الإثنين, 21-أكتوبر-2019 الساعة: 09:53 م - آخر تحديث: 09:30 م (30: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
وكالات -
مكافحة الايدز بالبن
ذكر فريق من العلماء الأميركيين أنه بالإمكان تسخير اللبن لمكافحة مرض الإيدز القاتل. ونجح هذا الفريق في تعديل البعض من البكتيريا الحميدة، الموجودة في اللبن. ولقد برهنت هذه البكتيريا بأنها قادرة على إنتاج مادة تمنع الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة، المعروف باسم (HIV). وما زالت الدراسة في مرحلتها التجريبية إنما العلماء واثقون بأن التقنية الجديدة ستؤول الى تخليق آلية أقل تكلفة وأكثر فعالية لمكافحة هذا المرض الفتاك.

والبكتيريا المعدلة جينياً مسماة (Lactococcus Lactis) وتستعمل عادة في تخمير الحليب والأجبان. كما تُستغل ميزاتها لجعل بعض أنواع الأدوية أكثر فعالية. وتفقد العديد من الأدوية قوتها حين عبورها داخل جسم الإنسان خاصة جراء حوامض المعدة، ومصفيات الكبد والدم التي تجعل قسم من مكوناتها يتآكل.

لذا تتمحور البحوث الصيدلانية حالياً حول إيجاد عناصر مساعدة، مثل البكتيريا المسماة (Escherichia Coli) المستعملة للأنسولين، التي تساعد في تسليم الأدوية، على أقصى فعاليتها، الى المكان الصحيح، داخل الجسم، الذي يعاني من المرض. وبالضبط، البكتيريا (Lactococcus Lactis) هي أحد هذه العناصر.

جدير بالذكر أن البكتيريا (Lactococcus Lactis)، التي تنتج بشكل طبيعي الحمض اللبني، موجودة أيضاً في بعض أعضاء جسم الإنسان، مثل المعي والمهبل، حيث تلعب دور الحاجز الحمضي الواقي ضد تفشي البكتيريا السامة. وفي الوقت الحاضر، نجد في الأسواق بعض أنواع الألبان التي تحوي هذه البكتيريا لتقوية دفاعات المعي. هكذا، يخطط العلماء الى خلط البكتيريا (Lactococcus Lactis) بالجَلٌ (Gel)، وهي مادة هلامية أو صلبة تتشكل من محلول غرواني، ابتغاء توفير حاجزاً إضافياً لمنع انتشار مرض الإيدز. ويمكن تطبيق ذلك الجَلٌ على منطقة الجسم الأكثر تعرضاً لالتقاط العدوى لدى المرأة، أي المهبل.

هذا وتمكن فريق العلماء في جامعة (Brown Medical School) بقيادة البروفيسور (Bharat Ramratnam)، في رود آيزلند، من تعديل التركيبة الجينية للبكتيريا (Lactococcus Lactis) كي تستطيع الأخيرة إنتاج الحمض اللبني وبروتين مسمى (Cyanovirin) في الوقت ذاته. وأظهر البروتين (Cyanovirin) فعاليته في الوقاية من فيروس نقص المناعة المكتسبة عند القرود وفي الخلايا البشرية، وسيبدأ اختباره على الإنسان في العام المقبل. ويتحد ذلك البروتين بجزيئيات السكريات للفيروس (HIV) كي يكبح بالتالي مستقبلة (Receptor) يستعملها الفيروس لمهاجمة الخلايا البشرية. والجَلٌ الذي يحوي البروتين (Cyanovirin) قابل للدهن يدوياً على غشاء المهبل، قبل ممارسة الجنس، لحماية المرأة من أية عدوى محتملة.

وتدوم الفعالية الوقائية للبكتيريا (Lactococcus Lactis) المعدٌلة جينياً أسبوعاً واحداً، في المهبل، لكن العلماء يسعون الى تمديد فترة بقاء هذه البكتيريا على قيد الحياة على ثلاثة أسابيع بدلاً من أسبوع واحد، يواصل الجٌل فيها عمله الوقائي الفعال في المهبل. وعلى رغم المعارضة في استعمال الجَلٌ الجديد، خاصة من جانب البلدان الناشئة ذات الذهنية المحافظة ولو كانت الأخيرة تسجل أعلى نِسب تفشي مرض الإيدز، إلا أن منافع الجَلٌ متعددة. علاوة على ذلك، إنتاج الألبان التي تحوي هذه البكتيريا الحميدة، بصياغة مقوية، ستجعل طرائق مكافحة الإيدز بسيطة وقليلة التكلفة









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
اتق الله في روحك (ضيف)
14-01-2008
انت يا يافعي لا تعلم مكانة الشيخ الجليل عبدالمجيد الزنداني وبالمناسبه العلاج عالج 13 مصاب وبعدين ايش دخلك انه عالم والى اي شي المهم انه عجزكم انتوا ياليهووود وما معى الحاسدين الى الدموووووووووع حفظك الله يا شيخ اليمن

(ضيف)
21-12-2006
يا يافعى , اخذت من حسناتك و وضعت في ميزان الشيخ الجليل, واصل مسيرتك بالسب و نتمني لك ان يزيدك الله لسانا صليطا لينفع به المسلمين

بدر حيدره....امريكا (ضيف)
09-12-2006
يايافعي..ان كنت لاتعلم بمؤهلات الزنداني وتتكلم بهذا الاسلوب فهذي مصيبه وان كنت تعلم فالمصيبه اعظم,...الشيخ الزنداني درس الصيدله في مصر زمان..ربما لم يكمل دراسته كما اعلم لكن على الاقل هو اعلم منك باسباب واعراض الايدز..بعدين بلاش التطاول على العلماء..والتشكيك في نياتهم..هذي من صفات المنافقين..اخلعوا ثوب الحقد والضغينه..لن تنفع النجمه الحمراء امام منكر ونكير ويوم العرض الاكبر..اشك في ان شخص ملتزم دينيا يقذف الاخرين بهذي الطريقه

حامد العسقلاني (ضيف)
06-12-2006
يايافعي...لانستغرب هذاالكلام من جاهل مثلك لا يعرف قيمة و مكانة الشيخ عبد المجيد الزنداني ..ربما تفهم في الراقصات و فناني الزمن الردئ...ولكن ان تتطاول على علماء الامة ..نقول لك حسبك..و كفاك علمك الغزير...وتحية اجلال للشيخ الزنداني حفظه الله ورعاه من السنة الجهلاء و السفهاء...

يايافعي اتق الله في الزنداني (ضيف)
22-05-2006
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ليش يوم ان الشيخ الزنداني اعلن اكتشاف علاج لهذا المرض الخبيث كذبناه وقلنا عنه مشعوذ والعياذ بالله لانه مسلم وعربي لو انه واحد من الملحدين كان فرحنا وصدقناه لكن لانه مسلم ويمني قلنا انه كاذب وبس هذه شطحات ياناس اتقوا الله في فضيلت الشيخ الله يحفظه وينفع المسلمين بعلمه وان شاء الله البراهين بتكون موجوده واخير يايافعي راجع نفسك ولاتوالي الكفره لان وراك موت اسال الله لك ولي ولجميع المسلمين الهدايه والصحه ان شاء الله وتحياتي للجميع في امان الله

اليافعي لندن (ضيف)
16-05-2006
اول مرة اسمع ان الشيخ/ تحول الى تاجر أعشاب ومشعوذ ومخترع بائي المختبرات العالمية جرب الاختراع تبعه أم يصرف لهم اشجار قات ونعناع وبصل اخضر ويقول علاج للايدز سبحان الله من شيخ دين الى عالم ذرة ومخترع ..

عجيب!! (ضيف)
13-05-2006
لو كان الإختراع الذي توصل إليه الشيخ عبد المجيد الزنداني لعلاج هذا المرض الخطير جاء من شخص آخر لأزعجتنا وسائل الإعلام بالخبر وتحليلاته !!!أين وسائل إعلام اليمن من ذلك؟؟؟؟ حتو ولو لم يكن في المؤتمر إنه يمني ومسلم ... ويحق لنا الإفتخار به... بدل مانفتخر بالأمريكان الذين لايزالون يدورون على الحل في اللبن الفاسد!!!!!!!!!

المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019