المؤتمر نت - عقدت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد قطاع الأرصاد الجوية، مؤتمراً صحفياً عن التوقعات للموسم المطري ودور وسائل الإعلام في التوعية بمخاطر الطقس، وكذا تسليط الضوء حول قانون الأرصاد الذي صدر مؤخراً

المؤتمرنت - إبراهيم الحجاجي -
مؤتمر صحفي لقطاع الأرصاد الجوية في صنعاء
عقدت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد قطاع الأرصاد الجوية، مؤتمراً صحفياً عن التوقعات للموسم المطري ودور وسائل الإعلام في التوعية بمخاطر الطقس، وكذا تسليط الضوء حول قانون الأرصاد الذي صدر مؤخراً.

وخلال المؤتمر أشار وكيل الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد رائد جبل، الى الدور الذي يقوم به قطاع الأرصاد الجوية من نشر التنبيهات والتحذيرات بشكل منتظم وعلى مدار 24 ساعة لمختلف محافظات الجمهورية، رغم الظروف والأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد بشكل عام، مشيداً بدور وسائل الاعلام في تغطية ونشر تنبيهات وتحذيرات المركز الوطني للأرصاد، إلا أن ذلك يحتاج الى تعزيز هذا الدور بشكل أكثر.

وقال جبل إن النشرات والتنبيهات الجوية تحتل أولوية في مختلف بلدان العالم، وما هو ما يجب أن يكون هناك تنسيق كامل بين مختلف المؤسسات وقطاع الإرصاد، كون التنسيق ضعيف بين المؤسسات والأرصاد.

وأضاف "يفترض أن يكون هناك تنسيق تام بين المؤسسات والارصاد قبل تنفيذ أي مشروع تجنباً لأي معوقات تسببها الامطار والسيول وغيرها من عوامل الطقس، وما هو على الهيئة هو تقديم المعلومة فقط وعلى الجهات المعنية اتخاذ الاجراءات المناسبة، وفي الوقت الذي ندعو وسائل الاعلام تعزيز دورها في هذا الجانب نتفاجأ بإيقاف النشرة الجوية من برامج قناة اليمن الفضائية، وحتى إن كان لدى القناة ملاحظات نحن مستعدين للنقاش والاستماع الى أي مقترحات دون أن تتوقف النشرة، وهو ما ندعو وزير الاعلام ورئيس قطاع الإذاعة والتلفزيون النظر بالموضوع وإعادة بث النشرة الجوية نظراً لأهميتها للمواطن وباعتبارها القناة اليمنية الرسمية".

من جهته أوضح الوكيل المساعد لقطاع الأرصاد محمد سعيد حميد، أن الغرض من إقامة المؤتمر الصحفي لخلق شراكة أكثر فاعلية مع وسائل الاعلام بهدف نقل نشرات وتحذيرات وتنبيهات المركز الوطني بالوقت المناسب، على اعتبار ان تأخر نشر التنبيهات لا يجدي خاصة مع الظروف الطارئة للطقس، وأن الهدف الرئيس وأولوية المركز هو حماية المواطن من خلال التنبيهات من الكوارث التي تنتج عن الامطار ومتغيرات الطقس والمناخ.

وأكد أن قانون الأرصاد الذي صدر مؤخراً لا يستهدف أي فئات أو جهة، بقدر ما هو تنظيم لعمليات الرصد ونشر المحطات والأجهزة وطرق الرصد والتنبيهات والتنبؤات، بحيث يحمل القانون المسؤولية لجهة واحدة في الجمهورية، مع مراعاة عدم التداخل مع مهام جهات أخرى، منوهاً الى أن المركز الوطني للأرصاد هو المصدر الوحيد للمعلومة، وأن على وسائل الاعلام وكذا المجتمع بشكل عام تلقي المعلومة من المركز الوطني للأرصاد الجوية فقط، بعيداً عن بعض الهواة الذين يظهرون في شبكات التواصل الاجتماعي بنقل معلومات دون الاستناد الى مرجع مهني وعلمي، داعياً الى تفعيل قرار مجلس الوزراء رقم 35 لعام 2009م في التنسيق بين الجهات الحكومية والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد فيما يتعلق بالنشرة الجوية.

وتم خلال المؤتمر استعراض عدد من عمليات الرصد على مستوى الطقس والمناخ، حيث أشارت التوقعات على مدى الأشهر القادمة بأن هذا الموسم موسم غيث بإذن الله، أفضل من الموسم الماضي.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-يونيو-2024 الساعة: 06:57 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/168690.htm