المؤتمرنت - صعدة - منصور حزام -
منع تنقلات التربويين، وإنشاء رياض للأطفال بصعدة
بحضور يحيى محمد الشامي – محافظ صعدة – ومعه سالم محمد الوحيشي – وكيل المحافظة رئيس فرع المؤتمر – أقيمت أمسية رمضانية بمحافظة صعدة حضرها الإخوة الوكلاء لمساعدون بالمحافظة ومدير أمن المحافظة ومدراء عموم المكاتب التنفيذية.
حيث تم خلال الأمسية الاستماع إلى عدد من القضايا والهموم والآراء والمقترحات الخاصة برفع مستوى العملية التعليمية والنهوض بالرياض وما يخدم العمل بالمحافظة.
وفي الأمسية تحدث الأخ المحافظ بكلمة شكر فيها الإخوات في القطاعين التربوي والشبابي والرياضي بالمحافظة الذين شاركوا بإيجابية في مختلف الفعاليات السابقة للانتخابات وكذا في الانتخابات التي تمت في الـ(20) من سبتمبر 2006م ويفوز التنظيم الذي تحقق بإعادة انتخاب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح حفظه الله.
مشيراً إلى أهمية المؤسسات الثلاث ( التربية – الكلية – الشباب والرياضة ).
كونها هي المحور الأساسي لبناء الإنسان والحياة لا تبنى إلا بالإنسان وهو الذي يبدأ بناءها من خلال المدرسة وهي الحلقة الأساسية لبنائه المستقيم القادر على العطاء والإنتاج، وجيل اليوم هرم بناة المستقبل ومن يرسم المستقبل للوطن.
كما تحدث وكيل المحافظة رئسي الفرع بكلمة، شكر فيها كل من ساهم في نجاح العرس الديمقراطي المتمثل في الانتخابات الرئاسية والمحلية.
مشيراً إلى أهمية قيام مدراء مكاتب التربية بعقد اللقاءات وإقامة الأمسيات الرمضانية مع الإخوة مدراء المدارس ووكلاء لمدارس وموجهي الأقسام للاطلاع على السلبيات التي يعاني منها القطاع التربوي في المديرية ووضع الحلول لها وكذلك تنفيذ الآليات والقرارات الصادر من وزارة التربية.
مؤكداً على ضرورة دعم الجانب الرياضي والأندية بالمحافظة لتتمكن من الصعود إلى الدرجة الثانية والمنافسة بجدية واكتشاف المواهب والإبداعات الشبابية والرياضية من خلال إقامة المسابقات ا لمحلية.
وقد تم خلال الأمسية الخروج بعدد من النقاط الخاصة بنجاح العمل التربوي والرياضي بالمحافظة ومنها: العمل على تشكيل مجلس تنسيق للتعليم لمبادرة من قبل المحافظة تشكل من قبل مكتب التربية، وكلية التربية والآداب، والعلوم، والشباب والرياضة، والتعليم المهني، ويتم وضع خطط وسياسة تعليمية بالمحافظة ومعرفة الاحتياجات والمخرجات. وكذلك الالتزام بالقرارات الوزارية الصادرة من وزراة التربية والتعليم والخاصة بمنع التنقلات بين التربويين إلا في وجود البديل، وكذا قرار مجلس الوزراء الخاص بأن تكون الدرجة الوظيفية ملك للمدرسة، العمل على تحسين الأداء وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب لكي لا تظل الأمور عائمة،والعمل على إنشاء رياض للأطفال بالمحافظة من خلال اعتمادها في موازنة العام 2007م، والقيام بتكليف التربية بالمحافظة والمديريات بوضع خطط لتنفيذ الاستراتيجيات الحديثة الخاصة بالتعليم على مختلف مراحله والهياكل الإدارية الجديدة، والعمل على إقامة تجمعات تربوية على المستوى الأساسي والثانوي لمعالجة مشكلة التخصصات المشتتة التي يعاني منها الطالب طوال العام، وذلك بتقديم مقترحات للوزارة لاعتمادها، ومدى تنفيذها على مستوى عموم المديريات،والعمل على معالجة مشكلة تعليم الفتاة وعدم وجود مخرجات تعليمية بالمديريات.


تمت طباعة الخبر في: السبت, 29-يناير-2022 الساعة: 05:31 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/35404.htm