المؤتمرنت - متابعات -
المداعة في اليمن أفضلية الصناعة اليدوية
كغيرها من الصناعات التقليدية يسيطر الجهد اليدوي على الكثير من مراحل صناعة “المداعة” التي تعد من أهم وسائل التدخين المفضلة لدى اليمنيين في المنازل خاصة منهم كبار السن.

وثمة العشرات من الحرفيين يجتهدون في العمل لساعات طويلة في صناعة أجزاء المداعة يدويا بدءاً من جسم المداعة الرئيسي “الجحلة”، مرورا ب “القطب” ثم “القصبة” المستخدمة للشفط وانتهاء ب “البوري” الذي توضع عليه أحجار النار.

ويقول أحمد الزبيدي (حرفي) إن بعض قطع المداعة تستورد من الخارج خاصة قاعدتها النحاسية لصعوبة صناعتها يدويا، فيما الأجزاء الأخرى تصنع محليا وتستخدم الآلة في بعض مراحل صناعتها خاصة في نحت الخشب وتشكيله والكثير من الناس يفضلون المداعة المصنوعة يدوياً.

وتتكون المداعة في شكلها العام من قطعة نحاسية تسمى “الجحلة” وهي مجوفة ومكسوة من الداخل بالخشب وتملأ بالماء وتستقر على الأرض بواسطة جلاس نحاسي وتوصل من فتحتها في الأعلى بعمود خشبي اسطواني “القطب” وهو مجوف مغطى من الخارج بزخارف رصاص وينتهي برأس اسطواني مفتوح من الأعلى.

والجزء الثاني من المداعة هو القصبة وهي أداة شفط الهواء وتكون بطول 4 5 أمتار وتصنع من هيكل حديدي حلزوني ومغطى بالجلد والقماش ولها رأسان من الخشب المزخرف يوصل أحدهما بالمداعة والثاني يستخدم لشفط الهواء، والجزء الثالث هو البوري الذي يوضع فيه التمباك وأحجار النار وهو عادة مصنوع من الفخار.

ويوضح الحاج صالح الراعي حرفي في صنعاء القديمة إن صناعة أجزء المداعة يدويا أصبح مكلفا كثيرا مع ارتفاع أسعار المواد التي يصنع منها مثل الخشب والرصاص والنحاس والجلد والخيوط وغيرها.

ويشير إلى أن صناعة المداعة في اليمن كانت في السابق صناعة مزدهرة لكنها انحسرت قليلا بسبب صعوبة العمل اليدوي وتكاليفه فضلا عن تزايد استخدام الناس ل “الشيشة” التي تعد المنافس الأكبر ل”المداعة”. ويؤكد صالح أن الصناعة اليدوية للقصبة وبعض أجزاء المداعة مفضل لدى الكثير من اليمنيين بسبب عناية الحرفيين بالمواد التي تصنع منها.

ويقول حسن الجشمي (حرفي) إن صناعة القصبة يدويا يستغرق وقتا طويلا وهي تكلف ما بين 5 - 15 الف ريال للواحدة ويشير إلى أن صناعة القصبة بواسطة الآلة لا يمكن أن يتم لأن الصناعة اليدوية مفضلة لدى الكثيرين كما أنها تتميز بالتنوع من ناحية الخشب المستخدم والجلد والزخارف.
“الخليج”

تمت طباعة الخبر في: الخميس, 18-أغسطس-2022 الساعة: 05:35 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/34435.htm