الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 05:50 م - آخر تحديث: 05:48 م (48: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -  د.سعاد سالم السبع
د.سعاد سالم السبع -
ورحلت الفاطمة عند الله؟!
إنها فقيدة الوطن اليمني رائدة العمل الخيري الأستاذة فاطمة العاقل، التي فجعنا برحيلها المفاجئ عنا يوم الخميس 18/ صفر/ 1433هـ الموافق 21/1/2012 م فإلى جنة الخلد بإذن الله أيتها الفاطمة عند الله، الصَّدِّيقة عند الناس، فإن الجنة هي مأوى الخيّرين الصادقين مع الله ومع النفس، وهكذا كنتِ بشهادة الآلاف ممن عرفك عن قرب، واطلع على ما قدمتِه للمكفوفات وذويهن من دعم سخي، لم تبتغ من ورائه الوصول إلى مطمع دنيوي، ولا كان همك الدعايات الإعلامية، ولم تطمحي لنيل منصب سياسي، ولا مكسب مادي، بل كان همك وهدفك ومبتغاك أن ترضي الله بخدمة عباده الضعفاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، فكان لك ما أردتِ، فخلدتِ في قلوب الناس، ولن تموتي في ذاكراتهم، حتى وإن رحل جسدك واختفى عن العيون فإن روحك باقية في أعمالك الخيرة يا رائدة الخير والدالة عليه، ستظل أعمالك حية باقية ببقاء الخير وأهل الخير في بلادي، وستبقى جهودك ماثلة للعيان ومستمرة كصدقة جارية تنالين ثمارها حتى تقوم الساعة.
ويحق لنا أن نبكيك ونحزن لفراقك يا فاطمة لأن مثلك لا تجود به الأيام بسهولة، ومثل قلبك الذي اتسع لآلام الناس من حوله ونسي آلامه لن يتكرر في حياتنا، ومثل سجاياك الكريمة الحنونة لا يمكن أن تغيب عن ذاكرة التاريخ.. لقد جئت من الجنة وفرشت ظلالك على الضعفاء من المكفوفين والمكفوفات والفقراء حتى شعروا بالدفء والأمان ثم عدتِ إلى الجنة وتركت ظلالك وارفة في كل مكان كنت تمرين فيه، ورسمت حبك في كل قلب كنت تمسحين عناءه، وأنرت ببصيرتك دروب فاقدي البصر.. فطوبى لك أعمالك الخيرة، وطوبى لك خاتمتك الحسنة، يا ذات التأريخ الناصع عند الله وعند الناس.
ويأيتها البتول عند الله نامي قريرة العين في عليين، وتمتعي بالنظر إلى آثارك الطيبة التي تركتيها لمحبيك الذين لايزال صوتك يرن في أسماعهم بأن لا مستحيل مع الإرادة القوية، وأن لا نجاح إلا مع الله، وقد كنت القدوة في إصرارك وصبرك وحبك للعطاء، وهاقد بدأت مشاريع الخير على يديك، وسوف تنمو بإصرار تلميذاتك ومناصريك على متابعة الرسالة وبدعم الخيرين في هذا الوطن المعطاء.
لقد كانت فاطمة فريدة في أحلامها وطموحاتها فلم تكن ككل النساء لأنها لم تحلم يوماً براحتها ولا بمستقبلها الشخصي، ولم توقفها إعاقتها عن إدخال السعادة إلى قلوب من حولها، وكانت كلها للآخر ولسعادة الآخر لم تترك باباً من أبواب الخير إلا طرقته، ولا فئة من ذوي الاحتياجات الخاصة إلا مدّت يديها الطاهرتين لدعمها.
كانت تعمل بصمت وتحث من حولها على تحمل المسئولية بصمت، وتموّل وتدرب وتوجّه وترعى وتعاني من أجل تحقيق رسالة سامية امتد خيرها إلى كل أنحاء الوطن.. إنها امرأة فريدة لم تعش من أجل أن تبني عالمها الخاص ككل الإناث؛ بل نذرت حياتها لتحقيق أمل وطني عظيم لا تبغي منه إلا ثواب الله عز وجل.
لقد كانت المرأة النموذج في قيادة العمل المدني من أجل الوطن، لم تجعل من هذا العمل مكسباً شخصياً لها وللمقربين كعديد من المنظمات في بلادي، ولا تزلفت للداعمين لإغاثتها باسم حقوق الإنسان المنتهكة في بلادي ثم تنكرت لهذه الحقوق، ولكنها بدأت مشاريعها الخيرية في سبيل الله بمجهود ذاتي، ونجحت واكتملت بتأسيس جمعية الأمان لرعاية الكفيفات، وبذلت أجمل أيام عمرها لبناء هذه الجمعية ودعمها حتى حولتها إلى مؤسسة مجتمع مدني من أعظم مؤسسات العمل الخيري الصادق في بلادي، وحظيت بثقة كل من تعامل معها في الداخل والخارج، لأنها كانت تحرص على شفافية التعامل مع كل شئون هذه المؤسسة لدرجة النقاء؛ حتى إنني شرفت بمراجعة كتيبات هذه المؤسسة ووجدت فيها شيئاً لم أره من قبل في أي منظمة، فقد نشرت من خلالها ما تم صرفه على كل مشروع، وكل مشترى بصورة دقيقة، ذكرت فيها المبالغ أمام كل بند مع إثبات التاريخ والمكان بأمانة وبصدق منقطع النظير في عصر قلت فيه الأمانة وانتصر فيه الفساد المالي والإداري.
لذلك ستظل هذه المؤسسة في مقدمة أعمال الفقيدة الخيرة الأخرى، وستكبر بمقدار حب الناس للعمل الخيري وبمقدار قوة إرادة القائمين عليها بعد فاطمة وإخلاصهم لله.
فنامي قريرة العين أيتها الفاطمة عند الله، والصدِّيقة عند الناس، ولك الخلود في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء ولذويك ومحبيك الصبر والسلوان.

أستاذ المناهج المشارك بكلية التربية – جامعة صنعاء
[email protected]








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024