الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 04:31 م - آخر تحديث: 03:32 م (32: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
جمال محمد حُميد -
هيومن رايتس.. واستهداف اليمن!!
من بين كل الأحداث التي تحصل سواء على المستوى العربي أو العالمي لم تجد هيومن رايتس موضوعاً تصدر فيه بيان سواءاً موضوع قانون الحصانة الذي اقر مشروعه مجلس الوزراء المتمثل بحكومة الوفاق وأحاله إلى مجلس نواب الشعب لإقراره.

هيومن رايتس هي منظمة أمريكية تعكس السياسة الأمريكية الحالية وهو ما ترجمته أفعالها خلال الفترة الماضية بتناولها القضايا العربية على وجه الخصوص وتركها لقضايا أمريكية وإسرائيلية تخترقان فيها كل مضامين المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والحريات .
فماذا تريد هيومن رايتس وحاضنتها أمريكا من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح واليمن على وجه الخصوص ؟ خصوصاً في هذا الوقت بالذات بعد توقيع المبادرة الخليجية وتشكيل حكومة وفاق على ضوء المبادرة وآليتها التنفيذية المزمنة وبدء اللجان المتخصصة التي شكلت بممارسة مهامها على أكمل وجه وبدء العد التنازلي للخروج من الأزمة اليمنية التي أثقلت كواهلنا عشرة أشهر ذاق فيها مختلف أبناء المجتمع اليمني مرارة المعاناة التي غابت عند الساسة الكبار وحضرت عند المواطن البسيط.
الشعب اليمني يريد الآن الخروج من الأزمة الراهنة وتنفس الصعداء ولديه أمل بعودة الحياة كسابق عهدها أمناً وأماناً واستقراراً بغض النظر عمن يحكم في الوقت الراهن أو من سيقود البلاد، فهناك اتفاقية ومبادرة وُقعت وتم وضع آلية مزمنة ألزمت جميع الأطراف السياسية تنفيذها والمجتمع الدولي يراقب ذلك ويشرف عليه فما بال هيومن رايتس تدخل فجأة وتريد إشعال نار الفتنة من جديد.

على هيومن رايتس لو كانت بحق تدافع عن حقوق الإنسان فسأعطيها جزءاً بسيطاً من مشكلة تؤرق العالم كله وهي القضية الفلسطينية والانتهاكات التي تقوم بها قوى الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني الأعزل حتى صارت في بعض المواضع تمنع عنه الغذاء فهذا موضوع على هيومن رايتس أن تلتفت له وتؤمن بأحقية الشعب الفلسطيني يتعرض لانتهاكات تطال كل فرد فيهم.

هيومن رايتس المنظمة الأمريكية التي تحاول أن تفسد اتفاق الفرقاء السياسيين وتعيد اليمن إلى نقطة الصفر بفعل بياناتها وتقاريرها التي تأتي ضد الاتفاق والمبادرة التي تم إقرارها على مرأى ومسمع كل العالم بما فيها “رايتس” التي تجاهلت كل تلك البنود التي تخللتها المبادرة الخليجية وألزمت بها كل الفرقاء السياسيين في بلادنا بينما هيومن رايتس لا تزال تعيش حالة من الوهم أو بالأصح حالة من الدفع المتعمد لغرض خلق حالة من التوتر السياسي من جديد بين الفرقاء السياسيين ببلادنا اليمن وانتهجت مبدأ المواطن العربي باليد ولا العشرة الغربيين..
أخيراً
مشكلة اليمن وما يمر به تخص اليمنيين وحدهم وقد وجدوا الحلول اللازمة لذلك ولا يحتاجون لمن تتقلب وجوههم وآراءهم كيفما يشاءون وبما تخدم مصالح بلدانهم وهي ما اتخذته هيومن رايتس وبدأت تمارس تقلباتها واستخدام أساليب لي الذراع بحق أبناء في بلادنا.
المبادرة الخليجية أخرست كل الأفواه وكل الألسن وكل الطرق أمام كل القوى الداخلية والخارجية التي كانت تريد سوءاً باليمن وبها ألزمت كل الأطراف أن يتقيد كل طرف بما وقع عليه.

فيا هيومن رايتس انظري لبني جلدك أولاً ومن ثم ابحثي عمن خارج حدودك كي تكون أفعالك تتوافق مع أهدافك لا أن تتعارض فيما بينها ...








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024