عدن/ المؤتمرنت/ أديب الشاطري -
وزير المياه : إستراتيجية الحد من المخاطر الطبيعية
أكد عبدالرحمن الإرياني-وزير المياه والبيئة- أن اليمن اتخذت عدداً من الإجراءات بعد ثبوت تضرر سواحل اليمن من كارثة تسونامي؛ وذلك إثر التواصل مع السلطات المحلية في أكثر المناطق تضرراً، وهي: المهرة، وجزيرة سقطرى، لتقييم الأضرار الناجمة عن المد البحري .
وأضاف الإرياني –في كلمته التي ألقاها صباح اليوم بمنتجع العروسة السياحي بعدن- إن الوزارة تابعت المنظمات الدولية لضم اليمن إلى قائمة الدول المتضررة من "تسونامي"، التي بدورها أرسلت فريقين إلى اليمن في فبراير ومارس 2005م لتقييم الضرر البيئي، وتقييم احتياجات اليمن لإنشاء نظام إدارة الكوارث.
وقال في كلمته بمناسبة افتتاح أعمال الورشة الخاصة بتبني وإقرار (مبادئ القاهرة) إن وزارة المياه والبيئة تقوم حالياً بالتنسيق مع السكرتارية الدولية للحد من مخاطر الكوارث (ISDR)، وقد تقرر زيارة بعثة السكرتارية لليمن في شهر يونيو القادم، لتقييم احتياجات إنشاء نظم وإستراتيجيات الحد من المخاطر الطبيعية التكنولوجية، وبناء القدرات.
على الصعيد نفسه قدم المهندس عبدالخالق يحيى الغابري-مدير عام الطوارئ البيئية في الوزارة، شرحاً مفصلاً عن الأهداف التي ستحقق من تبني وتطبيق مبادئ القاهرة، وكذا أهداف الورشة، ومنها الخروج بخطة عمل لتبني وتطبيق المبادئ، مشتملة على الوضع الحالي للأنظمة البيئية الساحلية، إلى جانب التعريف بالكارثة ونص المبادئ.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 19-مايو-2022 الساعة: 03:10 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/29783.htm