الجمعة, 15-نوفمبر-2019 الساعة: 07:36 ص - آخر تحديث: 02:07 ص (07: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمرنت- جميل الجعدبي -
أكاديمي يمني: المشترك سيدعم مرشحاً من خارجه
استبعد أستاذ فلسفة علم النفس بجامعة صنعاء إمكانية اجماع أحزاب المعارضة اليمنية المنظوية في تكتل "اللقاء المشترك" على تحديد مرشح للانتخابات الرئاسية من داخل تلك الأحزاب، مشيراً إلى أن خروج الجماهير السبت الماضي للضغط على الرئيس شكَّل صدمة نفسية لهم.
وعزا الدكتور حسن الكحلاني في حديث لـ"المؤتمر نت" وجهة نظره إلى التناقضات السائدة، بين أهداف وأيدلوجيات أحزاب المشترك مع بعضها البعض، وخاصة لدى قواعدها، وقال : "أحزاب اللقاء يعيشون أزمة حقيقية داخلية نتيجة عدم الاتفاق بين الأهداف والرؤى المتعارضة في واقع الأمر".
وتوقع الدكتور الكحلاني أن يلجأ اللقاء المشترك في نهاية الأمر إلى دعم مرشح مستقل من خارجه.
منوهاً إلى أن أحزاب المشترك فوجئت بخروج الجماهير ومنظمات المجتمع المدني بهذا الحجم للضغط على رئيس الجمهورية لترشيح نفسه، وهو ما أدى لإرباكهم وقلب أوراقهم وخاصة فيما يتعلق بتحديد مرشح المشترك للرئاسة.
ولا تخلو تصريحات أيٍّ من قيادات اللقاء المشترك خلال الأيام الماضية من تأكيد ما تقول إنه موقف ثابت من الانتخابات الرئاسية المقبلة والمشاركة بمرشح واحد ستعلنه خلال الأيام القادمة، وذلك منذ الأربعاء الماضي 21/6/2006م عشية انعقاد المؤتمر العام الاستثنائي للمؤتمر الشعبي العام.
آخر الأنباء بهذا الصدد -إشارات حسب " نيوز يمن" أمس الاثنين - إلى تداول قيادات المشترك عدداً من الأسماء منها: ( علي ناصر محمد – حيدر العطاس – عبدالرحمن الحمدي – أمين عام حزب الاشتراكي – أمين عام الإصلاح وآخرين).
لكن الأمين العام للحزب الاشتراكي نفسه أنكر في حوار مع صحيفة الخليج أن تكون أحزاب اللقاء المشترك استقبلت رسمياً طلبات أي من هؤلاء، ونفى أيضاً أن يكون هو ضمن المرشحين عن اللقاء المشترك للانتخابات الرئاسية.
وقال عبدالرحمن الحمدي الذي أعلن نفسه مرشحاً للرئاسة أنه لم يتلق منذ الـ(24) من يونيو الجاري رداً من أحزاب اللقاء المشترك على رسالة بشأن تزكيته - حسب الراية القطرية.
وفي الـ(13) من يونيو الجاري قال البرلماني منصور الزنداني -القيادي في اللقاء المشترك - في مهرجان اللقاء المشترك بمديرية بعدان محافظة إب إن قياداته في صنعاء كلفته إخبار الجماهير أنه سيتم إعلان مرشح اللقاء المشترك خلال الأيام القادمة.
وقال الناطق الرسمي باسم أحزاب اللقاء – في تصريح صحافي الأحد الماضي " إنه سيتم تحديد مرشح المشترك في غضون اليومين القادمين.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
التعليقات
(ضيف)
28-06-2006
يذكرني موقع المؤتمر بموقع سحاب السلفي الذي يرى معه فقط و أن الآخرين على ضلال و :انهم هم الذين يحكمون على البشر و سوف يحاسبونهم هم لماذا كل هذا لقد ضاق صدرنا بالرأي و الرأي الآخر و كأن حديث الرئيس في أكثر من لقاء عن الراي و الراي الىخر مجرد دعاية انتخابية مبكرة

أبو العباس (ضيف)
28-06-2006
يوجد قاسم مسترك بين قيادات أحزاب اللقاء المشترك إذ يلتقون ويتقاطعون عند مصالحهم الشخصيةالضيقةوشهواتهم ونهمهم، وتهافتهم في الوصول إلى كرسي الحكم،لإشباع رغباتهم فمن فرقتهم الطباع جمعتهم المصالح، وعندما تنتهي المصالح تعودالطباع ألى أصولهاالأول.وتبرز العداوة

أبوصقرجوبع (ضيف)
27-06-2006
كيف يمكن أن يكون هناك مرشح واحديمثل أحزاب اللقاء المشترك،ونحن نعلم بأنهم مختلفون إختلافآجوهريآولا تجمعهم قواسم مشتركةإلافيما يتعلق بالكيدوالمماحكات السياسيةووضع العراقيل أمام الأخرين ومحاربةمن يختلف معهم في الرؤياووجهات النظر،ولوأنهم اجتمعوا على الخير ومحبة الوطن لماوصلوا إلى هذه المرحلة من الضعف والتفتت والأختلاف حتى مع بعضهم البعض،نتمناان نرى معارضة قوية نستطيع من خلالهاأن نغيرمن الواقع المريرالذي يعيشه الوطن لاسيما في الجوانب الإقتصادية والصحيةوالأجتماعيةبصورة أشمل،لكن مع كل أسف لانرى في ألأفق مايبشر بوجود معارضة قويةوإنماهنالك تجمعات حزبية ركيكة وخاوية لاتملك من صفة التنضيمات السياسيةإلا الأسم،

المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019