المؤتمر نت -

المؤتمرنت – محمد القيداني -
الأحمر الشباب .. طموح العالمية
بدا العد التنازلي لانطلاق نهائيات كأس الأمم الأسيوية للشباب المقر انطلاقها في ال31 من أكتوبر الجاري بالمملكة العربية السعودية بمشاركة 16منتخبا بلغت نهائيات القارة الصفراء .

ويخوض منتخب اليمن للشباب لكرة القدم منافسات النهائيات ضمن مجموعة الموت بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة لأولي والتي تضم منتخبات السعودية المضيف ،اليابان وضيف النسخة الماضية إيران ، اليمن .

وتأتي مشاركة الأحمر الشباب للمرة الثانية في نهائيات القارة الصفراء بعد أن ودعت القارة نهائيات الناشئين والتي شهدت إجحافا كبيرا للقرار الأسيوي الظالم الذي أدي إلى إقصاء الاحمر الصغير من ربع نهائي أسيا تحت سنة 16 سنه بعد أداء مشرف قدمه لاعبو اليمن للناشئين ونال إعجاب الجميع خصوصا بعد الفوز الكبير على حامل لقب البطولة، قبل الماضية المنتخب الياباني في ختام مباريات الدور ليتسيد الأحمر الصغير مجموعته بسبع نقاط.

وبحثا عن أثر انعكاس ذلك القرار المجحف على كتبة الأحمر الشاب بقيادة المدرب الوطني القدير عبدالله فضيل والذي يستعد بعد 13 يوم من الآن للإبحار في خضم معترك أسيوي قادم حاولنا أن نضع القارئ الكريم تحت مجهر الحقيقة ومدى جاهزية لاعبي الأحمر الشباب من خلال الالتقاء بالجهاز الفني للمنتخب اليمني للشباب.
حيث وصف مدرب المنتخب عبدالله فضيل القرار الأسيوي بإقصاء الناشئين بالقرار الظالم والمجحف وقال في تصريح للمؤتمر نت: عشنا جميعا لحظات حزن حيث شعرنا أن الإنسان اليمني دخل في مرحلة تحدي جديدة مع القرارات الظالمة والمجحفة للاتحاد الأسيوي لكرة القدم.

وأضاف لكننا ايضا لا يجب أن نقف عند نقطة معينة ونظل نرمي عليها كل شيء.. فنحن اليوم تقع أمامنا مسئولية كبيرة للحفاظ على سمعة اليمن لأن نؤكد للاتحاد الأسيوي وللعناصر التي تحاول أن تسيء الى تاريخ بلد وعراقة اليمن وذلك من خلال عطاء وجهد الشباب بأن القرار كان مجحفا من خلال إمكانيات لاعبي الشباب وما يمتلكونه من خامات مبشرة للكرة اليمنية مستقبلا.

وأشار الى أن اتحاد الكرة اليمني منذ فترة زمنية من سنتين الى ثلاث سنوات وضع آلية جديدة فيما يتعلق بالالتزام بأعمار اللاعبين وفحص الأعمار من خلال توجيهاته للأجهزة الفنية والإدارية للمنتخبات العمرية وتعميم الاتحاد لفروعه بالمحافظات بضرورة الحفاظ على سمعة اليمن والتقيد بالأعمار وعدم لعب أي لاعب إلا وفقا للسن القانونية استنادا للوثائق الرسمية والعمر الحقيقي للاعب نفسه.

وأكد المدرب فضيل للمؤتمر نت أن الروح المعنوية للاعبي الأحمر الشاب عالية قائلا: نفسيات لاعبينا مرتفع وأجزم بأن الكل ينتظر الـ31 من اكتوبر بفارغ الصبر.

ووصف فضيل مجموعة اليمن بالمجموعة الحديدية منوها في الوقت ذاته الى أن روح التحدي لدى لاعبينا موجودة ونأمل أن نقدم مباريات ممتازة ويحذونا الأمل في أن نحقق أكثر من ذلك.

واشار الى أن اللقاء الافتتاحي لمنتخبنا أمام نظيره الياباني وصيف لقاء هام لمنتخبنا كونه اللقاء الأول لنا في المجموعة مشيرا الى معرفته بالكرة اليابانية والتي تلعب كرة سريعة كمثيلاتها في شرق آسيا ومن خلال تركيزنا على نقاط القوة في المنتخب الياباني نحن نسعى الى تحويلها الى نقاط ضعف لاستغلالها خلال مجريات المباراة.

في المقابل تحدث مساعد المدرب الكابتن محمود علي عبيد للمؤتمر نت عن مدى جاهزية المنتخب مشيرا الى أن مرحلة الإعداد تسير بوتيرة عالية خصوصا خلال المعسكرين التدريبين للمنتخب في أوروبا والذي أقيما في تركيا والمجر.

مؤكدا بأن الجانب البدني والفني والتكتيكي والتكنيكي أصبح مستواه عاليا عند اللاعبين كونهم وصلوا الى مرحلة عالية من الاستعداد من خلال جهد كبير بذله اللاعبون في التمارين خلال المراحل السابقة.

وقال: لقد ساعدنا إقامة معسكرين تدريبيين في أوربا على تحسين مستوى اللاعبين والاستفادة من مستوى الكرة الأوروبية المتقدمة في رفع تلك الجاهزية للاعبين.

موضحا بأن المنتخب متجانس كون اللاعبين لعبوا مع بعض فترة طويلة منذ مراحل الناشئين مرورا بتصفيات الشباب مما أوصلهم الى مرحلة عالية من التجانس فيما بينهم.

وقال عبيد للمؤتمر نت نأمل أن نقم ما يشرف الكرة اليمنية وإنشاء الله نتوج هذا الجهد في البطولة التي تبدأ في الـ31 من أكتوبر ولاعبونا ينظرون للمباراة الأولى بأنها الأساس وضرورة تجاوزها أمام اليابان كون الكرة لا تعترف بكبير او صغير بل تعطي من كان لديه جهد وعطاء ولعب وتجانس داخل الملعب.. وهذا ما نسعى إليه كون طموحنا إنشاء الله الوصول الى العالمية.

من جانبه أكد مدرب الحراس الكابتن سعيد حيدرة لغوم أن مستوى حراس الأحمر الشاب بمستوى عالي وممتاز نظرا لأنهم تدربوا بشكل منتظم ومستمر ومنهم من بدأ مع الجهاز الفني منذ مرحلة البراعم مرورا بالناشئين والفترة الطويلة التي قضوها منذ الصغر تعطيهم دافعا وثقة بأن يقدموا مستوى ممتاز وإنشاء الله يكون حراس المرمى الرقم الصعب في البطولة.

وأشار نعوم للمؤتمر نت بأن المجموعة صعبة وقوية لكن يظل الملعب والذي لا يعترف بالقوي او الضعيف بقدر ما يعترف بمن يعطيه هو الفيصل فلاعبينا استعدوا بشكل قوي وممتاز ولا يهمنا اليابان او إيران وطموحنا كبير في التأهل الى نهائيات كأس العالم القادمة للشباب.

يشار الى أن 16 منتخبا بلغت نهائيات القارة الصفراء بالسعودية وزعت مع أربع مجموعات ضمت المجموعة الأولى السعودية المضيف، اليمن، اليابان، إيران .وجاءت منتخبات كوريا الجنوبية والعراق والإمارات وسوريا في المجموعة الثانية وفي الثالثة وقعت منتخبات كوريا الشمالية والصين وطاجيكستان ولبنان وضمت المجموعة الرابعة منتخبات الأردن واستراليا وتايلند وأوزبكستان.

ويتأهل أول وثاني كل مجموعة الى ربع نهائي القارة للمنافسة على التأهل الى نصف نهائي آسيا وحجز مقاعد التأهل لمونديال الشباب المقبل.

ويخوض الأحمر الشاب لقاءه الافتتاحي امام اليابان في الـ31 من أكتوبر الجاري قبل مواجهة صاحب الأرض والجمهور المنتخب السعودي في الثاني من نوفمبر القادم ويختتم مبارياته أمام إيران في الرابع من نوفمبر المقبل.
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 14-يوليو-2024 الساعة: 10:41 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/63449.htm