السبت, 27-أغسطس-2016 الساعة: 06:03 م - آخر تحديث: 05:56 م (56: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
34 عاماً على التأسيس.. المؤتمر قائد التحولات الوطنية
محمد أنعم
يمن الصامدين بلا حدود
احمد غيلان
العدوان اليمني الغاشم
عبدالناصر المملوح
البرلمان..شرعية ونصاب
نبيل عبدالرب
ابلغوا اليدومي .. صنعاء وكل بلاد اليمن تنتظرهم ..!
عبدالله المغربي
أربـع رسائل إلى تحالف العدوان
خالد الحميري
مجلس السلام الأعلى
حسين علي الخلقي
اتفاق الشجعان يربك تحالف العدوان
عادل الهرش
دلالات الاتفاق الوطني
سفيان العماري *
رسالة للسفير أحمد علي عبدالله صالح
الشيخ/ صالح بن سوده طعيمان
احمد.. اجماع شعبي يتجدد على طريق انهاء واقع الفشل والعبور نحو المستقبل
هناء دجران
الزعيم صالح رائد التغيير الإيجابي الشامل في اليمن ( 1-2)
الشيخ / حسين حازب
صالح...الرقم الصعب في المعادلة اليمنية
د. محمد النظاري
أخبار
المؤتمر نت - عبر سكرتير رئيس المؤتمر الشعبي العام احمد الصوفي عن أسفه لموقف أحزاب اللقاء المشترك اللذين أساءوا في تصريحاتهم لفكرة الحوار وأغراضه وهدفه الرئيسي والمتمثل في التسوية بين فرقاء الحياة السياسية اليمنية

الأربعاء, 26-ديسمبر-2012
المؤتمرنت -
تمنى رؤية البيض والعطاس.. الصوفي يقترح رئاسة علي محسن لممثلي الإصلاح في الحوار
عبر سكرتير رئيس المؤتمر الشعبي العام احمد الصوفي عن أسفه لموقف أحزاب اللقاء المشترك اللذين أساءوا في تصريحاتهم لفكرة الحوار وأغراضه وهدفه الرئيسي والمتمثل في التسوية بين فرقاء الحياة السياسية اليمنية عبر الحوار دون تمييز ودون استثناء، واعتبر الصوفي تقصد الوصاية على إرادة المؤتمر الشعبي العام نوع من مصادرة وتعطيل الحوار حتى يكون بين أطراف المشترك فقط.

واعتبر احمد الصوفي إن مثل هذا الموقف يعني إساءة للرئيس عبدربه منصور هادي باعتباره رئيساً مقترحاً من المؤتمر الشعبي العام لإدارة مجمل مفردات الحوار السياسي.

وقال: إن موقف أحزاب اللقاء المشترك يتسم بالتشنج وتتصرف خارج قواعد المبادرة الخليجية والتسوية السياسية "كأنهم يريدون المحاورين يتطابقون مع رؤاهم ومواقفهم هذا خطأ فادح يجب تجنبه".

وتمنى الصوفي بأن يرى العطاس والبيض وكذا محمد علي احمد وعلي عبدالله صالح يرأس ممثلي المؤتمر في وئام وطني يستهدف الوصول إلى تسوية حقيقية

واقترح الصوفي أن يتبوأ علي محسن قيادة الإصلاح على طاولة الحوار أو من ينوب عنه عبدالوهاب الانسي منوهاً إلى أنهم في المؤتمر لا يملكون حق الاختيار لبقية الأحزاب في اختيار ممثليهم إلى طاولة الحوار.

مجدداً التأكيد على رفض المؤتمر الشعبي العام العنف كفكرة وممارسة، معبراً عن قلق المؤتمر من تزايد جرائم الاغتيالات السياسية التي تستهدف قيادات عسكرية وكذا الأعمال التخريبية التي تستهدف البني التحتية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2016