المؤتمر نت - رأس الشيخ يحيى علي الراعي النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام رئيس مجلس النواب، لقاءً تنظيمياً للكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام مساء اليوم بالعاصمة صنعاء

المؤتمرنت -
الكتلة البرلمانية للمؤتمر تدين العدوان الأمريكي البريطاني وتجدد دعم الشعب الفلسطيني
رأس الشيخ يحيى علي الراعي النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام رئيس مجلس النواب، لقاءً تنظيمياً للكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام مساء اليوم بالعاصمة صنعاء، بحضور الشيخ عبدالله أحمد مجيديع الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والعلاقات الخارجية، والشيخ عزام صلاح رئيس الكتلة البرلمانية للمؤتمر.

وفي الاجتماع، عبر النائب الأول لرئيس المؤتمر عن شكره وتقديره الكبيرين لأعضاء الكتلة البرلمانية للمؤتمر الذين انحازوا إلى صفوف شعبهم ووطنهم خلال سنوات العدوان الماضية وأثبتوا أنهم يقفون مع اليمن وشعبها بعيداً عن المطامع والمصالح الشخصية التي أدت بالبعض إلى الأرتماء في أحضان العدوان.

وجدد يحيى الراعي التأكيد على مواقف المؤتمر المبدئية والثابتة في الوقوف مع الوطن ضد العدوان الأمريكي البريطاني ورفض أي محاولات لانتهاك سيادة اليمن واستقلاله بأي شكل كان، مشيراً إلى أن اليمن سيظل ثابتاً على مواقفه تجاه القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني ضد حرب الإبادة التي يتعرض لها سكان غزة من قبل العدوان الصهيوني بشكلٍ يومي منذ أكثر من أربعة أشهر.

وشدد نائب رئيس المؤتمر على أن مواقف المؤتمر ستظل تنطلق من ولائه وانتمائه للشعب اليمني العظيم ولدينه وعروبته بعيداً عن أي حسابات ضيقة، مشيراً إلى أن أعضاء الكتلة البرلمانية يجسدون هذه المواقف سواءً تحت قبة البرلمان أو في مواقفهم التنظيمية واليومية.

من جانبه تحدث الشيخ عبدالله مجيديع الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والعلاقات الخارجية في الاجتماع، معبراً عن شكره لأعضاء الكتلة البرلمانية، مشيراً على أن مواقف الشعب اليمني مع فلسطين برزت منذ اليوم الأول لظهور هذه القضية في العام 1948 حيث شارك عدد من الأبطال اليمنيين في القتال إلى جانب إخوانهم الفلسطينيين على الأرض الفلسطينية، واستمرت هذه المواقف في مختلف المحطات التاريخية كما حصل في 1982 حينما استقبلت اليمن الرئيس الراحل ياسر عرفات ورفاقه في صنعاء وعدن، واليوم يستمر هذا الموقف من خلال ما تقوم به القوات المسلحة اليمنية سواءً باستهداف إسرائيل بالصواريخ أو عبر العمليات ضد السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة.

وكان رئيس الكتلة البرلمانية الشيخ عزام صلاح قد رحب في بداية الاجتماع بقيادات المؤتمر، وأشار إلى أن هذا اللقاء يأتي في إطار تفعيل العمل التنظيمي للكتلة ومناقشة المستجدات على الساحة الوطنية ومناقشة القضايا التي تهم الأعضاء سواءً فيما يتعلق بالعمل البرلماني أو ما يخص العمل التنظيمي.

وأشار صلاح إلى أن أعضاء الكتلة البرلمانية للمؤتمر سيظلون يجسدون مواقف التنظيم في مختلف المحطات سواءً فيما يخص الدفاع عن الوطن ووحدته وسيادته واستقلاله، أو فيما له علاقة بالقضايا القومية كما هو الموقف من قضية فلسطين ودعم الشعب الفلسطيني حتى تقرير مصيره ونيل حقوقه كاملة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

هذا وقد جدد الاجتماع التأكيد على مواقف المؤتمر الشعبي العام الوطنية في مناهضة أي عدوان يستهدف اليمن وآخرها العدوان الأمريكي البريطاني وانتهاك سيادة اليمن، والذي جاء بعد الموقف اليمني المشرف في مساندة الأشقاء الفلسطينيين موضحاً أن هذا العدوان الذي تشنه واشنطن ولندن على عدد من المناطق اليمنية لن يثني اليمن وقيادته السياسية وقواته المسلحة عن الاستمرار في دعم فلسطين وشعبها ضد حرب الإبادة التي يتعرضون لها من قبل العدو الصهيوني وبمشاركة أمريكية وبريطانية وأوروبية وصمت دولي مخزٍ وفاضح.

وأثنى الاجتماع على مواقف قيادة المؤتمر ممثلةً برئيس المؤتمر الأخ صادق أمين ابوراس، وما يتبناه من مواقف تجاه مختلف القضايا الوطنية والقومية والتي تجسد المنطلقات الفكرية والوطنية والدينية للمؤتمر الشعبي العام التي تضمنها الميثاق الوطني والتي كانت وستظل مرتبطة بالولاء والانتماء الوطني للشعب اليمني والدفاع عن وحدته وسيادته واستقلاله.

وأدان الاجتماع واستنكر بشدة العدوان الأمريكي البريطاني على اليمن، مشيراً إلى أن هذا العدوان يمثل انتهاكاً صارخاً وفاضحاً لكافة المواثيق والأعراف الدولية وفي المقدمة ميثاق الأمم المتحدة الذي يضمن للدول سيادتها واستقلالها خصوصاً وأنه يأتي دون أن تكون اليمن قد شنت أي عدوان على بريطانيا وأمريكا.

وأكد الاجتماع تأييد الكتلة البرلمانية لكل الخطوات التي تتخذها القيادة السياسية والتي من شأنها الحفاظ على مصالح اليمن العليا، مباركاً العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات المسلحة اليمنية في البحر الأحمر سواءً باستهداف السفن الصهيونية أو المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة، أو العمليات التي تأتي رداً على العدوان الأمريكي البريطاني، محذراً في الوقت نفسه من الاستمرار في عسكرة البحر الأحمر دون أي مبررات سوى دعم الكيان الصهيوني، مؤكداً أن الحل يكمن في إيقاف العدوان الصهيوني على غزة وإيقاف حرب الإبادة بحق الشعب الفلسطيني.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 25-مايو-2024 الساعة: 05:05 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/173514.htm