الأربعاء, 30-سبتمبر-2020 الساعة: 08:12 ص - آخر تحديث: 01:41 ص (41: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الذكرى‮ ‬الـ‮ ‬(38)..‭‬‮ ‬التأسيس‮ ‬واستشراف‮ ‬المستقبل‮ ‬
بقلم‮ ‬الشيخ‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ -
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
التطبيع الإماراتي البحريني مقدمة للتطبيع السعودي مع العدو الصهيوني
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
ايقونة مؤتمرية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
"38" ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬لحظة‮ ‬التأسيس‮.. ‬وحاجة‮ ‬المؤتمر‮ ‬لشجاعة‮ ‬التحديث‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ضد‮ ‬العدوان‮ ‬والتطبيع‮ ‬
عبدالوهاب‮ ‬يحيى‮ ‬الدرة‮ ❊
أخبار
المؤتمر نت - أكدت سحر محمد أنس الإرياني على ان التطور التقني في مجال التوثيق يعتبر من أهم الركائز الحديثة المشكلة لعملية الحفاظ لأي مبنى تراثي عبر عصوره المختلفة وخاصة للحفاظ عليه من المخاطر التي تهدده بالضياع على مرور الزمن بسبب الإنسان والطبيعة

المؤتمرنت – الرياض – ماجد عبد الحميد -
ورقة بمؤتمر دولي..توثيق الجامع الكبير بصنعاء تقنيات حديثة
أكدت سحر محمد أنس الإرياني على ان التطور التقني في مجال التوثيق يعتبر من أهم الركائز الحديثة المشكلة لعملية الحفاظ لأي مبنى تراثي عبر عصوره المختلفة وخاصة للحفاظ عليه من المخاطر التي تهدده بالضياع على مرور الزمن بسبب الإنسان والطبيعة.

وقالت الإرياني في دراسة قدمتها إلى - المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي يقام حاليا بالعاصمة السعودية الرياض – ان أي تطور في مجال تقنيات التوثيق سوف يكون له تأثير واضح في الحفاظ على التراث المعمارية مستقبلا.

وهدفت الدراسة المعنونة بـ"استخدام تقنيات التوثيق في الحفاظ على التراث العمراني - الجامع الكبير باليمن كمثال تطبيقي" بصورة أساسية إلى التعرف على تقنيات التوثيق في الحفاظ على المباني التراثية وذلك من أجل إبراز ما تقدمة هذه التقنيات من تسهيلات وحلول يمكن إضافتها إلى عمليات الحفاظ المتكاملة..

وشملت الدراسة خمسة أجزاء حيث عرض الجزء الأول أهمية ومكانة تقنية التوثيق كأحد عناصر منظومة الحفاظ ، فيما يناقش الجزء الثاني أهم التقنيات المستخدمة في توثيق التراث المعماري، بينما ناقش الجزء الثالث عمليات التوثيق للجامع الكبير بصنعاء باستخدام تقنيات توثيق حديثة، وفي الجزء الرابع من الدراسة تم تقيم أعمال التوثيق في الجامع ومدى مساهمة تلك التقنيات في توثيق الجامع .

أما في جزء الدراسة الأخير فقد قدمت سحر الارياني وهي - طالبة دراسات عليا (دكتوراه) وتعمل في وزارة الثقافة اليمنية – أهم النتائج التي خلص إليه بحثها حيث أوردت منها مايلي: أنه خلص إلى ان استخدام كل تقنيات التوثيق الضرورية في التوثيق للمباني الكبيرة والهامة مثل الجامع الكبير باليمن يؤدي الى الحصول على معلومات صحيحة بكفاءة عالية ووقت أقل كما تساعد المتخصصين والجهات ا لمشاركة في علمية ا لحفاظ على اتخاذ القرارات وإدارة مهامهم على أسس المعرفة الشاملة بالمشكلة كما تساعد تقنيات التوثيق في تنظيم وتنسيق الأعمال بين المتخصصين والمشاركين في العملية الترميمية وتساعد ايضا في مراقبة مراحل الترميم ومعرفة مدى توافق أعمال الترميم مع خطة الترميم الموضوعة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020