الثلاثاء, 31-يناير-2023 الساعة: 02:51 ص - آخر تحديث: 12:47 ص (47: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
وطنية أبو راس لا تحتاج شهادة (بياعي) الإحداثيات!!
علي البعداني
قيادة‮ ‬عند‮ ‬مستوى‮ ‬التحديات‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي محسن‮ ❊‬
كارثة 13 يناير 1986م اليمنية تتجدد مأساتها كل عام
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عن أكبر مرحلة تحدٍ بمسيرة المؤتمر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
غياب الأحزاب وصمود المؤتمر
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
إستطلاعات وتقارير
المؤتمر نت - "لا غرابة!! هكذا حال من يطوع الدين لخدمة أغراضه السياسية والحزبية، فما هو حرام اليوم قد يصبح أوجب الحلال وأعظمه عند الله".

المؤتمرنت - عبدالناصر المملوح -
الزنداني يحاكم نفسه .. ظهور تلفزيوني يُذكر بمعركة (ذات المجاري)
: " أدان الرجل نفسه، واعترف من حيث لا يدري أنه ارتكب أموراً محرمة، منها الاعتداء على المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية".
"تناقضات الرجل محرجة لقواعد حزبه، فإما أنه يعيش سنَّ الخرَف، وإما أنه يراهن على ضعف ذاكرة الناس".
"لا غرابة!! هكذا حال من يطوع الدين لخدمة أغراضه السياسية والحزبية، فما هو حرام اليوم قد يصبح أوجب الحلال وأعظمه عند الله".

بهذه العبارات الثلاث يمكننا تلخيص ما حملته مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس من انتقادات لاذعة تجاه القيادي في حزب الإصلاح عبدالمجيد الزنداني، لما تضمنته مقابلة تلفزيونية أجرتها معه فضائية (معين) مساء أمس الأول.

ففي رده على سؤال بخصوص موقفه من الحرب في دماج محافظة صعدة بين جماعة الحوثي والسلفيين قال الزنداني، الذي قاد الحرب على معسكرات الجيش في أرحب: "نحن في هيئة علماء اليمن ما تركنا موقفاً إلا أصدرنا بياناً للناس.. وكان لنا بيان في ما يخص أحداث دماج أكدنا فيه على حرمة الدم.. دماء الجيش والأمن حرام، ودماء الشعب حرام، وكلها دماء معصومة، وعليه، أي عدوان لا يجوز مطلقاً ونحن ندينه، سواء كان عدوان الشعب على الحكومة أو عدوان الحكومة على الشعب، أو عدوان الشعب على نفسه بعضه بعضاً.

وحتى في هذه- يقول ناشطون- ناقض الزنداني نفسه، رغم أن البيان الصادر عنه لم يمر عليه أكثر من أسبوع، وفيه دعا الحكومة إلى القيام بواجبها تجاه جماعة الحوثي، وما لم تقم الدولة بذلك فإن على المواطنين واجب القتال.

وعن موقفه أثناء الأزمة 2011م قال الزنداني القادم من تيار جماعة الإخوان: "خرجت من العاصمة إلى قبيلتي أرحب لأكون أكثر حرية في البيان والكلام للإعلام: وفعلت ذلك وبينّا الخطأ للناس".. وهو المبرر الذي حظي بأكثر التعليقات سخرية ولاذعة، باعتبار أن بقاء الزنداني داخل مقر جامعته الإيمان الواقعة ضمن سور مقر قيادة الفرقة الأولى مدرع، أكثر أمناً من وجوده في أي مكان آخر.. وإنما هي هوايته في قيادة المليشيات تحت يافطة الجهاد.

وكان الزنداني آنذاك قد توجه إلى أرحب في الشمال الشرقي من صنعاء، وقاد إلى جانب زميله منصور الحنق الحرب ضد قوات الحرس الجمهوري، والتي أسفرت عن سقوط مئات الضحايا بين قتيل وجريح من الطرفين، كما سقطت جميع محاولاتهم اقتحام المعسكرات والتي أطلق على أهمها، معركة ذات الصواري.. وفي الساعات الأولى من صباح اليوم التالي ولم تكن المعركة قد استقرت لطرف كان إعلام حزب (الإخوان) قد بشَّر، وكذا قناة الجزيرة، أنصارهم بسقوط معسكر اللواء 62 في قبضة من أسموهم الثوار، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، وسقط قرابة مائة قتيل من المليشيات جوار سور المعسكر.. ولأن محاولة الاقتحام كانت عبر قنوات الصرف الصحي عرفت تلك المعركة بمعركة (ذات المجاري).

كما شهد معسكر 63 حرس جمهوري في ذات المنطقة محاولات عدة لاقتحامه والسيطرة عليه، وفي إحداها نجحوا في قتل قائد اللواء وضباط وجنود.
وفي يافع محافظة لحج شنت مليشيات الإخوان آنذاك هجوما ًمماثلاً على معسكر تابع للحرس الجمهوري في جبل العر.. وكذا في تعز ومناطق أخرى.

وفي محافظة الجوف اقتحمت مليشيات الإخوان مقر اللواء 315 وسيطروا عليه، ولا يزال بحوزتهم بكامل معداته العسكرية، في حين تم نقل أفراده إلى محافظة أبين.
وجدد الزنداني موقفه الرافض لقيام دولة مدنية، وقال في ذات اللقاء (لا نعرف في تاريخنا الإسلامي شيئاً اسمه الدولة المدنية، بل نعرف شيئاً اسمه الدولة الإسلامية من عهد الخلفاء الراشدين، والدولة الأموية، والعباسية، وحتى الدولة العثمانية)، وزاد: (الدولة المدنية جاءت مع الاستعمار الأوروبي، وهي نتائج لصراعات القرون الوسطى مع الكنيسية والمسيحية في أوروبا).

وفي حين حظي إعلانه السابق عن اكتشافه علاجاً للقضاء على الفقر في اليمن بتعليقات ساخرة حتى من داخل حزبه، جدد الزنداني ذات الإعلان وقال: (إن هيئة علماء اليمن التي يرأسها أعدت مشروعاً متكاملاً لمعالجة قضية الفقر في اليمن منذ عامين، وأنه سيطرحه متى ما عزمت الحكومة وصدقت والتف الناس من حولها وآمنت من الداخل والخارج وأجادت التفاهم مع الناس).

وهاجم الزنداني رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق قائلاً: إن العامل الخارجي هو المؤثر، وأن العامل الداخلي والمؤثر المحلي ضعيف أمام المؤثر الخارجي، وإن هذه حقيقة، كون من يتخذ القرارات هم سفراء الدول العشر ولا بد من مراعاة ما يريد هؤلاء السفراء وما يأمرون به، وهنا حقيقة الهيمنة الأجنبية على القرار، وهذا يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة ومجلس الأمن، والذي لا يسمح لمجلس الأمن ولا لأي دولة كبرى أو أي دولة من الدول أن تفرض إرادتها على أي دولة أخرى من الدول، لأن الكل سواء في العضوية








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "إستطلاعات وتقارير"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2023