متابعات -
ثلاثة آلاف ضحية للإيدز يومياً !
اعلن خوليو مونتانير لدى افتتاح منتدى دولي في بوينوس ايرس ان تباطؤ المسؤولين السياسيين في العالم وعدم تحركهم لمكافحة مرض الايدز جريمة ضد الإنسانية . وقال العالم الكندي الارجنتيني خلال المنتدى العلمي الدولي الثامن "ايدز 2006" ان "الأصعب عندما يجب مكافحة الإيدز هو مكافحة تباطؤ المسؤولين السياسيين على المستوى العالمي" .

واضاف "عندما يدرك الشخص واجباته ويقصر في تأديتها طوعا فهو في الجوهر يرتكب عملية إبادة" . ومونتانير الرئيس المنتخب للجمعية الدولية للإيدز بين عامي 2006 و2008 خلفا للرئيس الحالي بيدرو كان . وانتقد العالمان بشدة تباطؤ الشخصيات السياسية في مكافحة الإيدز واكدا انه لم يعد من الممكن السكوت على ما يحصل. وأعلنا خلال مؤتمر صحفي "اننا غاضبان جدا وهذا الغضب يغير موقفنا. اتفقنا على انه لم يعد من الممكن السكوت على ما يحصل". واضافا "كل يوم تسجل في العالم ثلاثة آلاف وفيات بسبب الإيدز تضاف اليها إصابات جديدة بهذا المرض".

وقال مونتانير "علينا ان ندرك ان الإيدز مرض يفلت عن السيطرة. انه تحد استثنائي يستلزم إجراءات استثنائية وللأسف جاءت النتائج سلبية في كندا. ففي ولاية كولومبيا تسجل 400 حالة ايدز جديدة سنويا منذ 1999 ويجهل 30% من المصابين ذلك".



تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 12-أغسطس-2022 الساعة: 09:37 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/34750.htm