المؤتمر نت - هنأ المؤتمر الشعبي العام كافة أبناء الشعب اليمني وفي مقدمتهم أبناء وأسر الشهداء والمناضلين بمناسبة الاحتفال بالعيد الـ56 للاستقلال الوطني

المؤتمرنت -
بيان صادر عن المؤتمر بمناسبة العيد الـ56 للاستقلال 30 نوفمبر
هنأ المؤتمر الشعبي العام كافة أبناء الشعب اليمني وفي مقدمتهم أبناء وأسر الشهداء والمناضلين بمناسبة الاحتفال بالعيد الـ56 للاستقلال الوطني وطرد آخر جندي بريطاني عن تراب اليمن في الثلاثين من نوفمبر 1967م.. جاء ذلك في بيان ينشر المؤتمرنت فيما يلي نصه:

يحتفل شعبنا اليمني العظيم بالعيد الوطني السادس والخمسين للاستقلال الوطني وطرد اخر جندي بريطاني من جنوب الوطن وهو ما مثل تتويجاً وتجسيداً وانجازاً لأهداف ومضامين ومبادئ الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 اكتوبر.

وبهذه المناسبة تهنئ قيادة المؤتمر الشعبي العام باسمها ونيابة عن أعضاء المؤتمر كافة أبناء الشعب اليمني الواحد وفي مقدمتهم أبناء وأسر الشهداء والمناضلين والثوار العظام الذين قدموا أرواحهم في سبيل نيل الوطن استقلاله وطرد المحتل البريطاني.

من المؤسف أن نحتفل بهذا اليوم الوطني واليمن تعيش واحدة من أخطر الأزمات التي تهدد وحدتها أرضاً وإنساناً من خلال الاجندات والمؤامرات التي بدأت بالعدوان والحصار، وتدمير كل مقومات الدولة، وبناها التحتية، مروراً بإنشاء ودعم مليشيات مسلحة، وانتهاك السيادة واحتلال بعض المناطق بقوات أجنبية، وصولاً إلى محاولة فرض مشاريع تقسيم وتجزئة عبر محاولة فرض كانتونات هنا أو هناك، والسعي لإحياء المشاريع التي كان الاحتلال البريطاني قد حاول فرضها قبل طرده من خلال ما سمي بالسلطنات والمشيخات ،وانتهاء بإثارة النعرات المذهبية والمناطقية والانفصالية وتغذية ثقافة الكراهية والتفرقة بين أبناء الشعب اليمني الواحد بأساليب ووسائل عديدة.

إن المؤتمر الشعبي العام يدعو أبناء شعبنا اليمني العظيم بمختلف توجهاتهم الفكرية والسياسية إلى مواجهة وإفشال الاجندات والمخططات الرامية إلى إعادة احتلال اليمن بوسائل جديدة تمكن اعداءه من ممارسة وصايتهم عليه، ومصادرة حرية واستقلالية قراره الوطني، ونهب موارده وثرواته ،وخلق عوامل لصراعات وحروب داخلية طويلة الأمد ستتولى تلك القوى دعمها وتغذيتها بكل الأشكال وبمسميات عديدة.

والمؤتمر الشعبي العام وهو يشدد على حق الشعب اليمني في مقاومة ومواجهة كل أشكال الاحتلال فإنه في الوقت نفسه يؤكد على انه سيظل داعية سلام وحوار وسيدعم ويعمل على انجاح أي جهود إقليمية أو دولية رامية إلى إيقاف العدوان وإنهاء الحصار، والذهاب نحو تسوية سياسية تحقق سلاماً شاملاً وعادلاً يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة واستقلال اليمن وإنهاء كافة اشكال الاحتلال، ورفع اليمن من الفصل السابع والغاء العقوبات المفروضة على بعض مواطنيه، ومنع أي تدخلات خارجية في شؤونه الداخلية من أي جهة كانت إقليمية أو دولية.

كما يجدد المؤتمر الشعبي العام دعمه ومساندته لشعبنا الفلسطيني في مقاومته ومواجهته للمحتل الصهيوني الذي يرتكب هذه الأيام أبشع جرائم الإبادة بحق الفلسطينيين وخصوصاً في قطاع غزة بمساندة ودعم مباشر من الدول الغربية وعلى رأسها امريكا وبريطانيا، ويدعو الدول العربية والإسلامية إلى دعم ومساندة الشعب الفلسطيني واجهاض المشاريع الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية عبر تهجير السكان كما حدث في العقود الماضية، مؤكداً ان شعبنا اليمني كان وسيظل مع أبناء فلسطين حتى تحرير أرضهم وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

الرحمة لشهداء الثورة اليمنية والنضال ضد المحتل البريطاني والتحية والتقدير لكل الأحياء منهم.

صادر عن المؤتمر الشعبي العام
صنعاء: الأربعاء، 16 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 29 نوفمبر 2023م
تمت طباعة الخبر في: السبت, 25-مايو-2024 الساعة: 06:19 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/172184.htm