المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
اوباما : مهاجمة ايران أمر محفوف بالخطر ويريد حلا دبلوماسيا
أعتبر الرئيس الامريكي باراك اوباما ان هناك اخطارا كبيرة لابد من التفكير فيها قبل توجيه اي ضربة عسكرية لايران موضحا انه لا يريد ان يرى مزيدا من الصراع في منطقة الخليج المنتجة للنفط.

وقال اوباما في مقابلة متلفزة الليلة الماضية ايضا انه لا يعتقد ان ايران لديها "النية أو القدرة" على مهاجمة الولايات المتحدة مقللا من اهمية التهديدات التي اصدرتها طهران وقال انه يريد نهاية دبلوماسية للمواجهة النووية.

واضاف اوباما قائلا "اي شكل من النشاط العسكري الاضافي داخل الخليج سيكون مربكا وله تأثير كبير علينا. ويمكن ان يكون له تأثير كبير على اسعار النفط وما زال لدينا قوات في افغانستان المجاورة لايران ومن ثم فان الحل المفضل لنا هنا دبلوماسي."

وعلى الرغم من اعلان اوباما تفضيله لحل دبلوماسي فقد قال من البيت الابيض يوم أمس انه لن يستبعد اي خيارات من على الطاولة لمنع ايران من الحصول على اسلحة نووية.

وقال "سنفعل كل ما في وسعنا لمنع ايران من الحصول على سلاح نووي وخلق سباق تسلح ..سباق تسلح نووي.. في منطقة حساسة."

وقد يؤدي اي هجوم عسكري على ايران الى ارتفاع اسعار النفط بشكل كبير وهو ما يمكن ان يلحق بدوره اضرارا جسيمة بالاقتصاد العالمي.

وحذرت ايران من ان ردها على اي هجوم سيكون "مؤلما" وهددت باستهداف اسرائيل والقواعد الامريكية في الخليج بالاضافة الى اغلاق مضيق هرمز وهو ممر بحري حيوي لنقل النفط.
متابعات
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 18-أبريل-2024 الساعة: 11:33 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/96611.htm