الأربعاء, 27-أكتوبر-2021 الساعة: 02:06 م - آخر تحديث: 12:38 ص (38: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
"بانوراما" لمواجهة محاولات طمس جرائم العدوان
يحيى‮ ‬نوري
الاحتلال‮ ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم‮ .. ‬دروس‮ ‬وعِبَر‮ ‬
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور‮❊‬
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
حوار
المؤتمر نت - ....
المؤتمرنت/جده/حوار عبد القوي العدوفي -
الطيب عقلان: الإبداع لا يحتاج إلى التشجيع
قال الطيب فضل عقلان نائب رئيس الجالية اليمنية بالمنطقة الغربية والجنوبية والمدير الإعلامي والثقافي والاجتماعي للجالية ، ان الحراك الثقافي في أوساط الجالية اليمنية في موقع اغترابها ليس بتلك المعاني الثقافية من شعر وفلكلور وتراث، الثقافة لان للمغترب هم كبير وخاصة بالدول التي لا تتعامل مع حرف الضاد أو الدول التي يغضبها عمق وأصالة التاريخ اليمني
واضاف عقلان ان مسئولية قيادات الجالية يعني أكثر ما يعني ربط المغترب بشكل وثيق بأصالته والاستفادة من فعاليات الامتزاج للقيم والعادات والتقاليد لوطن الاغتراب والوطن الام ولربما تنبثق من تلك الازدواجية ثقافة تكاد تكون ذات طعم بتوليفه غير طعم الوطن ولكنها بمذاقه
" المؤتمرنت" التقى الاديب والكتب والشاعر الطيب فضل عقلان في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية وكان لنا معه هذا الحوار
• ما هي أهم النشاطات التي تقوم به الجالية اليمنية بالمنطقة الغربية والجنوبية على الصعيدين الثقافي والاجتماعي؟
أهم الأنشطة الثقافية للجالية
الحراك الثقافي بأوساط الجالية اليمنية في موقع اغترابها ليس بتلك المعاني الثقافية من شعر وفلكلور وتراث، الثقافة عند المغترب هم كبير وخاصة بالدول التي لا تتعامل مع حرف الضاد أو الدول التي يغضبها عمق وأصالة التاريخ اليمني لهذا فإن مسئولية قيادات الجالية يعني أكثر ما يعني ربط المغترب بشكل وثيق بأصالته والاستفادة من فعاليات الامتزاج للقيم والعادات والتقاليد لوطن الاغتراب والوطن الام ولربما تنبثق من تلك الازدواجية ثقافة تكاد تكون ذات طعم بتوليفه غير طعم الوطن ولكنها بمذاقه ونحمد الله ان تواجدنا في هذا البلد المضياف الكريم المملكة العربية السعودية التي تلتم عاداتنا وتقاليدنا المتقاربة كجالية وبالذات تكليفي في هذه المعمعة التي أعشقها وهي الإعلام والثقافة، فهناك اتجاه بتعريف المغترب المولود خارج الوطن بالتراث ليتعلم منه ويعتز به واتجاه أخر إعطاء فرصة الإبداع لذلك المغترب ليكن خلاقا في تواصل مسيرة العطاء الأدبي والثقافي..
وهناك اتجاه يستلطف البهجة والفرح ليمرر عبرها طرق ارتباط المواطن بالوطن والولاء له.. أنشطة الجالية، تأتي من خلال الحفلات
الفنية الخاصة بالمناسبات الوطنية وإقامة بعض المعارض التي تقدم للمغترب وغيره كثير من جماليات بلادنا الغالية وبالذات لغرس رغبة الاستثمار في الوطن من ناحية وغرس حب الوطن من ناحية أخرى ولربما يكون الإعلام المقروء أكثر تواجدا في أنشطتنا كجالية وتظل اجتهادات شخصية تعنى أكثر ما تعني حب الوطن و نأمل أن يكون للإعلام نافذة صغيرة ولو كانت بحجم سم الإبرة لنستطيع أن نقدم الأكثر فالإمكانيات المادية تقف عائق وعدم إدراك بعض ( المجيورين) علينا لأهمية الإعلام والذين لا يهمهم (غير طلع صورتي) والتي فيها إلغاء لكل الجهود بهذا الصدد
أما بخصوص النشاط الاجتماعي
فـ هي حالة مجبول عليها اليمني داخل الوطن قبل الاغتراب وتبرز شراستها باختلاف الأطراف ليس بمصداقية رؤاهم ولكن بإمكانياتهم المادية( كفانا الله وإياكم من المال الفائض) وغالبية مشاكل أبناء الجالية هي ( هفوات) متناثرة يضخمها من يحاول الإصلاح فيها ليتمصلح من وراءها.. وأسجل بشرف دور الدكتور محمد عبدالحميد الكندي رئيس الجالية في المنطقة الغربية والجنوبية الذي يحمل هذا الهم أكثر من كل الهموم فيقوم جزاه الله خيراَ بالدعم المادي والروحي الصادق بعيد عن التمنظهر وتتنوع مشاكل الجالية أيضا إلى حالات العوز والحاجة وتدهور الصحة- أو ما يشد من الظروف المرتبطة بالإيجار أو التعليم- في حالة توقف باب الرزق لهذا السبب أو ذاك وتعمل قيادة الجالية مجتمعه كل باجتهاده بالمال والجهد والمتابعة وأنجزت الجالية قضايا لا يستحسن نشرها لإنها أوراق شهامة ومعروف مجبرين عليها ولكنى هنا أتمنى من أبناء الجالية أن يخدموا أنفسهم ويهتموا بها أكثر لان المغترب والمقيم في الوطن لا يحسنا الدفاع عن حقوقهم وخلافاتهم تفيد المتطفلين والحقيقة بين السيئ والجيد من جهد كبير لتخفيف معاناة المرض وتسهيل الدراسات العليا للمتفوقين وتخفيف حدة الظروف المادية وهناك تأتي واجهة نعتز بها وهي دور البعثة الدبلوماسية لبلادنا الحبيبة بدء من سعادة السفير محمد علي محسن الأحول وامتدادا للقنصل السفير محمد صالح القطيش والذي للأمانة كان البلسم الشافي لمعاناتنا كقيادة للجالية ولكل أبناء الجالية بالدعم والرعاية وفوق هذا وذاك لازلنا في حالة قلق لأننا كيمينين أفضل من يصحح الاخطاء ويعمل على تطويره وهنا أيضا أقف باعتزاز وتقدير أمام دور شيوخ وأعيان الجالية وأهل الجود والكرم والذين يقفوا بكل مودة وحب لتخفيف أوجاعنا.
• معروف بأنك من الناشطين في مجال الإعلام ولكم نتاجات ثقافية وفكرية هل يمكن أن تسلط الأضواء على طبيعة هذه الانتاج؟
• أنت كمن يشهر سلاحه ضد لعنة الغربة وللأسف كان جزء من جراب السيف بارزا فجرحني وأبهرتني أللحظة أنك طببتني بتلك المسامات والسمات اليمانية البارز فيها اللون ألداكن والمنبهر القوى الطامح رغم هزات الجهل حيث كنت هكذا او لازلت.
• في الوطن شاركت في الكتابة للمسرح والإذاعة والتلفزيون رسمت ومثلت وأخرجت وغنيت وغنوا لي أعاصير دفعتني لكتابة الآهات في الوطن في عدن آنذاك- وبدلا من اقتلاع تلك الأوجاع أوجعوني ورموني في خانة الغربة، وتلك الخربشات- المتلهفة لتحقيق تواجد إعلامي رغم تنوعها وجودتها في غالب الأحيان فليس ما يشغلنا في تلك الأيام ( الصحف والمجلات العربية ممنوعة وهناك تلفزيون محلي وإذاعة محدودة ومسرح متهتك وكنا نلهث في تلك الدائرة وكنا سعداء) أما في الاغتراب فالنشاط كان إعلاميا فقط. أسست صفحة يمانيون في المهجر بصحيفة 26 سبتمبر وأسست صفحة اليمن كل خميس في جريدة البلاد السعودية وأصدرت مجلة الطيف تعني بقضايا الأدب والفن اليمني وأعددت وقدمت حلقتين من برنامج جلسة طرب في محطة أو ربت وساهمت بالكتابة حول قضايا اليمن في كل الصحف والمجلات الخليجية وغنى لي عددٍ من فناني السعودية والكويت والمغتربين اليمنيين وأسست بدعم الفنان محمد عبده فنان العرب ( مكتبة الخاص- مكتب التكافل الاجتماعي) وبحمد الله قدمت مساعدات طبية وخيرية يتذكرها من استفاد منها ونسأل الله عنها الأجر ومن المشوار أيضا صدور(13) مؤلف في مختلف المجالات أدب ثقافة سياسة ولي تحت الطبع عددٍ من المؤلفات وأهمها المؤلف الوثائقي ( عدن) ثلاثة أجزاء أمل أن يكون رد جميل لهذه المدينة الرائعة التي اعشقها ولليمن العظيم الذي افتخر بالانتماء له.
• كيف تعملون على تشجيع المبدعين، أو ما هي أوجه التعاون التي تصب في صالح المثقفين والمبدعين من المغتربين؟
• تشجيع المبدعين.
• الإبداع الإطار الوحيد الذي لا يحتاج إلى التشجيع بما تحمل هذه الكلمة من معنى الإبداع هاجس لا يستطيع ( مردة الجن) أن تقرب من حدوده لأنها تحرقه وهناك أختلف مع الإبداع نفسه فالذي يعيش بترف وجمال الوطن إبداعه يتزين مع كل المعاناة بنسيم يبلل الهمم وبرود يشق صلابة الصخور فهو بهذه الحالة إما محبط ويمتلك مفتاح المحاولة في الإبداع فيتنفر وإما ( يكسر رقبة أو تكسر له الرقبة) هذا كإعلام بشكلٍ عام وإن كان الإبداع في الإعلام ( مقرؤ مسموع -مرئي) مقرون بالحالة النفسية
• هنا تأتي ( الفجيعة والوجع) لأني واحد من المنسوبين لهذا الهم الذي لا يرى القائمين على أمورنا أنه ذات أهمية ولهذا ( يتعثر الإبداع ويتبعثر المبدعين) ولنا ولهم اللسان. أما من تصفهم مجازا بالمبدعين من أبائنا وإخواننا وأبنائنا المغتربين فهي لا تخرج عن ( الغناء) أو ( الكتابات بمختلف أوجاعها وربما تجد في الرسم والديكور والأزياء وغيرها وهي اجتهاد تقوم قيادة الجالية باحتضانها حب لها ولنذرتها ويأتي ( الغناء والطرب) مغصه في القلب فإذا نجح واحد تنكر لأساسه ولأصله وإذا فشل أرغمنا على متابعته حتى لا يحبط : فضائيتنا اليمنية تساهم في إلغاء تواجد الأغنية مع سبق الإصرار والترصد وفي عام الثقافة بصنعاء تكرم شخص ( اعفينا عن ذكر إسمه) ليس له علاقة بأي شئ من مجالات الإبداع ولم يتذكر الكثير من المبدعين في الغربة منهم ( أنا) فلتكن أنانية مني ولكنها أفضل من العدوانية الممارسة ضدنا
• كلمة توجهونها عبر المؤتمر نت ؟ ولمن توجهونها؟
كلمة
• اكتب يوميا ألاف الكلمات سلبا أو إيجاب المهم أني اكتب يوميا إلى درجة الإدمان وعندما التقي شهم من العدين من اللواء الأخضر الحبيب يقول لي ( هل من كلمة) فقط كلمة لأنه مسبقا يعرف أن هناك مقص للرقيب ونظرة للفاحص وفكرة للجهد قبل أن يلغوا كل الكلام طلب مني الاختصار والكلمة لو كانت صادقة فهي كافية ولكن مطلوب لها قارئ جيد وعقل متفتح وديمقراطية مثلجة فالإنسان موقف والكلمة موقف، والكلمة هنا مجازا أرادها- عبدالقوي أن تتاح لي حرية ما أقول بدون سؤال محدد.. الكاف كونوا على مصداقية الحرية والديمقراطية لأهل الصحافة والإعلام في كل المجالات وارحموهم وحافظوا لهم ماء الوجه فبائع التمر بسوق اليمن ظروفه أفضل من الإعلامي) اللام- ليس الهنجمة وفرض الرأي بالسلطة أو المال طريق للبقاء وإلغاء الغير، اللام للمغترب أمانة عندكم فهو يحتاج إلى المصداقية في كل شيء حتى يأمن ويعشق الوطن، كثير من الأمور تتبعه ومن كثير من الجهات) ولا داعي نتعب هذا الحيز البسيط يذكرها ( الميم)
مؤتمر نت موقع يشدني ليس لجمال الطباعة والإخراج الفني ولكن لإصرار القائمين عليه والمنتسبين على ان يتعاملوا مع الصدق ولو بنية ( الهاء) حرف عندما يكتب يصبح ( الهاء) وهذا هو الواقع العربي على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية فلا حظوا كم هي عظيمة ( الكلمة) فكيف لو سمحوا لي بأكثر من كلمة.. فارس الصحافة العدنية الرقيق الطبع والطباع ( شكيب عوض) ودائما سنتواصل معا فأنت الآن في الحياة الأبدية أسأل الله ان يرحمني لأتمكن من الصبر على رحيلك – شكرا.
• الطيب فضل عقلان من مواليد عدن 1950م
• عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.
• عضو اتحاد الأدباء والكتاب أبناء حوض البحر الأحمر
• عضو اتحاد الصحفيين اليمنيين.
• عضو اتحاد الصحفيين العرب
• مغترب بالمملكة منذ 27 عاما- أحد مناضلي الثورة اليمنية والدفاع عن الوحدة.
• كاتب وشاعر ومخرج ومؤلف وممثل.
• نائب / رئيس الجالية اليمنية بالمنطقة الغربية والجنوبية المدير الإعلامي والثقافي والاجتماعي، من أهم أعماله مسرحية الاختيار تأليف : الطيب
• وإخراج الدكتور/ عمر عبدالله صالح
• فرقة المسرح الوطني بعدن
• مسرحية الشجرة تأليف واخر ج الطيب فضل عقلان
• قدمت المسرحية فرقة ( المسرح الشعبي بعدن، مؤسسها الطيب)
• من الأعمال الإذاعية ( مسلسل وضاع اليمن)
• إخراج علوي السقاف
• غنى من كلماته فيصل علوي/ خليل محمد خليل/ عبدالرحمن الحداد/ نجيب سعيد/ هاشم هرهرة/ فاروق عبدالقادر، أحمد تكرير. وغيرهم










أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "حوار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021