الثلاثاء, 18-يونيو-2019 الساعة: 02:51 م - آخر تحديث: 02:19 م (19: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
طواف وأمانيه المريضة!!
يحيى علي نوري
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬الشعب ‮.. ‬والشعوب‮ ‬لا‮ ‬تنكسر
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
عن انعقاد الدائمة الرئيسية للمؤتمر
توفيق الشرعبي
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

د ريدان الارياني -
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
كنت أقف عند لوح السبورة في فصلي المدرسي في تلك المرحلة العمرية ، أحاول أن اقلده في كل شيء ، هيئته ، حركاته ، منطقه ، أخط على لوح السبورة جزء مما تعلمته منه ، كان العنفوان يملأ محياه ، وكذلك كنت أحب أن أكون .

كان أغلب معلمينا في تلك الفترة من الدول العربية الشقيقة ، من بلاد الشام ومصر وقليل من السودان الشقيق ، أتت فترة من الزمان و لدينا معلمين من تونس ، كان المعلم بأي جنسية كان بالنسبة لنا قدوة عليا حتى أنني فكرت ذات يوم أن اشتغل معلماً متأثراً بما كان يتركه هؤلاء من انطباع في وجداني وقلبي كطفل .

فيا حسرتاه كيف اصبح وضع قدوتنا ومعلمنا ، وأعتذر من صميم قلبي لكل معلم أهانته الظروف والأيام ، فما أُهين معلما ً يوماً وإنما أُهنّا نحن كمجتمع ، ولعل كلماتي هذه لن تكفي وإنما هي ما جادت به نفسي ولكم الله يا أساتذتنا ومعلمينا.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019