Warning: Variable passed to each() is not an array or object in /home/motam/public_html/news/config.php on line 69
المؤتمر نت - الشيخ صادق عبد الكريم زاهر
بقلم /الشيخ صادق عبد الكريم زاهر -
المغترب والتنمية
يمثل المغترب عنصراً مهماً في التنمية الشاملة ولا يقتصر دوره على كونه شريك أساسي في البناء الاقتصادي بل يتعدى ذلك إلى دوره في عكس الصورة المثلى لقيم ومبادئ وأخلاقيات الإنسان اليمني الذي أكتسبها من روح حضارته العريقة الضاربة جذورها في التاريخ.
فقد حمل المغترب اليمني على عاتقه مسؤولية كبيرة في كل المراحل والحقب الزمنية من خلال مواقفه الوطنية المشرفة وكذلك روح الانتماء الوطني التي ظل متمسك بها مهما طال سفره واستمر غيابه إلا أن الوطن كان شعاره دائماً ففي كل الأزمات والمواقف الصعبة كان للمغترب موقف مشرف وبطولي فلم يتوانى يوما عن تقديم الغالي والنفيس في سبيل الوطن وهذا ما جعل القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية تولي المغتربين في كل مكان اهتماماً خاص ــــ من خلال توجيهاته بمنح المغتربين مزيداً من التسهيلات وتذليل كل العقبات أمامهم وحل مشاكلهم وتشجيعهم على الاستثمار داخل الوطن وحمايتهم من الاستغلال الذي يتعرضون لــه من قبل بعض أصحاب النفوس الضعيفة وإتاحة الفرصة لهم بالمشاركة في البناء والتنمية وكذلك مشاركتهم في كل القضايا التي تخص الوطن وتنميته وباعتبارهم رافد أساسي من روافد التنمية.
وفي هذا المقام سيظل المغترب اليمني وفياً لوطنه مساهماً في بناءه رغم كل التحديات وفي كل المواقف لا لشيء سوى الحب والانتماء الصادق للأرض الذي وجد عليها وينتمي إليها وسيكون سفيراً لوطنه متمسك بمبادئه وولائه لوطنه من خلال مشاركته الدائمة في البناء والتنمية واستجابة منه لنداء الوطن وما يعول على المغترب اليمني في المشاركة الفاعلة في مواجهة المستقبل بكل همومه ومتطلباته التنموية على طريق تحقيق طموح وأمال الإنسان اليمني في الداخل والخارج سواء من خلال المزيد من الاستثمارات التي تساعد على امتصاص البطالة أو رفد الخزينة بمزيد من العملات الصعبة التي تحتاجها المصارف المالية وكذلك دوره في تعزيز وترسيخ المفاهيم الوطنية التي تعمل على لم الشمل بين أبناء الوطن لما من شأنه تحقيق النهوض الشامل والسير بخطى ثابته دون التقهقر والعودة إلى الوراء.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 12-أبريل-2024 الساعة: 03:24 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/88102.htm