متابعات -
اعتداء جنسي على قاصرتين يغضب كولومبيا
تحقق أجهزة الأمن والشرطة في كولومبيا بشريط فيديو مزعوم حول فتاتين تعرضتا للإساءة الجنسية والتحرش على يد رجل، بحيث شكل دليلا سوف يستخدم ضده في المحكمة، والذي أثار جدلاً شعبياً كبيراً بعد أن قامت وسائل الإعلام ببثه.

وكانت محطات التلفزيون المحلية قد بثت الخميس لقطات من شريط الفيديو الذي يظهر الإساءة الجنسية للفتاتين، حيث ظهر فيه رجل، في منتصف العمر، من دون قميص مقيداً بالأصفاد وهو يصرخ أمام الكاميرا، لأنه تم الإيقاع به.

ووقعت حادثة الاعتداء المزعومة للفتاتين، اللتين لا يزيد عمرهما على الحادية عشرة، في مدينة موميل، على بعد 330 ميلاً إلى الشمال الغربي من العاصمة الكولومبية، بوغوتا، وفقاً لما نقلته الأسوشيتد برس عن الشرطة المحلية.

غير أنه لم يتضح التاريخ الذي وقعت فيه الإساءة المزعومة للفتاتين.

وتم استجواب ثلاثة من عناصر الشرطة وقائدهم، كانوا قد أفرجوا عن شريط الفيديو، حول سلوكهم العام، وفقاً لما قاله الناطق باسم الشرطة الوطنية، ألبيرتو كانتيلو.

وانتقد الرئيس الكولومبي، ألفارو أوريبي، بشدة قرار رجال الشرطة بعدم التدخل في الوقت الذي كانت تعاني فيه الفتاتان القاصرتان جراء إجبارهما على ممارسة الجنس، وكذلك بسبب قرارهم بنشر الشريط الذي يصور الجريمة.

وقال أوريبي في تصريح للصحفيين "إن تصوير الشريط لجمع الأدلة، يعد سبباً واحداً، غير أنه من الضرورة بمكان حماية مشاعر وكرامة هاتين الفتاتين."
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 15-أغسطس-2022 الساعة: 04:16 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/34540.htm