الخميس, 09-ديسمبر-2021 الساعة: 04:03 ص - آخر تحديث: 02:32 ص (32: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
امرأة تلد من دون أن تعرف أنها حامل
لم تكن السيدة الفنلندية تيلدا كانتالا تعلم قبل الولادة أنها حامل ولم تظهر عليها أي من العلامات المعتادة للحمل على الإطلاق.

فقد شكلت هذه مفاجأة، هزت حياة تيلدا كانتالا (23 عاماً) من توركو في فنلندا.

وبحسب ما أوردت صحفية "بيلد" الألمانية، فقد أنجبت تيلدا ابنها أليك في غضون دقائق قليلة ومن دون أية "علامات للحمل".

من حسن حظها، لم تكن تيلدا وحدها مع ابنتها أليا البالغة من العمر عامين. بل كانت تقضي الإجازة الصيفية مع جميع أفراد عائلتها.

عندما استيقظت في الصباح، شعرت فجأة بألم وانتفاخ في بطنها وافترضت في البداية أن ذلك قد يكون نتيجة تناول طعام لم يناسبها.

لكن قبل أن تسترسل في التفكير، حدث كل شيء بسرعة. تقول إن ذلك الألم لم يكن"مثل الانقباضات العادية"، بل شعرت فجأة "بالحافز المألوف للطلق".

وتابعت: "عندها فقط أدركت فجأة أنني في مرحلة المخاض وعلى وشك إنجاب طفل".

ولادة من دون الأعراض المعتادة!

لم تعاني تيلدا من انقطاع الدورة الشهرية، بل كانت تحدث بانتظام، ولم تظهر عليها أية علامات للحمل. فقط لاحظت أنها قد اكتسبت بعض الكلوغرامات الزائدة، لكنها اعتقدت أن ذلك كان بسبب تقلبات الوزن الطبيعي. إلى جانب ذلك، لم تعان الأمراض المعتادة لدى النساء الحوامل خلال فترة حملهن، بل كانت تتمتع بصحة جيدة، بحسب ما أوردت "بيلد".

عندما استيقظت من النوم في المنزل الصيفي، حيث كانوا يقيمون لاحظت أن والدتها وأختها وابنتها الصغرى قد ذهبوا إلى الحديقة.

وعن ذلك اليوم قالت: "في اللحظة الأخيرة تمكنت من الاتصال بـ" أمي" لأنني سمعتها تأتي إلى المنزل للحصول على شيء ما". عندما نظرت الأم إلى الغرفة، كانت الشابة على وشك الولادة. فقد كان بإمكانها رؤية رأس الطفل. بينما سرعان ما حصلت على المناشف ودعا عمها سيارة إسعاف، ووضعت تيلدا مولودها.

الأم والطفل يتمتعان بصحة جيدة. فقد تم نقلهما إلى المستشفى لإجراء جميع الفحوصات اللازمة - خاصة أنه لم تكن هناك اختبارات أو فحوصات أثناء فترة الحمل "غير المكتشف". عن شعورها في تلك اللحظة، قالت تيلدا: "لقد كنت مرتبكة وخائفة، كنت بالفعل أماً عزباء لابنتي، والآن دخل شخص آخر إلى حياتنا".

بدأت تيلدا في تنظيم حياتها الجديدة، وحصلت على مقعد طفل ثان وعربة أطفال مزدوجة. كما يمكنها الاعتماد بشكل كامل على دعم والديها وأقاربها.

المولود يبلغ الآن من العمر ثلاثة أشهر. وقد تغلبت الأم لطفلين على الصدمة الأولية منذ فترة طويلة، والآن تعبر عن سعادتها قائلة: "لقد استغرق الأمر أسبوعين، لكنني الآن على ما يرام. أنا أم سعيدة لطفلين".








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021