاد آليات من شأنها تطوير العسل اليمني خاصة التسويق.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 05-أكتوبر-2022 الساعة: 03:15 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/164442.htm