الأحد, 04-ديسمبر-2022 الساعة: 10:48 م - آخر تحديث: 09:29 م (29: 06) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
اكبر عملية فوضى منذ تأسيسها .... الإخوان وتدمير جامعة صنعاء ؟!!



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من إستطلاعات وتقارير


عناوين أخرى متفرقة


اكبر عملية فوضى منذ تأسيسها .... الإخوان وتدمير جامعة صنعاء ؟!!

الثلاثاء, 20-نوفمبر-2012
المؤتمرنت- تقرير - أمس الاثنين ألغيت امتحانات طلاب كلية الإعلام بجامعة صنعاء للمرة الثانية بعد أن تسببت أعمال شغب وفوضى نفذها الطلاب يوم أمس الأول في إفشال امتحانات طلاب الكلية على خلفية احتجاجات يقول الطلاب إن سببها استمرار نفقات التعليم بالنظام الموازي.

وحول الاحتجاجات التي نفذها بعض الطلبة مؤخرا في كلية الإعلام وتطالب بإلغاء رسوم التعليم الموازي، قالت رئاسة الجامعة: لسنا مخولين بالإلغاء أو التخفيض بل ذلك من صلاحيات وزارة المالية لأنها تستقطع تلك المبالغ من ميزانية الجامعة .

وأشارت إلى أن الجامعة تقدر ظروف الطلاب من خلال تقسيط ما تبقى من الرسوم المقرة بعد تخفيض رئيس الجمهورية ومن لا يستطيع الدفع من الفئات الأشد فقرا يتم عمل دراسة حاله له ويمكن إعفاؤه .

وقال الدكتور الشرجبي رئيس الجامعة: إن الجامعة ليست إدارة جباية لكن الطالب دخل الدراسة بالتعليم الموازي بعقد وبموجبه لم تطبق عليهم شروط القبول بالنظام العام كامتحانات القبول في بعض الكليات واليوم يريدون الالتفاف على النظام بعد أن دخلوا الجامعة من الباب الخلفي وهذا أمر لايمكن القبول به.

وفي تكرار لنفس المشهد العبثي الحادث في كلية الإعلام، اقر مجلس كلية التجارة والاقتصاد بجامعة صنعاء تأجيل امتحانات الفصل الثاني للعام الفائت إلى الأول من ديسمبر المقبل بدلا عن الموعد الذي حدده التقويم الجامعي بالسبت المقبل.

واعتبر مجلس الكلية قرار التأجيل لآخر مرة وطالب أعضاء هيئة التدريس والطلبة الالتزام بذلك ما لم سيتم تطبيق القوانين واللوائح بحق المخالفين، معتبرا أن قرار التأجيل مراعاة لظروف الطلبة وتقديرا للظروف الحالية التي يمرون بها .

قرارات التأجيل والإلغاء لمواعيد الامتحانات والتي لا تتناسب مع قرارات التقويم الجامعي التي كانت أقرت بعد توقف الدراسة تعكس حالة الصورة العبثية التي تشهدها العملية التعليمية في جامعة صنعاء برمتها منذ اندلاع الأزمة السياسية في اليمن مطلع العام 2011م الماضي وسيطرة جنود قائد الفرقة الأولى "مدرع" المنشق علي محسن الأحمر ومليشيات حزب الإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) على حرم الجامعة عقب انشقاق الأحمر في 21 مارس 2011م وتحويل ساحة الجامعة إلى ثكنة عسكرية .

أكبر جامعة يمنية تحت سيطرة مليشيات الإخوان

مطلع العام الماضي 2011م اندلعت الأزمة السياسية في اليمن التي بدأت بمظاهرات ومسيرات حزبية تحولت إلى اعتصامات كانت بوابة جامعة صنعاء هي المكان الذي قرر معتصمو أحزاب المشترك اتخاذ ساحة لنصب خيامهم التي امتدت فيما بعد إلى أحياء أخرى في الجامعة والشوارع المحيطة بها .

وبعيداً عن الخوض في تفاصيل الآثار السلبية التي تسببت بها خيم الاعتصام في تلك الأحياء على السكان والمواطنين إلا أن جامعة صنعاء التي تعد أكبر وأقدم جامعة يمنية كانت هي المتضرر والخاسر الأكبر، فعقب نصب معتصمي المشترك وفي مقدمتهم شباب الإصلاح الخيم في بوابتها الرئيسية بدأت معاناة طلاب وأساتذة الجامعة تتزايد يوماً وراء يوم إلى حد اضطرار الجامعة لتوقيف الدراسة عقب احتلال قوات الفرقة المنشقة ومليشيات حزب الإصلاح ساحة الحرم الجامعي عقب 21 مارس من العام الماضي .

وتسبب توقف الدراسة واستمرار احتلال الجامعة وتحويلها إلى ثكنة عسكرية لجنود الفرقة المنشقة ومليشيات الإصلاح إلى ضياع عام كامل على طلاب جامعة صنعاء ،فضلا عن عمليات نهب وسطو واسعة قامت بها تلك المليشيات لممتلكات وأصول عدد من كليات الجامعة .

وتعد جامعة صنعاء أكبر جامعة في اليمن تم إنشاءها في العام 1971م بالتزامن مع إنشاء جامعة عدن كأول جامعتين في اليمن، وتضم أكثر من 124 تخصصاً وشعبة عليا يدرس فيها ما لايقل عن 80 ألف طالب وطالبة، ويتخرج منها ما بين 8إلى 14 ألف طالب وطالبة سنوياً.

اليونسكو تهدد بإلغاء اعترافها

وكان توقف الدراسة في العام 2011م في الجامعة أثار مخاوف من إلغاء الاعتراف بشهادة الجامعة من قبل منظمة اليونسكو حيث عمدت وزارة التعليم العالي ورئاسة الجامعة إلى استئناف الدراسة في 21 أكتوبر من العام 2011م بعد أن تقلت الجامعة رسالة من منظمة اليونسكو تتضمن ضرورة استمرار العملية التعليمية في الجامعة ولو في مقار مؤقتة وإخلائها من المظاهر المسلحة حتى لا يتم سحب اعتمادها الأكاديمي وفقا لتصريح رئيس الجامعة "السابق" الدكتور خالد طميم يومها.

ومطلع ديسمبر من العام 2011م وبعد توقيع المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة اقر مجلس جامعة صنعاء عودة الطلاب والطالبات للدراسة بكليات الجامعة التي تتوفر كل متطلبات الدراسة فيها باستثناء كليات الآداب وطب الأسنان والعلوم وذلك بهدف تعويض ضياع عام كامل على الطلاب .

وعقب ذلك القرار أقر مجلس جامعة صنعاء التقويم الجامعي للفصل التعويضي والعام الدراسي الحالي 2011-2012 وهو القرار الذي نص على أن يبدأ الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي الجديد 2011-2012 في العاشر من مارس وامتحاناته النهائية في التاسع من يونيو والفصل الثاني في الأول من يوليو واختباراته بداية أكتوبر.

إلا أن استمرار احتلال الجامعة يعطي مؤشرا على احتمال ضياع عام جامعي جديد على الطلاب خصوصا في ظل الأوضاع التي تعيشها الجامعة هذه الأيام وقرارات التأجيل والإلغاء لمواعيد الامتحانات .

وفيما لم يتبقى سوى عشرة أيام من شهر نوفمبر الجاري الذي سبق وان حدد الثالث منه (الثالث من نوفمبر 2012م) بداية للعام الجامعي القادم فان مواعيد امتحانات طلاب كليات الجامعة أجلت إلى شهر ديسمبر القادم ما يعني أن العام الجامعي الجديد سيتأخر حتى مطلع العام القادم لتستمر فصول المأساة التعليمية وضياع سنوات متلاحقة في مشهد عبثي لا سبب له سوى استمرار احتلال الجامعة وتحولها إلى ثكنة عسكرية تعبث بها قوات المنشق علي محسن الأحمر ومليشيات الإصلاح .

كيف يدمر الإخوان جامعة صنعاء؟!

وكان تجمع الإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) استغل احتلال جنود الفرقة الأولى "مدرع" لجامعة صنعاء عقب انشقاق قائدها اللواء علي محسن الأحمر في مارس من العام 2011م ليبسط نفوذه ويتولى مهمة امن الجامعة عبر نشر مليشياته المسلحة -التي تتولى مهام اللجان الأمنية في مخيم الاعتصام -تحت مسمى الحرس المدني للجامعة والتي قامت بطرد أفراد الحراسة الأمنية الذين يتبعون قوة (حرس المنشآت) التابعة لوزارة الداخلية ، وتسبب ذلك الاحتلال الذي تزامن مع تحويل ساحة الجامعة إلى ساحة لمعتصمي أحزاب المشترك إلى توقف الدراسة في جامعة صنعاء للعام الجامعي 2010-2011م .

تدوير المليشيات الإخوانية ومساعي لتثبيت السيطرة

وكانت مصادر خاصة بـ(المؤتمرنت) كشفت عن تفاصيل مخطط ينفذه حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين في اليمن) يهدف إلى الالتفاف على المساعي الرامية إلى إخلاء جامعة صنعاء من المليشيات المسلحة التابعة للحزب والفرقة الأولى "مدرع" والتي كانت احتلتها منذ مطلع العام الماضي 2011م .

وبحسب المصادر: فإن حزب الإصلاح يسعى لإحباط جهود إعادة مهمة أمن جامعة صنعاء إلى قوة حرس المنشآت التابعة لـ"وزارة الداخلية" عبر إعادة تدوير المليشيات المسلحة التابعة له- والتي كانت بسطت نفوذها على جامعة صنعاء تحت مسمى الحرس المدني الجامعي- إلى الجامعة مرة أخرى عبر وزارة الداخلية.

وأضافت المصادر للمؤتمرنت: إن الخطة يتم تنفيذها بالتواطؤ من قبل وزير الداخلية الدكتور/ عبدالقادر قحطان -المنتمي للإصلاح- الذي عمل على تشكيل وحدة خاصة من مليشيات الإصلاح المسلحة وطلبة (جامعة الإيمان) التي يديرها رجل الدين المتطرف والقيادي الإصلاحي الشيخ عبدالمجيد الزنداني وإرسالهم إلى مدرسة الشرطة لتلقي دورة تدريبية، في خطوة تهدف لإعادتهم لتولي مهمة حراسة أمن جامعة صنعاء تحت مبرر تبعيتهم لوزارة الداخلية.

وأبدت المصادر تخوفها من نجاح الإصلاح في تنفيذ هذا المخطط وتحويل جامعة صنعاء- التي تعد أهم وأكبر جامعة يمنية- إلى ثكنة لمليشيات تابعة له وهو الأمر الذي سيؤدي إلى عسكرة الجامعة لصالح تحقيق أهداف الإصلاح السياسية بانتهاج أساليب أمنية ترهيبية ضد مخالفيه في الرأي وخصومه السياسيين سيما وأن جامعة صنعاء تضم طلاباً من مختلف التيارات والتوجهات السياسية في اليمن.

وأثارت قضية احتلال جنود "المنشق" علي محسن قائد الفرقة الأولى "مدرع" ومليشيات الإصلاح لجامعة صنعاء موجة واستياء واسعاً في الأوساط الطلابية والسياسية ، حيث اعتصم طلاب وطالبات جامعة صنعاء مرارا أمام مجلس الوزراء وطالبوا رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية وأعضاء لجنــة الشـــؤون العسكــــرية والأمنـية إخلاء الحرم الجامعي من مسلحين يطلقون على أنفسهم تسمية (الحرس المدني الجامعي) وليسوا منتسبين لشرطة حراسة المنشآت التابعة لوزارة الداخلية ولا لشركة أمنية خاصة أو عامة رسمية داخل اليمن .

الطلاب كرروا شكاواهم من قيام تلك الميلشيات بالتعامل الاستفزازي الذي من خلاله يثيرون الرعب والخوف في نفوس الطالبات والطلاب ، والذي نتج عنها حدوث أكثر من مشكلة ضد طلاب الجامعة.

وحتى الآن لا يزال جنود الفرقة الأولى "مدرع" ومليشيات مسلحة تابعة لحزب الإصلاح يحتلون الجامعة تحت مبرر حماية مخيم الاعتصام ، فيما عجزت وزارة الداخلية ولجنة الشؤون العسكرية عن تلبية مطالب الطلاب بإخلاء الجامعة من تلك المليشيات وإيكال مهمة أمنها إلى أفراد امن المنشئات كماهو معمول به في جميع الجامعات والمرافق الحكومية في اليمن.

خفايا التدمير ؟!!

وعلى الرغم من أن استمرار احتلال حرم الجامعة من قبل قوات الفرقة المنشقة ومليشيات حزب الإصلاح مرتبط باستمرار الأزمة السياسية ،إلا الكثير من الأكاديميين يرون أن عملية التدمير الممنهج التي تتعرض لها جامعة صنعاء ومحاولة بسط الإصلاح سيطرته المطلقة عليها يرتبط بعاملين الأول أيدلوجي يقوم على فكرة أن حركة الإخوان المسلمين ترى في مؤسسات التعليم إحدى أهم أدوات التجييش الحزبي والأيدلوجي والفكري والتنظيمي لها ولذلك فهي لا تألوا جهدا في استخدام كل الوسائل بهدف السيطرة على مؤسسات التعليم سواء أكان التعليم الأولي أو العالي .

ويضيف الأكاديميون إن العامل الأخر في سعي الإصلاح لبسط سيطرته على جامعة صنعاء حتى ولو كان ذلك بتدمير العملية التعليمية يرتبط بجانب اقتصادي استثماري يتمثل في تمكين جامعة العلوم والتكنولوجيا التابعة لحزب الإصلاح والتي تحيط مقراتها بجامعة صنعاء من عدة جهات من الاستمرار في تحقيق استثمارات مالية عبر توفير كافة الظروف الملائمة للدراسة فيها في وقت تدمر فيها العملية التعليمية في جامعة صنعاء .

ويدلل الأكاديميون على ذلك بانسحاب قوات الفرقة الأولى "مدرع" من أمام مدخل كلية طب البنات بجامعة العلوم والتكنولوجيا ورفع الخيم كاملة بالقوة من أمامها في وقت تستمر فيها خيم مليشيات الإصلاح في بوابة جامعة صنعاء وحرمها محتل من قوات الفرقة المنشقة .

ويضيفون، ولعل الاتفاقية التي وقعها وزير التربية والتعليم الإصلاحي الدكتور عبدالرزاق الأشول مع جامعة العلوم والتكنولوجيا مقابل مبالغ مالية باهظة تقدم دليلا أخرا على الطريقة التي يستغل بها الإصلاح سلطة مشاركته في الحكومة لتدمير مؤسسات الدولة لصالح مؤسسات الحزب .

comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم

25

أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتورصحيفة الميثاق المؤتمرية اليمانية.. في ذكرى تأسيسها الأربعين

21

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريالمؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل

08

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬ لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف

10

توفيق الشرعبي ليس مجرد شعار ..بل ثورة

03

م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬

31

الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬ سلام ومحبة

31

هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬

26

الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات

25

فاطمة الخطري*المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية

25

علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮

25

د. عبدالخالق هادي طوافبطاقة معايدة لليمن الموحد

24








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022