المؤتمر نت -

المؤتمرنت - إبراهيم الحجاجي -
الزكاة تدشن المرحلة الأولى لدعم المستشفى الجمهوري بصنعاء
دشنت الهيئة العامة للزكاة اليوم بصنعاء المرحلة الأولى من مشروع المساهمة والدعم لهيئة المستشفى الجمهوري، لتقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية للفقراء والمساكين مجانا.

وخلال الفعالية التي حضرها نائب رئيس الغرفة التجارية والصناعية الاستاذ محمد محمد صلاح، أشاد وزير الصحة العامة والسكان في حكومة تصريف الأعمال الدكتور طه المتوكل بما تقدمه الهيئة العامة للزكاة من مشاريع للفقراء والمساكين، وأن تبنيها لهذا المشروع الذي يلامس واحد من أهم جوانب احتياجات الفقراء والمساكين يجسد توجه الهيئة العامة للزكاة لإنفاق الزكاة في مصارف مستحقيها.

ولفت المتوكل الى أن المشروع الذي قدمته الهيئة العامة للزكاة تمثل مبادرة دينية ووطنية وانسانية، خاصة مع الظروف االصعبة التي يمر بها شعبنا نتيجة العدوان والحصار منذ ما يقارب تسع سنوات والمعاناة التي ترتبت على انقطاع المرتبات، مشيداً بثبات وصمود القطاع الصحي سواء مستشفيات أو مراكز صحية وغيرها، رغم الظروف الصعبة منذ بدء العدوان إلا أنها أثبتت صمودها بتقديم الخدمات الطبية والصحية للمواطنين.

من جانبه أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة شمسان ابو نشطان أن المرحلة المشروع يقدم مبلغ 4 مليار و800 مليون ريال في السنة للمساهمة والدعم لهيئة المستشفى الجمهوري، لتقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية للفقراء والمساكين مجانا بواقع 400 مليون ريال شهرياً، حيث تقدم المرحلة الاولى مبلغ 1 مليار و200 مليون ريال كما سيتم انشاء مخيم طبي مجاني للحروق، كمسؤولية دينية وانسانية لوضع الزكاة في مصارفها المستحقة.

وقال ابو نشطان إن الهيئة حريصة على استمرارها بالوقوف الى جانب الفقراء والمساكين وستظل الى جانب هيئة المستشفى الجمهوري لتقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية للفقراء والمساكين مجانا، داعياً رجال الاعمال والميسورين المبادرة الى دعم مثل هذه المشاريع.

من جانبه أشار رئيس هيئة المستشفى الجمهوري الدكتور محمد جحاف الى الاقبال الكبير جداً الذي يشهده المستشفى الجمهوري منذ بدء تقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية مجاناً الذي تقدمه الهيئة العامة للزكاة، رغم أن المستشفى قام خلال الفترة الاخيرة بتوسعة سريرية حيث اصبحت السعة السريرية كبيرة بالاضافة الى 25 غرفة عمليات، وبناء عدد المراكز وتوفير عدد من التجهيزات مثل الرنين المغناطيسي والمناظير وغيرها، وكذا أتمتت والانتقال الرقمي في كل الاقسام والتي عملت على تحسين الخدمة بشكل كبير.

وقال جحاف إن الاقبال على المستشفى كبير جداً رغم التوسعات والتجهيزات خلال الفترة الاخيرة ومع مشروع الهيئة العامة للزكاة، وهو ما يتطلب الدعم بكادر طبي وبعض التجهيزات من أجل استيعاب الاقبال الكبير، بالاضافة الى بروتوكولات لتسهيل الخدمة وقوننتها، منوهاً الى أنه تم تشكيل لجنة مشتركة من هيئة الزكاة وهيئة المستشفى الجمهوري لدراسة الوضع وعمل اللازم خلال فترة ثلاثة أشهر.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 22-فبراير-2024 الساعة: 01:33 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/171149.htm