الأربعاء, 07-ديسمبر-2022 الساعة: 12:55 ص - آخر تحديث: 12:45 ص (45: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
صحيفة الميثاق المؤتمرية اليمانية.. في ذكرى تأسيسها الأربعين
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
ليس مجرد شعار ..بل ثورة
توفيق الشرعبي
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
ثقافة
المؤتمر نت -
السياحة في اليمن إمكانات هائلة وواقع محبط
لا بد من صنعاء وإن طال السفر. هكذا قال المؤرخون, وهكذا قلت بعد رحلات عدة في أقطار شتى في العالم. فزيارة صنعاء تختلف عن زيارة غيرها, خصوصاً هذا العام الذي اختيرت فيه لتكون عاصمة للثقافة العربية, فشهدت المدينة تظاهرات ثقافية عدة بدعم من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. غير أن أهم هذه التظاهرات مؤتمر "صنعاء التاريخ والحضارة" الذي عقد بمشاركة خبراء آثار من مصر والعراق والسعودية وألمانيا والولايات المتحدة وإيران والأردن.

وكشفت أوراق هذا الموتمر مدى التنوع الأثري في اليمن, الذي يمكن أن يجعله في مقدم الدول السياحية في الشرق الأوسط. غير أن أكثر ما ينقص اليمن هو إعداد كوادر من المرشدين السياحيين المتخصصين, فضلاً عن الحاجة الملحة للتوسع في الخدمات الفندقية. إذ أن فنادق صنعاء محدودة ما بين "شيراتون صنعاء" و"ميركيوري" و"سبأ" وغيرها من الفنادق المتواضعة التي لا تتناسب حجماً ولا كيفاً مع تراث مدينة تعد من أكبر وأهم المدن التراثية في العالم.

ومن المؤسف أن مجال ترميم الآثار والحفاظ على المدن التاريخية لم يأخذ مكانته بعد في اليمن, فقد كشف المؤتمر عن هوة بين الأثريين اليمنيين والمهندسين المعماريين سببها عدم وجود وعي لدى المعماريين بأساليب الحفاظ على المدن القديمة وترميمها. يؤكد ذلك استبعاد الأثريين اليمنيين من موسوعة صنعاء التي تعدها منظمة العواصم والمدن الإسلامية التي يشرف عليها الدكتور عبدالرقيب طاهر من جامعة صنعاء.

ومع ذلك لا تزال صنعاء المدينة العربية التراثية الوحيدة التي لم تخترقها الحداثة العمرانية لتحدث فيها فجوة بين معمارها التراثي وتشوهات العمارة الحديثة, ويحسب لوزارة السياحة والآثار اليمنية حرصها على ذلك. ومن باب اليمن إلى قلب المدينة القديمة ينتقل الإنسان فجأة من القرن العشرين إلى العصور الوسطى. الأسواق كما هي, كل شيء كما هو, في نادرة تراثية يجب الحفاظ عليها ومقاومة تغييرها.

فصنعاء المدينة القديمة هي من أقدم مدن الأرض, ويرجع تاريخها إلى العصر السبئي, ولا تزال تحتفظ منذ آلاف السنين بالغموض والظلال الأسطورية, بما يطلق عليه عباقرة المعمار الهندسي: الجزر الحدائقية, أو ما يعرف في صنعاء بنظام البناء حول (المقاشم).

وفي صنعاء العتيقة أصبح الفن كائناً حياً يسير في الأزقة, وينفذ من تدرج ألوان العقود, ويتسلل إلى أعماق النفس البشرية معطراً بنكهة التاريخ.

ورد ذكر صنعاء في نقوش المسند التي تعود إلى أواخر القرن الأول الميلادي, إشارة إلى مكانة صنعاء التاريخية التي ازدادت أهميتها حتى صارت عاصمة للدولة الحميرية في عهد الملك يوسف أثار ذو نواس, آخر ملوك الحميريين في مطلع القرن السادس الميلادي, ومن بعده اتخذها الأحباش أيضاً عاصمة لهم, ثم من بعدهم الفرس. وظلت عبر العصور إما مدينة مهمة وإما عاصمة لإحدى الدول الحاكمة, كما كانت محطة مهمة على طريق التجارة. وفي العصر الإسلامي, دخلت صنعاء مرحلة أخرى وطوراً جديداً حلّ الجامع الكبير فيها محل كنيسة أبرهة (القليس). وانتشرت القباب في سماء المدينة وألحقت بها المدارس واتسعت الحدائق.

ويُقدّر عمر بعض دور صنعاء القديمة بأكثر من 500 عام. ويعتقد بأن أساسات بعض تلك الدور يرجع إلى أكثر من ألف عام, إذ جرت العادة أن يعاد بناء ما تهدم من دور المدينة مكان الدور السابقة نفسها.

تعرضت صنعاء القديمة لعدد من الكوارث الطبيعية وويلات الحروب القديمة, لكنها صمدت أمام كل ذلك وأعيد بناء كل ما هدم منها. ثم توسعت في فترات لاحقة خصوصاً خلال حكم الدولة الأيوبية (القرن 12م). كما توسعت خلال الحكم العثماني الأول لليمن, وأضيف إلى صنعاء حي جديد هو "حي بير العزب" الذي يتميز بطابعه المعماري المتميز عن طابع صنعاء القديمة من حيث الحدائق ونوافير المياه. وفي منتصف القرن السادس عشر توسعت مدينة صنعاء بإضافة حي جديد آخر يُعرف بإسم "قاع اليهود".

وكانت صنعاء القديمة محاطة بسور يرجع تاريخه إلى القرن الأول الميلادي, غير أنه توسع مع توسع المدينة فشمل الأحياء الجديدة, وكانت له ستة أبواب لم يبق منها اليوم سوى الباب الجنوبي (باب اليمن). وتهدمت أجزاء من السور الذي لا يزال بعضه قائماً وبخاصة الجزء الشرقي وبعض الجزء الشمالي والجزء الجنوبي المجاور لباب اليمن.

وتعتبر صنعاء أجمل المدن في اليمن وفي شبه الجزيرة العربية, فهي ذات مناخ معتدل طوال العام. كما أنها فريدة عجيبة وليس لطابعها المعماري نظير. وقد كتب عنها المؤرخون ووصفها الأدباء وتغزل بها الشعراء. ويمكن القول إنها متحف إسلامي رائع وتراث ثقافي عالمي شأنها شأن القدس وفاس والبندقية. وقد اعتبرتها منظمة اليونسكو من التراث الإنساني العالمي وأعلنت حملة دولية لحمايتها وصيانتها.

وتضم صنعاء العديد من المواقع الأثرية والتاريخية والسياحية, كما اشتهرت بكثير من المآثر التي أشاد بها التاريخ, ومن ذلك:


* المساجد:

يوجد في صنعاء القديمة ما يزيد عن 50 جامعاً ومسجداً تاريخياً معظمها بمآذن غاية في الروعة والجمال والزخارف, وبعضها بقباب جميلة, وأعظمها جميعاً "الجامع الكبير" وهو من الآثار العجيبة الإسلامية ويعتبر من المآثر الخالدة لما فيه من البناء الضخم, وما خص به من الإتقان والفن المعماري المميز. واسطواناته بعض من الآثار الحميرية وأنقاض قصر غمدان, وأغلبها حجر واحد من الأساس إلى منحنيات العقود. وعلى بعضها نقوش بهندسة دقيقة متقنة بأشكال مختلفة, وكذا سقفه العجيب الذي يستوقف الناظر إليه. ويعتبر هذا الجامع من أقدم مساجد اليمن, إذ كان بناؤه بأمر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على يد رسله الذين أرسلهم إلى اليمن مثل وبر بن يحنس الأنصاري وأبان بن سعيد والمهاجر بن أمية وفروة بن مسيك. وقد أدخلت عليه الإضافات المتعددة. ويعود تاريخ البناء الحالي إلى أيام الدولة الجعفرية أواخر القرن التاسع الميلادي. ثم أسهمت في توسيعه السيدة أروى بنت أحمد الصليحي وآخرون. وهو من المدارس العلمية والفكرية المهمة طوال فترة التاريخ الإسلامي حتى اليوم وتتبعه "المكتبة" وهي أشهر مكتبة مخطوطات في اليمن.

وهناك عدد من المساجد الأخرى التي لا تقل جمالاً وروعة من حيث طراز المآذن والقباب والزخارف الفنية, مثل قبة المهدي عباس (القرن 18م) , وقبة البكيرية التي تعود إلى الفترة العثمانية الأولى وجددت نهاية القرن التاسع عشر بأمر من السلطان العثماني عبدالحميد, وقبة طلحة, وقبة المتوكل وغيرها.


* قصر غمدان

ويعتبر من الآثار التي أشاد بها التاريخ, وإن كان قد طمس وبني مكانه قصر غمدان الحالي, وكان ممتداً شرقاً من شرق الجامع الكبير وشمال باب اليمن ولا يزال موقعه معروفاً بمساحة مرتفعة من التراب الذي هو بقية آثار خراب القصر.

ذكر المؤرخون قصر غمدان في عدد من كتب التاريخ, ويزيد الرواة في وصف عظمته, فقيل إنه كان مربعاً, أركانه مبنية بالرخام الملون, وإن له عشرين سقفاً, وكل سقف عشرة أذرع, وكانت غرفة الرأس العليا مجلس الملك وأطبق سقفها برخامة واحدة شفافة, فيعرف الجالس في الغرفة الغراب من الحدأة من تحت الرخامة, وكان على حروفها أربعة تماثيل أسود من نحاس مجوفة, فإذا هبت الريح فدخلت أجوافها سمع لها زئير كزئير الأسد.

وكان يتصدر مدخل القصر ساعة مائية, وكانت تزين فناءه حديقة غناء وقنوات جارية, وفي جانب من الفناء نمت نخلة سامقة تسمى "الدالفة". ويقال إن قصر غمدان هدم في أيام عثمان بن عفان.


* السماسر

السماسر هي الخانات, وكان في صنعاء القديمة عدد منها تؤدي وظائف نوعية مكملة لحركة السوق وتقدم خدمات الإيواء والتخزين وحفظ الودائع والحاجيات الثمينة, وهي ذات نمط معماري معين يغلب عليه أسلوب العقود والشرفات من الداخل. وعرف في صنعاء سماسر كبيرة أشهرها "سمسرة محمد بن الحسن" و"سمسرة مريد" و"سمسرة الشماه", وغيرها. وهناك نماذج لهذه السماسر, واحدة منها, "سمسرة النحاس" عند مدخل سوق الملح من طريق باب اليمن, هي اليوم مركز لتدريب الحرفيين وعرض منتجاتهم. وعلى مقربة منها نموذج آخر "سمسرة المنصور", وهي حالياً مركز لعرض أعمال الفنانين التشكيليين.


* الأسواق

كانت السوق أحد المكونات المهمة للمدينة العربية الإسلامية, وتعتبر أسواق صنعاء القديمة مثالاً حياً على ذلك. وهناك عشرات منها تختص كل واحدة بصنعة أو سلعة, مثل سوق البقر وسوق المحدادة وسوق المنجارة وسوق السراجين وسوق العنب وسوق الكوافي وسوق المدايع وسوق المبساطة وسوق السلب وسوق البز وسوق القات وسوق المخلاص وسوق الزبيب وسوق الملح وسوق الفتلة (الحرير), وغيرها تعطر الأرجاء بروائح الشرق وتذكر بقصص "ألف ليلة وليلة".


* الحمامات البخارية

عرف اليمنيون الحمامات البخارية قبل الإسلام, وكانت تبني بجوار المعابد, كما كانت بعد الإسلام تبنى في الغالب إلى جوار المساجد لصلة النظافة بالطهارة. ويوجد في صنعاء القديمة حوالي 15 حماماً تعد من المكونات الأساسية للمدينة كونها باتت مظهراًُ حضارياً للمدينة الإسلامية في عصر الازدهار. وهناك تشابه بين طراز الحمامات في اليمن وطراز الحمامات في شمال إفريقيا وتركيا والشام.


نقلاً عن : الحياة








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022