الثلاثاء, 29-نوفمبر-2022 الساعة: 07:58 ص - آخر تحديث: 03:18 ص (18: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
صحيفة الميثاق المؤتمرية اليمانية.. في ذكرى تأسيسها الأربعين
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
ليس مجرد شعار ..بل ثورة
توفيق الشرعبي
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
ثقافة
المؤتمر نت -

المؤتمرنت-انس سنان -
اليمن وماليزيا يوقعان على اتفاقيتين في مجال التعليم العالي والتعليم الفني
وقع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور صالح علي باصرة اليوم مع وزير التعليم العالي الماليزي داتو محمد خالد نور الدين على إتفاقيتي تعاون مشترك في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني بين اليمن وماليزيا.

وقال الوزير باصرة في ( تصريح صحفي ) عقب توقيع الاتفاقيتين إن الاتفاقية الأولى في مجال التعليم العالي والبحث العلمي تشمل تبادل المنح والاساتذة بين البلدين الشقيقين وإقامة علاقات مباشرة بين الجامعات اليمنية والماليزية وتبادل الخبرات في المجال الاداري والاعتماد الاكاديمي وضمان الجودة.

واردف قائلاً: " كما وقعت نيابة عن وزير التعليم الفني والتدريب المهني بسبب سفره إتفاقية التعاون بين ماليزيا واليمن في مجال التعليم الفني والمهني".

واشاد الوزير باصرة بالعلاقات الثنائية بين اليمن وماليزيا خاصة في مجالات التعليم.. مضيفا هذه ليست اول زيارة لوزير ماليزي الى اليمن وعلاقات البلدين في تطور مستمر.

من جانبه اعتبر وزير التعليم العالي الماليزي التوقيع مهم جداً للجانبين اليمني والماليزي وتخدم تطوير العلاقات المشتركة في مجال التعليم العالي والتعليم الفني بين البلدين الشقيقين..

وقال:" لايمكن للدول والافراد تحقيق ما يصبون اليه الا بتحقيق المزيد من المعرفة في مجال التعليم العالي حتى يستطيعون الوصول الى المستويات التي ينشدونها".

واضاف: توقيع مثل هذه الاتفاقيات لا يخدم تبادل الطلاب بين الجانبين فقط ولكن يعمل ايضاً على تطوير العلاقات المشتركة بين البلدين الشقيقين في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني. كان وزيرا البلدين ترأسا جلسة مباحثات ناقشا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني.

واستعرض باصرة ماحققته اليمن في مجال التعليم العالي حيث وصل عدد الجامعات الى ثمان جامعات حكومية و14 اهلية فضلاً عن عدد من الكليات الخاصة وبلغ عدد الطلاب في التعليم الجامعي 300 الف طالب وطالبة..

مشيراً الى سعي الوزارة لتغطية التخصصات غير الموجودة من خلال ابتعاث الطلاب للدراسة في الخارج وخاصة في ماليزيا حيث يصل عدد الطلاب اليمنيين فيها ثلاثة الاف طالب منهم حوالي 1200 طالب يدرسون على نفقة الدولة. واشاد بالتجربة الماليزية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي وكذا التعليم الفني ..

منوهاً بحاجة اليمن للاستفادة من التجربة الماليزية في مختلف جوانب العملية التعليمية من خلال تبادل المنح الدراسية والاساتذة الزائرين والتعاون بين الجامعات الحكومية والاهلية في البلدين الشقيقين. من جانبه تطرق وزير التعليم العالي الماليزي الى عمق العلاقات الثنائية على مر التاريخ وخاصة دور اليمن في نشر الاسلام في ماليزيا ..

مشيراً الى ما حققته ماليزيا في مجالي التعليم العالي والفني حيث وصل عدد الجامعات فيها 20 جامعة حكومية و41 اهلية و400 كلية خاصة فضلاً عن الكليات المتخصصة في التعليم الفني والتدريب المهني التابعة لوزارة التعليم العالي وجميعها يتبع المقاييس الدولية المتبعة في هذه المجالات.

ونوه برغبتهم في ابتعاث المزيد من الطلاب اليمنيين للدراسة في ماليزيا حيث سيتم معاملتهم بنفس معاملة الطلاب المحليين.

الى ذلك افتتح وزيرا البلدين الشقيقين فرع جامعة " تونتيك الدولية الماليزية للتكنولوجيا " باليمن والذي يعد اول فرع للجامعة في الشرق الاوسط فضلاً عن فرعين الاول في كوالالمبور والآخر في الصين.

واوضح امين عام فرع الجامعة بصنعاء الدكتور خالد رشاد العليمي ان افتتاح فرع للجامعة في اليمن دليل على العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين الشقيقن.. مشيراً الى ان الجامعة تشمل ثلاث كليات هي" الوسائط المتعددة والابداع التقني، والعلوم والحاسوب وتكنولوجيا المعلومات , والادارة والعلوم المالية". ولفت الى وجود 12 تخصص موزعة على الثلاث الكليات فضلاً عن مركز التدريب واللغة الانجليزية ..

منوهاً بأن الجامعة تستوعب حالياً الف و500 طالب وان طاقتها الاستيعابية تصل الى ثلاثة الف و500 طالب. وتطرق الى ان الجامعة تطمح في المستقبل المنظور كما هو الحال في الجامعة الام بماليزيا التي تبلغ عدد كلياتها 12 كلية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022