الخليج -
اسواق اليمن الشعبية تلبي حاجات المتسوق
ارتبطت الأسواق الشعبية الأسبوعية في اليمن، والتي عادة ما تقرن بأسماء تحاكي أيام الأسبوع بتظاهرات صاخبة لتسوق متنقل ترسب في التقاليد الاجتماعية الموروثة كطريقة ابتدعها التاجر اليمني القديم للتغلب على مشكلة التضاريس المعقدة ولتسويق بضائعه المتنوعة إلى كافة المناطق.

ويعد “سوق الحتارش”، الذي يبعد 70 كيلومتراً عن وسط العاصمة صنعاء أحد أشهر أسواق الجمعة في اليمن، إذ تعود نشأة السوق إلى ما يزيد على نصف قرن من الزمان، حيث مثل مناسبة أسبوعية لتجمع آلاف المتسوقين الذي يفدون إلى منطقة السوق من مناطق محاذية كأرحب وبني حشيش وخولان وبلاد الروس وهمدان وغيرها من المناطق والقرى التي أنشئ السوق أساسا لتلبية احتياجات سكانها ومن مناطق بعيدة كالجوف وصعدة وحجة.

ويتميز سوق “الحتارش” عن بقية الأسواق الشعبية الأسبوعية في البلاد من حيث كثافة معروضاته وموقعه الواقع على مشارف العاصمة وذاع صيت سوق الحتارش بكونه اكبر ألأسواق الشعبية الأسبوعية بمحافظة صنعاء. ومنذ الساعات الأولى لصباح كل يوم جمعة وحتى ساعة الغروب يقدم سوق الحتارش الشعبي معروضاته لجمهور المتسوقين، والتي تشمل كافة أنواع الاحتياجات التي يتطلبها أهالي قرى ومناطق تفتقد لمراكز تسوق يومية ومتنوعة بدءاً من مختلف أنواع الخضروات والبقوليات والفواكه المحلية والمستوردة والبهارات ومواد العطارة والتي تباع بالتجزئة وبالجملة، مرورا بأنواع العسل البلدي ومعروضات الصناعات الحرفية والمشغولات اليدوية من خناجر وحلي ومشغولات فضية ونحاسية وخزفية.

ويتحول السوق إلى ساحة تكتظ بالزحام الجميل والصخب والأصوات المتعالية التي تتجانس مع قرعات الطبول وأنغام المزمار البلدي وصخب حلقات الرقص الشعبي المتفرقة في بعض أنحاء السوق لتشكل في مجموعها صورة تتكرر في معظم الأسواق المماثلة تعكس أريحية التقاليد الموروثة وبساطة الشارع الشعبي في اليمن.

كما يعتبر سوق الجمعة بقرية القابل بمنطقة وادي ظهر واحداً من أشهر الأسواق الشعبية في اليمن، وقد اشتهر جبل وادي ظهر بكونه متنفسا حيويا وعائليا تؤمه الكثير من الأسر والعائلات في العطلات الرسمية، سواء من سكان العاصمة أو من سكان المناطق المتاخمة والمجاورة لمنطقة الوادي.

ويقدم سوق الجمعة الكبير، الذي يقام في أكبر ساحاتها لزوار منطقة الوادي الذين يفدون بأعداد مكثفة أيام العطل الرسمية مختلف أنواع المعروضات التي تتصدرها المشغولات الحرفية كالقبعات المصنوعة من مادة والمقتنيات الأثرية الصغيرة التي يتنافس بعض سكان قرية القابل على بيعها للزبائن وبخاصة السياح العرب والأجانب وبأسعار متفاوتة.

ويوجد العديد من الأسواق الشعبية في محافظة حجة موزعة بين مناطق المرتفعات الجبلية ومناطق السهل الساحلي تعرض فيها منتجات الصناعة الوطنية والأجنبية والمنتجات الزراعية والمصنوعات الحرفية والمشغولات اليدوية. ويعد سوق الجمعة بمنطقة “الطور” بحجة من أبرز الأسواق الشعبية الأسبوعية في المنطقة وهو أشبه ما يكون بكرنفال شعبي يقام أسبوعيا يمتد لساعات من الصباح الباكر وحتى منتصف اليوم. إضافة إلى ذلك هناك سوق يفرس ابن علوان “بجبل حبشي بمحافظة تعز، الذي يعد اكبر الأسواق الأسبوعية بتعز وأكثرها رواجا حيث يعرض فيه مختلف منتجات الصناعات التقليدية كالأواني الفخارية والخزفية وأقراص الأجبان التي تنتجها معامل بدائية تملكها أسر معدمة وكذا “القات الصبري” الذي يعد من أشهر وأجود أنواع القات في المنطقة.


تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 09-أغسطس-2022 الساعة: 05:41 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/34433.htm